مسحة الحلق و البلعوم للأطفال

مسحة الحلق و البلعوم للأطفال

إعلان Advertisement

اختبار مسحة الحلق و البلعوم للأطفال

متى يجرى اختبار السترب للحلق

هل التهاب البلعوم بكتيري او فيروسي

تشخيص التهاب البلعوم الجرثومي

strep throat test

 

إن العوامل التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند تقرير الحصول على مسحة من البلعوم للاختبار في الأطفال المصابين بالتهاب البلعوم تشمل ما يلي:

  1. عمر المريض

  2. العلامات والأعراض السريرية

  3. الفصل من السنة

  4. الحالة الوبائية في العائلة والمجتمع بما فيه التماس مع حالة خمج بــالعقديات من النوع أ (GAS)

  5. وجود شخص في العائلة مصاب بحمى رثوية حادة أو قصة عن ذلك، أو مصاب بالتهاب كبب وكلية ما بعد العقديات

انتان العقديات من النوع أ (GAS) أقل شيوعا لدى الأطفال بعمر أصغر من (3)سنوات، لكن تفشيات التهاب البلعوم العقدي نادرا ما لوحظ في الأطفال الصغار في أماكن رعاية الأطفال.

إن خطورة الاصابة بالحمى الرثوية الحادة قليلة جداً في البلدان المتطورة في مثل هؤلاء الأطفال الصغار، حتى إن الدراسات التشخيصية لالتهاب البلعوم العقدي غير موصى بها بشكل روتيني بالنسبة للأطفال الأصغر عمرا من(3) سنوات.

 

مؤشرات التهاب البلعوم و الحلق الفيروسي :

الأطفال الذين لديهم تظاهرات تقترح بشدة الخمج الفيروسي مثل :

  • الزكام

  • التهاب الملتحمة

  • بحة الصوت

  • السعال

  • التهاب مقدم الفم

  • الآفات القرحية المميزة

  • الإسهال

على الأغلب ليس لديهم جرثومة العقديات (GAS) كمسبب لالتهاب البلعوم و يجب أن لا تأخذ منهم مسحات لأجل تحري البكتريا العقدية GAS. 

 

مؤشرات التهاب البلعوم و الحلق البكتيري الجرثومي :

الأطفال الذين لديهم  :

  1. بداية حادة لألم الحلق

  2. الحمى

  3. الصداع

  4. الألم عند البلع

  5. الألم البطني

  6. الغثيان والإقياء

  7. عقد لمفاوية رقبية أمامية متضخمة، ممضة

هم على الأغلب لديهم جرثومة العقديات GAS كمسبب لالتهاب البلعوم ويجب أن يتم اختبارهم بمسحة البلعوم.

إن استطبابات اختبار المماسين لطفل مصاب بالعقديات في الحلق (GAS) تختلف حسب الظروف.

إن اختبار المماسين اللاعرضيين لأجل (GAS) عادة غير موصى به ما عدا في حالة التفشيات أو عندما يكون المماسون في خطورة عالية لتطوير عقابيل خمج الــ(GAS).

الأخوة والمخالطون الآخرون في المنزل للطفل والذي لديه حمى رثوية حادة أو التهاب كبب وكلية حاد بعد العقديات يجب أن تجرى لهم مسحة بلعوم وإذا كانت نتيجة الاختبار إيجابية يجب أن يعالجوا بغض النظر فيما إذا كانوا حاليا أو مؤخرا عرضيين.

المخالطون المشتركون للحالة الدليل والذين لديهم التهاب بلعوم بالعقديات مع أعراض حالية أو حديثة تقترح الخمج بالعقديات، أيضا يجب أن يختبروا.

يجب أن تزرع آفات تقيح الجلد أيضا في العائلات التي فيها حالة أو أكثر من التهاب الكلية الحاد أو تناذر الصدمة السمية العقدي.

وهكذا فإن المعالجة بالصادات يمكن أن تطبق لاستئصال الــ (GAS).

يستطب إجراء زرع لمسحات البلعوم ما بعد المعالجة فقط للمرضى الذين لديهم بشكل خاص خطورة عالية من الحمى الرثوية أو للذي بقي عرضيا أو أصبح ثانية عرضياً.

الأشواط المتكررة من المعالجة المضادة للميكروبات غير ضرورية للمرضى اللاعرضيين والذين يبقون إيجابيين (GAS) بعد المعالجة المناسبة بالصادات والاستثناء هو الشخص الذي لديه أو لدى أعضاء عائلته حمى رثوية أو داء قلبي رثوي أو بسبب وجود ظروف وبائية فريدة مثل تفشيات الحمى الرثوية أو التهاب الكبب والكلية ما بعد العقديات المرضى الذين يعانون من هجمات متكررة خلال فترات قصيرة من التهاب البلعوم بالــ(GAS) والموثق بالزرع أو اختبار تحديد المستضد يشكلون مشكلة خاصة.

غالبا هؤلاء الأشخاص هم حملة لفترات طويلة ويعانون من الأمراض الفيروسية المتكررة.

في متابعة مثل هؤلاء المرضى يجب الأخذ بعين الاعتبار أيضا الإكمال غير الصحيح للمعالجة الفموية، رغم أنها نادرة لكن المقاومة للأرتروميسين قد تحدث في بعض المناطق بسبب فشل المعالجة، مثل هذه السلالات مقاومة للماكروليدات الأخرى كالكلاريتروميسين والآزيتروميسين.

إن اختبار أعضاء المنزل اللاعرضيين عادة ليس مفيداً، على كل حال إذا ان العديد من أفراد المنزل يعانون من التهاب بلعوم عرضي، أو أية أخماج أخرى بالــ(GAS) مثل تقيح الجلد، فإن الزروعات المؤقتة لكل أعضاء المنزل ومعالجة جميع الأشخاص الذين لديهم زروعات إيجابية قد يكون ذا قيمة في المدارس مراكز رعاية الأطفال، والأماكن الأخرى التي يوجد فيها عدد كبير من الأشخاص في تماس مغلق فإن انتشارالحمل البلعومي للــ(GAS) في الأطفال السليمين يمكن أن يكون أكثر ما يكون (15%) في غياب تفشي المرض العقدي.

لذلك فإن الزروعات من تلاميذ غرفة الصف أو الأوسع من ذلك غير مستطبة بشكل روتيني، ويجب أن تؤخذ بعين الاعتبار فقط إذا حدثت حالات متعددة من الحمى الرثوية، التهاب الكبب والكلية أو المرض الغازي الشديد بــ(GAS).

زروعات الآفات القوبائية غير مستطبة بشكل روتيني لأنها غالبا تظهر كلا العنقوديات والعقديات وتحديد العامل الممرض الرئيسي قد يكون غير ممكنا.

في حالة الانتانات المشتبهة بــ(GAS) فإن زروعات الدم والأماكن  البؤرية للخمج المحتمل.

في حالة التهاب اللفافة في المنخر فإن الرنين المغناطيسي قد يكون مساعدا لوضع التشخيص التشريحي....الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- آخر تحديث03.01.2019  - مصدر المعلومات : redbook 2016

 

انظر ايضاً :

  ما هي جراثيم و بكتيريا العقديات المقيحة السبحية المجموعة أ 

  اعراض جراثيم و بكتيريا العقديات المقيحة السبحية المجموعة أ 

  تشخيص جراثيم و بكتيريا العقديات المقيحة السبحية المجموعة أ 

  علاج جراثيم و بكتيريا العقديات المقيحة السبحية المجموعة أ 

  علاج الوجود المزمن لجراثيم و بكتيريا العقديات أ في البلعوم 

  علاج القوباء بسبب جراثيم و بكتيريا العقديات المقيحة أ

  الوقاية من مشاكل جراثيم و بكتيريا العقديات المقيحة المجموعة أ 

  الوقاية من جراثيم و بكتيريا العقديات المقيحة السبحية المجموعة أ 

  ادوية الوقاية من جراثيم و بكتيريا العقديات السبحية المجموعة أ 

  مدة اعطاء حقن البنسلين المديد لمنع مشاكل العقديات المجموعة أ 

إعلان Advertisement