بحث عن تركيب و طبقات الجلد في الانسان
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

بحث عن تركيب و طبقات الجلد في الانسان

إعلان Advertisement

بحث عن تركيب و طبقات الجلد في الانسان

مما يتكون جلد الانسان

 ملحقات الجلد البشري

 The Skin

المظاهر الشكلية للجلد

Morphology of the Skin

 

طبقات الجلد  عند الانسان هي :

  1. البشرة EPIDERMIS
  2. الأدمة Dermis

  3. النسيج تحت الجلد Subcutaneous Tissue

 

و ملحقات الجلد هي :

  • الجريبات الشعرية Hair Follicles

  • الغدد الزهمية أو الدهنية Sebaceous Glands

  • الغدد المفترزة Apocrine Glands

  • الغدد العرقية المفرزة (الناتحة): Exocrine Sweat Glands

  • الأظافر Nails

 

اولاً : طبقات الجلد  عند الانسان :

 

I- البشرة:

إن البشرة الناضجة هي نسيج  ظهاري مطبق مكون، بشكل مسيطر، من الخلايا التقرنية. الطبقة السفلى للخلايا التقرنية، هي طبقة الخلايا القاعدية التي تجدد البشرة باستمرار عبر الانقسام الخيطي للخلايا القاعدية. تنشأ الخلايا الجذعية للخلية التقرنية من الجريبات الشعرية. تشكل الخلايا التقرنية التي تنضج من خلال عملية التمايز البشروي القسم الحاجزي من البشرة Barrier portion، الذي يسمى بالطبقة المتقرنة. تبلغ سماكة الطبقة المتقرنة 10-50 ميكرون عندما تتكون من الخلايا التقرنية المتمايزة الناضجة. تؤدي أذية الطبقة المتقرنة إلى زيادة نفوذية الجلد، وقد تزيد احتمال الإنتان الجلدي أو الجهازي أو السمية الجهازية للأدوية أو الكيماويات المطبقة موضعيا.

يتم تجدد الخلايا التقرنية السطحية للبشرة بطريقة منتظمة حيث تتجه خلايا الطبقة القاعدية نحو الأعلى إلى الطبقة المتقرنة. تبلغ الفترة بين الانقسام الخيطي للخلية القاعدية وحتى فقدان الطبقة المتقرنة، حوالي28 يوما. تكون حركة الخلايا أكثر سرعة في أمراض فرط التكاثر، مثل الصداف. وتكون الخلايا التقرنية الواصلة حديثا إلى الطبقة المتقرنة غير متمايزة تماما حيث تشكل حاجزا معيبا. ترتبط الخلايا التقرنية مع بعضها بواسطة لويحات الاتصال المسماة الجسيمات الرابطة desmosomes. تنشأ لييفات موترة هيولية إلى الجسيم الرابط وتساعد في اتصال الخلايا. تسبب الأضداد الذاتية الموجهة ضد جزيئات الالتصاق المتنوعة للجسيمات الرابطة، انحلال الأشواك Acantholysis (انفصال الخلايا التقرنية المرتبطة مع بعضها مع تشكل فقاعات).

بالإضافة إلى الخلايا التقرنية، تحوي البشرة ثلاثة أنماط خلوية إضافية وهي :

1- الخلايا الميلانية المشكلة للصباغ، والمسؤولة عن لون الجلد. تنتج الخلايا الميلانية الجسميات الميلانية الحاوية على الميلانين. تشتق الخلايا البشروية من العرف العصبي وتهاجر إلى الجلد أثناء الحياة الجنينية. تسكن هذه الخلايا في البشرة بين الجريبية وفي الجريبات الشعرية ويزداد عددها من خلال الانقسام أو هجرة خلايا إضافية إلى البشرة

2- خلايا مركل Merkel وهي خلايا بشروية مرافقة للعصب، والتي قد تكون هامة في حس اللمس وفي تطور الجلد.

3- خلايا لانغرهانس وهي خلايا متغضة Dendritic لجهاز البالغات وحيدة النوى، وهي تحوي عضية نوعية هي حبيبة بيربيك Birbeck. تشتق هذ الخلايا من نقي العظم وتشارك في الارتكاسات المناعية في الجلد، حيث تلعب دورا فاعلا في معالجة وتقديم المستضدات.

II- الأدمة Dermis :

تشكل الأدمة بنية ليفية متينة مرنة داعمة تتوضع بين البشرة والدهن تحن الجلد. تتألف من ألياف غرائية ومرنة وشبكية متوضعة في مادة أساسية عديمة الشكل تحوي أوعية دموية وأوعية لمفية وبنى عصبية وغدد مفرزة (ناتحة) ومفترزة عرقية وجريبات شعرية وغدد زهمية وعضلات ملس. من الناحية الشكلية، يمكن تقسيم الأدمة إلى طبقتين : الطبقة الحليمية السطحية التي تتداخل مع حواف البشرة، والطبقة الشبكية الأعمق المتوضعة تحت الادمة الحليمية. الطبقة الحليمية أقل كثافة وأكثر خلوية، بينما الشبكية أكثر تراصا بسبب الشبكية المتينة من الألياف الغرائية والمرنة المتشابكة.

يدعى اتصال البشرة مع الأدمة منطقة الغشاء القاعدي، وتنتج هذه البنية المعقدة عن مساهمة كل من الخلايا البشروية والخلايا الميزانشيمية. يمتد الوصل البشروي الأدمى من الغشاء البلاسمي للخلية القاعدية إلى القسم الاعلى من الأدمة. يبدو الغشاء القاعدي كبنية ثلاثية الطبقات مؤلفة من الصفيحة الصافية Lamina Lucida المتاخمة مباشرة للغشاء البلاسمي للخلية القاعدية، والصفيحة الكثيفة Lamina-densa المركزية، والصفيحة تحت القاعدية Subbasal Lamina المتوضعة على الجانب الأديمي من الصفيحة الكثيفة. تعمل عدة أجزاء ضمن هذه المنطقة في تثبيت البشرة إلى الأدمة يحوي الغشاء البلاسمي للخلايا القاعدية صفيحات الكترونية كثيفة تدعى أنصاف الأجسام الواصلة hemidesmosomes، حيث تسير الخيوط الليفية الموترة ضمن الخلايا القاعدية لترتكز على هذه المواقع. تنشأ الخيوط الليفية المثبتة في الغشاء البلاسمي، وبشكل رئيسي، قرب أنصاف الأجسام الواصلة، وتدخل إلى داخل الصفيحة الكثيفة. تمتد اللييفات المثبتة المكونة بشكل مسيطر من ألياف الغراء نمط VII من الصفيحة الكثيفة في القسم الأعلى من الأدمة حيث تتعزز ضمن اللويحات المثبتة, تركيب الغشاء القاعدي بالإضافة إلى دوره في المرض الجلدي، خصوصا في الاضطرابات الحويصلية الفقاعية، هو مدار بحيث مكثف. يبدو أن العيوب الجزيئية في مكونات الغشاء القاعدي تقف خلف عدد من الامراض النفاطية .

الخلية الأدمة المسيطرة هي مصورة الليف ذات الشكل المغزلي، وهي المسؤولة عن تركيب الألياف الغرائية والمرنة وعديدات السكاريد المخاطية. أيضا توجد الخلايا الناسجة البالغة والخلايا البدينة والكريات البيض المتحركة. تعمل المادة الأساسية الهلامية كوسط داعم للمكونات الليفية والخلوية وكمخزن لجزء كبير من ماء الجسم. تتزود كل من البشرة والأدمة بالمغذيات بوساطة الأوعية الدموية الأدمية.

 

III. النسيج تحت الجلد Subcutaneous Tissue:

يتألف النسيج تحت الجلد أو السبلة الشحمية Panniculus من خلايا شحمية وحواجز ليفية تقسمه إلى فصيصات وتربطه إلى اللفافة المتوضعة تحته والسمحاق. أيضا توجد أوعية دموية وأعصاب في هذه الطبقة التي تخدم كخزان للشحوم وعازل للمحافظة على حرارة الجسم ووسادة واقية ضد الرضوض.

 

ثانياً ملحقات الجلد  عند الانسان :

تشتق هذه البنى من تجمعات من الخلايا البشروية التي تصبح متخصصة خلال التطور الجنيني. تظهر براعم صغيرة (ظهارة انتاشية أولية) خلال الشهر الجنيني الثالث، حيث تنشأ منها الجريبات الشعرية والغدد الزهمية والمفترزة وانتفاخات ارتكاز العضلات ناصبة الشعر. تشتق الغدد العرقية من نمو البشرة للأشفل في مواقع منفصلة خلال الشهر الجنيني الثاني وتكتمل بالشهر الخامس. يبدأ تشكل الأظافر خلال الشهر الجنيني .

 

و ملحقات الجلد عند الإنسان هي :

 

الجريبات الشعرية Hair Follicles :

جريب الشعرة هو أبرز بنية في المركب الشعري، الذي يشمل غدة زهمية وعضلة ناصبة للشعرة، وفي بعض المناطق مثل الإبط، غدة مفترزة تتوزع الجريبات الشعرية في كل أنحاء الجلد باستثناء الراحتين والأخمصين والشفاه وحشفة القضيب، وحشفة القضيب، وإذا دمرت هذه الجريبات لا تتحدد. يمتد الجريب منسطح البشرة إلى الأدمة العميقة، حيث تشكل خلايا الطرق matrix مع الحليمات الأدمة جذر الشعرة البصلي. تتألف الشعرة النامية من بصلة ومطرق تنشأ منه سقيبة الشعرة (عمد الشعرة) المتقرنة، وتتألف السقيبة من لب داخل وقشر وطبقة جليدية خارجية.

إن نمو الشعر عند الإنسان دوري، مع فترات متناوبة من النمو (anagen) والراحة (telogen). يختلف طول فترة النمو من أشهر إلى سنوات. عند الولادة، تكون جميع الأشعارفي طور النمو، ثم تفقد الفعالية التوالدية التالية التواقت فيما بينها، وبذلك، يسودج نموذج عشوائي من النمو والتساقط. ينمو شعر الفروة حوالي 1سنتمتر بالشهر.

أنماط الشعر هي الزغب الجنيني والشعر الانتهائي والشعر الزغبي. الزغب الجنيني قصير رقيق ويتساقط قبل نهاية الحمل ليحل محله الشعر الزغبي في الأسابيع 36-40 من الحمل. الشعر الانتهائي طويل وخشن وموجود في الفروة واللحية والحاجبين والأهداب والإبط والعانة. الشعر الزغبي قصير ناعم، وغالبا عديم الصباغ، ويتوزع فوق باقي الجسم. أثناء البلوغ، يسبب التنبيه بالهرمونات الأندروجينية تغير شعر العانة والإبط واللحية من شعر زغبي إلى شعر انتهائي.

 

 الغدد الزهمية أو الدهنية Sebaceous Glands :

توجد هذه الغدد في كل المناطق باستثناء الراحتين والأخمصين وظهر القدمين، لكن أعدادها زائدة في الوجه وأعلى الصدر والظهر. تفتح أقنيتها في الجريبات الشعرية إلا في الشفتين والقلفة والشفرين الصغيرين، حيث تنبثق مباشرة إلى السطح المخاطي.

هذه الغدد المنفرزة ( الغدد التي تنفرز خلاياها مع مفرزاتها) holocrine هي بنى كيسية متفرعة ومفصصة غالبا وتتألف من طبقة  قاعدية متكاثرة من الخلايا المسطحة الصغيرة على محيط كتلة مركزية من الخلايا الشحمية. تتلاشى هذه الخلايا الاخيرة  بينما تتحرك باتجاه القناة، وتشكل إفرازا شحميا يدعى الزهم sebum، الذي يتألف من حطام خلوي وغليسريدات ثلاثية وفوسفوليبيدات واسترات الكولسترول. تعتمد الغدد الزهمية على التنبيه الهرموني وتنشط بواسطة الأندروجينات عند البلوغ. تنتبه الغدد الزهمية الجنينية بالأندروجينات الوالدية، وتؤلف إفرازاتها الشحمية مع الخلايا التوسفية الطلاء الدهني Vernix Ceseosa .

 

الغدد المفترزة Apocrine Glands :

تتوضع الغدد المفترزة في الإبط وهالة الثدي  المناطق التناسلية وحول الشرج وحول السرة. وهي عبارة عن بنى أنبوبية ملتفة كبيرة تفرز باستمرار سائلا حليبيا عديم الرائحة، والذي يفرغ استجابة للمحرضات الأدرنرجية، التي تنجم عادة عن الشدة العاطفية. إن التفكك الجرثومي للعرق المفترز مسؤول عن الرائحة الكريهة المرافقة للتعرق.

تبقى الغدد المفترزة هاجعة حتى البلوغ حيث تبدأ عندها بالتضخم والإفراز استجابة للفعالية الأندروجينية. يتألف القسم المفرز من طبقة واحدة من الخلايا المحاطة بطبقة من الخلايا العضلية البشروية التقلصية. تبطن القناة بطبقة مزدوجة من الخلايا المكعبة وتفتح على المركب الشعري الزهمي. رغم أن الغدد المفترزة لا تشارك في تنظيم الحرارة، إلا أنها تصاب في حدثيات مرضية معينة.

 

الغدد العرقية المفرزة (الناتحة): Exocrine Sweat Glands

تتوزع هذه الغدد في كامل سطح الجسم بما في ذلك الراحتين والأخمصين، حيث تكون أكثر غزارة في هذه المواقع. تستجيب الغدد العرقية المفرزة المتوضعة في الجلد المشعر للمنبهات الحرارية وتعمل على تنظيم درجة حرارة الجسم بواسطة تحرير الماء على سطح الجلد من أجل التبخر، وبالمقابل فإن الغدد العرقية الموجودة في الراحتين والاخمصين تستجيب بشكل رئيسي للمنبهات النفسية الفيزيولوجية.

تتألف كل غدة مفرزة من قسم مفرز يتوضع في الأدمة الشبكية أو الشحم تحت الجلد ومن قناة إفرازية تفتح على سطح الجلد. يمكن التعرف على المسام العرقية الموجودة على الحواف البشروية للراحة والأصابع بواسطة عدسة مكبرة لكن لا يمكن رؤيتها في أي مكان آخر بسهولة. هناك نمطان من الخلايا التي تؤلف الوشيعة الإفرازية وحيدة الطبقة: خلايا قاتمة صغيرة وخلايا رائقة كبيرة، وتتوضع هذه الخلايا على طبقة الخلايا البشروية العضلية التقلصية والغشاء القاعدي. الغدد مزودة بألياف عصبية ودية، لكن الوسيط الفارماكولوجي للتعرق هو الأستيل كولين أكثر من الإيبي نفرين.

يتألف العرق من ماء وصوديوم وبوتاسيوم وكالسيوم وكلورايد وفوسفور ولاكتات قليلة من الحديد والغلوكوز والبروتين. يختلف التركيب حسب معدل التعرق، لكنه يكون ناقص التوتر دائما تقريبا عند الأطفال الطبيعيين.

 

الأظافر Nails :

عبارة عن بنى بشروية متخصصة حامية تشكل صفائح محدبة شفافة محكمة الالتصاق على السطوح الظهرية البعيدة لأصابع اليدين والقدمين. تنمو صفيحة الظفر، التي تشتق من المطرق الناشط استقلابيا للخلايا المتكاثرة المتوضعةتحت الطية الظفرية الخلفية، للأمام بمعدل حوالي 1 سنتمتر كل 3 أشهر. الصفيحة الظفرية محدودة بالطيات الظفرية الجانبية والخلفية، وتنتأ جليدة رقيقة من الطية الخلفية فوق منطقة بيضاء ذات شكل هلالي تسمى الهليل lunula. ويعبر اللون الوردي للظفر عن السرير الوعائي الدموي المستبطن..الدكتور رضوان غزال - مصدر المعلومات : كتاب نلسون طب الاطفال الطبعة 16 - آخر تحديث 14/7/2017.

إعلان Advertisement