تشخيص مرض التصلب اللويحي المتعدد

تشخيص مرض التصلب اللويحي المتعدد

إعلان Advertisement

تشخيص التصلب اللويحي المتعدد

Multiple Sclerosis diagnosis

 

يستند تشخيص مرض التصلب اللويحي المتعدد على الخبرة السريرية لطبيب أعصاب أو طبيب اعصاب الأطفال.

هناك بعض المعايير التي تمت ملاحظتها والتي تطورت بمرور الوقت من شوماخر، إلى Poser، إلى ماكدونالد حاليًا.

يجب على الأطباء تقييم العمر المميز لظهور المرض ونمطه السريري وتاريخه، والنتائج العصبية النموذجية لمرض التصلب اللويحي المتعدد.

كما تتطلب معايير التشخيص أيضا أن تكون التبدلات في اصابة الجهاز العصبي المركزي تتميز بتغير مكانها وبمعاودتها بفواصل زمنية وليس فقط ان تحدث لمرة واحدة فقط.

في نهاية المطاف، يُعد مرض التصلب اللويحي المتعدد تشخيصًا سريريًا لأنه في حين أن هناك العديد من الفحوص المخبرية، لا يوجد فحص واحد محدد يمكنه اثبات حقيقة المرض بشكل مؤكد؛

لذلك، من المهم أن يتم هذا التشخيص من قبل اختصاصي مرض التصلب اللويحي المتعدد.

تشمل الميزات السريرية التي تشير إلى مرض التصلب العصبي المتعدد عمر بداية ظهور المرض وهو عادة يتراوح ما بين 15 و 50 سنة. 

يكون العرض الأقل شيوعا عند رجل كبير في السن أو امرأة تطور تدريجي للمشاكل العصبية (الشكل المترقي)،

أما العرض الأكثر شيوعاً فيكون مع الأعراض التي هي مؤقتة وتتحسن بشكل تلقائي (متكرر الهدوء والانتكاس).

أما الأقل شيوعا هو التشخيص عند الأطفال (مرض التصلب اللويحي المتعدد عند الأطفال).

هذا النوع من التصلب اللويحي عند الاطفال يصبح تشخيصه اكثر انتشارا في المجتمع الطبي خلال السنوات الأخيرة.  

يتطلب التوصيف السريري لمرض التصلب اللويحي المتعدد نشاطً أعراض المرض مع مرور الوقت (بحيث ألا يحدث مرة واحدة فقط) ويؤكده فحص عصبي موضوعي.

إنَ الأعراض الأكثر شيوعًا هي الخدر وشعور غريب في الجسم (التنميل) و ألم وتشوهات حركية، ومشاكل بصرية.

يمكن تصنيف مسار المرض بمجرد تحديد التشخيص إلى اضطراب متكرر الهدوء والانتكاس (الهجمات والتحسن)، أو الاضطراب المترقي الثانوي (شفاء مرض التصلب اللويحي المتعدد الذي يتغير إلى شكل أسوأ مع قليل من التحسن أو عدمه)، أو الاضطراب المترقي الأساسي (تدهور تدريجي بدون شفاء)، أو الانتكاس التدريجي (التدهور مع الانتكاسات في بعض الأحيان).

يستغرق إنشاء الدورة السريرية لـ MS وقتًا ومراقبة دقيقة قبل أن يصبح التصنيف مؤكدًا.  

بعد ظهور الأعراض التي يبدو أنها لمرض التصلب اللويحي المتعدد، يجب أن تثبت نتائج الفحص العصبي أن هذه التغيرات تنشأ في الدماغ أو النخاع الشوكي أو كليهما.

و العلامات العصبية تكون هي الملاحظة الاولى التي تلفت الانتباه ان المشكلة هي التصلب اللويحي المتعدد.

إنَ التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) هو وسيلة التشخيص الرئيسية التي يمكن أن تدعم التشخيص.

تشمل الخصائص المميزة لنتائج التصوير تعدد الآفات (التغيرات في الدماغ) وقطر الدماغ الكبير ويعتبر الشكل البيضوي في اماكن خاصة في الدماغ سمة نوعية لمرض التصلب اللويحي المتعدد.

إذا كانت النتائج غير حاسمة، فقد يضطر الشخص للخضوع لثقب قطني (بزل قطني) لفحص السائل النخاعي (محتويات السائل الشوكي) لتقييم الأنماط المناعية.

يوفر السائل الدماغي  الشوكي معلومات تكميلية هامة لاستبعاد الحالات الأخرى المتعلقة بالعدوى أو الأمراض الأخرى وكذلك لدعم تشخيص مرض التصلب اللويحي المتعدد، وقد يكون هناك  حاجة لاختبارات الدم لاستبعاد التشخيصات الأخرى. 

تقدم معايير ماكدونالد المنقحة، المنشورة عام 2011 من قبل الفريق الدولي لتشخيص مرض التصلب المتعدد والتي تم تحديثها مؤخرًا (2016)، إرشادات محددة لاستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي و VEP  Visual evoked potentials   اختبار الكمون البصري بالتحريض  وتحليل السائل النخاعي للتشخيص...الدكتور رضوان غزال - آخر تحديث : 01/10/2018 -جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال - www.childclinic.net - مصدر المعلومات : NORD 2018

انظر ايضاً :

ما هو مرض التصلب اللويحي او المتعدد

اسباب التصلب اللويحي المتعدد

اعراض التصلب اللويحي المتعدد

انواع و انماط التصلب اللويحي المتعدد

امراض تشبه التصلب اللويحي المتعدد

علاج التصلب اللويحي المتعدد

 

إعلان Advertisement