اسباب نزيف المعدة و الامعاء عند الاطفال و الرضع
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

اسباب نزيف المعدة و الامعاء عند الاطفال و الرضع

إعلان Advertisement

اسباب نزيف المعدة و الامعاء عند الاطفال و الرضع

النزف المعدي المعوي

سبب خروج دم من معدة و امعاء الطفل و الرضيع

  Gastrointestinal Bleeding in children

 

يترافق الإقياء المدمى hematemesis (إقياء الدم الفاتح أو طحل القهوة)بشكل عام مع النزف المعدي المعوي العلوي فوق رباط ترايتز. يترافق البراز الدموي hematochezia(التمرير المستقيمي لدم أحمر فاتح أو لدم بلون الكستناء ممزوج بالبراز )عادة مع النزف المعدي المعوي السفلي أو مع النزف الكولوني، بالرغم من أن النزوفات الهضمية العلوية الخفيفة يمكن أن تتواجد أيضا في هذا السبيل. يشير البراز الزفي melena (براز قاتم، له مظهر القطران) للنزف الهضمي الذي يحدث من أي مكان فوق الدسام  الدقاقي الأعوري from any site above ileocecal valve. قد ينشأ الدم الخفي من مصادر هضمية علوية أو سفلية. يبقى الدم الذي ينشأ من المستقيم بشكل عام بلون أحمر فاتح .

 

و فيما يلي اهم اسباب نزيف المعدة و الامعاء عند الاطفال و الرضع :

 

1- الادوية و الاطعمة : يجب أن تتضمن القصة أية مشاكل هضمية سابقة(اليرقان، الداء الكبدي،القرحات، القلس المعدي المريئي، الأدواء النزفية الهضمية الأخرى)،نقولات الدم، الاعتلالات التخثرية،وعوز الحديد. إن وجود قصة وليدية للتغذية الوريدية الكاملة، التهاب السرة،أو قثطرة الوريد السري،تعتبر عوامل خطورة في تطور خثار وريد الباب. بالنسبة للرضع استفسر فيما إذا كان لدى الأم فرفرية نقص الصفيحات الأساسية واستخدام الأم للأدوية المضادة للإلتاهب الغير الستروئيدية. إن كلا من الأسبرين، مركبات الإلتهاب غير الستيروئيدية،وربما الستيروئيدات القشرية قد تساهم في تطور التهاب المعدة. قد تكون القصة العائلية مساعدة في حالات توقع الداء القرحي الهضمي الداء المعوي الالتهابي، الداء الكبدي، رتج ميكل، البوليبات، أو الحساسية على الحليب . استفسر عن القصة العائلية لاعتلالات التخثر وداء هيرشيرينغ. إن قصة النزف من الأنف تزيد من إمكانية كون الدم مبتلع والذي يتظاهر كإقياء مدمى. يجب استبعاد النفث الدموي في الحالات التي يوجد فيها سعال شديد. اسأل عن تناول لحم غير مطهى بشكل جيد،الأدوية التي تم تناولها مؤخرا،وإمكانية التجرعات الأخرى (السموم،الأجسام الأجنبية). يمكن لكل مما يلي أن يقلد النزف الهضمي: الجيلاتين، الفحم،الملونات الغذائية، الصادات،البيثموت،الشوندر،السوس، التوت البري،السبانخ،والتوت الأزرق. يمكن لابتلاع كميات كبيرة من الحديد أن تسبب الإقياء المدمى والذي يعود لأذية المخاطية. إن  الجرعات العلاجية من الحديد سوف تسبب ظهور براز أسود، ولكن تفاعل الغوياك(تحري الدم الخفي) يبقى سلبيا .

2- إن التأكد من وجود الدم مهم جدا وذلك لتجنب إجراء تقييم غير ضروري. يجب أن يكون اختبار الغوياك على البراز جزءا من التقييم المبدئي. يمكن أن نجد نتيجة الإيجابية الكاذبة للاختبار لدى النساء الشاباتحول فترة حيضهن وبعد التناول حديثا للحم الأحمر أو بعض الحشوات الطعامية الطازجة الحاوية على البيروكسيداز، مثل الفجل، القرنبيط، اللفت وغيره. يمكن أن نحصل على نتيجة سلبية كاذبة للتحليل بسبب الجمع غير المناسب لعينات البراز(استحصل عليها من جورة المرحاض)، أو بعد تناول جرعات عالية من الفيتمامين C، أو بسبب تأخر زمن العبور أو فرط النمو الجرثومي في السبيل المعوي. يجب الأخذ بعين الاعتبار تناذر مونشاوسن بالوكالة في حال كانت قصة النزف الهام لا تدعم بأي توثيق لفقد دم فعلي. يتوافق وجود الكريات البيض في البراز مع وجود إصابة خمجية غازية أو مع حالة التهابية. يتطلب النزف المعدي المعوي إجراء تعداد دم كامل مع صيغة وتعداد الشبكيات. في حال كان النزف هاما أو أن القصة تقترح اضطرابا نزفيا، فاحصل على الـــ PTT,PT وزمن النزف. يمكن بإجراء اختبارات وظائف الكبد، الشوارد،الكرياتين، ونتروجين البولة الدموية التعرف على المشاكل الكبدية، الكلوية والاستقلابية. يتوافق نقص ألبومين الدم مع اضطراب الوظيفة الكبدية طويل الأمد المترافق مع فرط التوتر البابي، الداء المعوي الالتهابي، أو الاعتلالات المعوية المضيعة للبروتين. في الحالات التي كان فيها كمياتت محدودة مع النزف وتكون الصورة السريرية متوافقة مع حالة سليمة، محددة لنفسها(دم مبتلع، تمزق مالوري وايس)فقد لا تستطب الفحوص المخبرية.

3- ينجح التنظير الهضمي العلوي في تحديد النزف المعوي المعدي العلوي في 80% - 90% من الحالات. إن الدراسات الشعاعية بالمواد الظليلة أقل حساسية ولكن يمكن أن تستخدم في حال عدم توفر التنظير الباطني. تعتبر هذه الدراسات مضاد استطباب في حالات النزف الفعال. إن اختبارات المتابعة من خلال الأمعاء الدقيقة توفر تقدما في التقييم من رباط ترايتز وحتى الدسام الدقاقي الأعوري وقد تكون مفيدة في التعريف بآفات الإلتصاق atretic ، التضيقات،وشذوذات الاستدارة .

4- يمكن أن يساعد استقصاء النزف في تحديد مواضع النزف التي لا يمكن الوصول عليها بواسطة التنظير الداخلي. إن تخطيط الأوعية يكون أكثر فائدة عندما تكون سرعة النزف معتدلة، ولكن قيمة تخطيط الأوعية تكون محدودة في حال النزف الهضمي السفلي.

قد يسبب ابتلاع الطفل لمواد لا تهضم مثل بذور دوار الشمس (بزر البطيخ ايضا ) او بذور الصبار بعد تناول كمية كبيرة من الصبار لتشكل كتل صلبة تجرح الكولون و تسبب النزيف و الالم

5- القرحة المعدية و الهضمية : يشمل الداء القرحي الهضمي القرحات العفجية والمعدية، التهاب المعدة والتهاب العفج. يعتبر التهاب المعدة والقرحات الهضمية أسبابا شائعة للنزف الهضمي العلوي لدى الولدان العليلين أو في أوقات الشدة لدى الولدان أو الرضع؛ ويبتدى المرض لديهم بشكل حاد كانثقاب أو نزف على الأغلب في هذه المجموعة الصغيرة العمر مقارنة مع المجموعة الأكبر عمرا من الأطفال. قد تتبدى الحالات الحالات الأقل شدة بالهيوجة، الإقياء، والقلس. تتظاهر القرحات في الأطفال الأكبر عمرا والمراهقين على الأغلب كقصة لألم بطني متقطع طويل الأمد. إن الاستخدام المتكرر لمضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية يعتبر عامل خطورة لدى المراهقين. إن الألم الشرسوفي،خاصة الليلي أو الذي يزول بتناول الطعام، يقترح الداء القرحي الهضمي،على الرغم من أن التجمع الكلاسيكي للأعراض يمكن الوثوق به بشكل أقل مما هو في البالغين.

6- التهاب المعدة : يعتبر التهاب المعدة الناجم عن القلس المعدي المريئي سببا شائعا للنزف الهضمي لدى الرضع. قد يتواجد الجزر المعدي المريئي حتى في غياب القلس.

7- نزيف اسفل المري : تعتبر تمزقات مالوري وايس شائعة. تسبب الإقياءات المتكررة الجهدية التمزق في مخاطية القسم البعيد- السفلي - للمري وهذا ما يسبب حدوث إقياءات مدماة بكميات محدودة بدم أحمر فاتح. لا يستطب التقييم التشخيصي في حال كانت الحالة السريرية للمريض مستقرة وتتوافق مع مرض مترافق مع إقياء محدد لذاته ولا يوجد هناك دليل على الانسداد.

8- نزيف دوالي المري : تعود دوالي المري بشكل شائع لارتفاع توتر وريد الباب التالي لمرض داخل الكبد. السبب الثاني الأكثر شيوعا هو خثار وريد الباب. يمكن أن يتم تشكل الخثرة كنتيجة لانتان الدم، التهاب البنكرياس، التهاب السرة، أو لقثطرة الوريد السري. تتطور مجموعات من الأوردة الجانبية المتعرجة وذلك لتخطي الخثرة السادة وقد يتظاهر بعد عدة سنوات فيما بعد كدوالي مري نازفة. يمكن استخدام الإيكو أو التنظير الباطني لتقييم الدوالي عندما لا يكون لدى المريض نزف فعال .

9- رتج ميكل : تقريبا ثلثي حالات رتج ميكل تحدث كنزف هضمي سفلي هام غير مؤلم قبل عمر السنتين. يعود حدوث النزف للتقرحات الناجمة عن المخاطية المعدية- الهاجرة- الموجودة في الرتج.

10- انغلاف الامعاء : الانغلاف هو تداخل قطعة بعيدة منها. يمكن أن تحدث بين عمري 3أشهرو6سنوات، ولكن معظم الحالات تحدث قبل عمر 36شهرا. النوب الشديدة للألم البطني تعود للانسداد أو نقص التروية ويحدث البكاء مرافقا في البداية لفترات من السلوك الطبيعي بين النوب. قد يحدث الترقي للإقياء(في بعض الأحيان صفراوي أو مدمى)، الوسن،والصدمة. نلاحظ تواجد البراز كهلام الكشمش- عنب الثعلب- في حوالي 60% من الحالات. إن الرخصة الباريتية، والتي هي عبارة عن الطريقة التشخيصية والعلاجية التقليدية، قد تم استبدالها في العديد من المراكز بالإيكو من أجل التشخيص والرد تحت مراقبة التنظير الومضاني بواسطة الضغط الهيدروستاتيكي أو الهوائي(حقنة الهواء).يجب أن لا تتم محاولة رد الانغلاف بطريقة غير جراحية في حال كان هناك أي دليل على وجود الصدمة أو الانثقاب المعوي (التهاب بريتوان).

11- التهاب القولون التقرحي و داء كرون : و هي نادرة عند الاطفال , و يمكن للرخصة الباريتيةبالهواء الظليل أن تظهر الشذوذات المخاطية ولكنها بشكل عام ليست نوعية جدا. إن تنظير الكولون على الأغلب سوف يضع السبب المحدد للبراز المدمى وتسمح بأخذ عينات للزرع والخزعة. بعض المشتغلين في الطب في هذا المجال يستخدمون منظار السين اللين كدراسة أولى. قد تكون الحقنة الباريتية مستطبة في حال عدم اكتمال الفحص بالتنظير الباطني أو كانت هناك تضيقات أو آفة تعيق إدخال المنظار.

12- الشق و الشرخ الشرجي : تعتبر الشقوق الشرجية سببا شائعا لتواجد خطوط من الدم الأحمر الفاتح التي تغلف البراز. يمكن أن تحدث الشقوق حتى في غياب الإمساك. في حال كانت المنطقة حول الشرج محمرة، خذ زرع للبحث عن العقديات مجA وذلك لاستبعاد التهاب النسيج الخلوي حول الشرج، والذي يمكن أن يؤهب تطور الشقوق والنزف لدى المرضى. البواسير التي تصيب الأوردة فوق الخط الشرجي المستقيمي قد لا تكون مرئية بالفحص .

13- البوليبات الهضمية : يعتبر داء البوليبات الغدية العائلي وتناذر غاردنر تناذرات بوليبية مزمنة والتي تحمل خطر التحول الخبيث فيما بعد. يتصف تناذر بوتز جيغرز بالأورام العابية المعوية المنتشرة وبوجود بقع مفرطة التصبغ في المخاطية الفموية.

14- جراثيم المعاء : يعتبر الاسهال المدمى تظاهرة شائعة للعوامل الممرضة الجرثومية (اليرسينيا، السالمونيلا، الشيغيلا،الكامبيلوباكتر)والطفيليات(الأميبا). إن التهاب الكولون المترافق مع فقر الدم، نقص الصفيحات، أو القصورالكلوي (تتوافق مع التناذر اليوريميائي الانحلالي HUS) يجب أن يجعلنا فورا نجري استقصاءات نوعية للكولونيات نمط مصلي O157:H7.يجب أن يثير الاستخدام الحديث للصادات الشكوك بالمطثيات الصعبة. قد يتواجد الدم الخفي في البراز في حالة الإسهال الحاد العائد لأي سبب كنتيجة للتهيج الشرجي أو العجاني الخفيف.

15- التحسس من حليب البقر : يراجع المري الذي لديه حساسية لبروتين حليب البقر أو عدم تحمل له بشكوى وجود قصة براز مخاطي مدمى وزيادة تواتر التبرز. نجد لدى بعض الرضع أيضا الإقياءات.قد يتأخر التشخيص في رضع الإرضاع الوالدي حتى الوقت الذي يتم فيه إدخال الصيغ التركيبية لهم. تكون القصة العائلية غالبا إيجابية. يمكن لبعض الرضع الموضوعين على صيغ أساسها الصويا أن يطوروا نفس الصورة السريرية. يمكن أن يطور الأطفال الذين يرضعون من الثدي أعراضا تحسسية من حليب البقر الذي تتناوله الأم

16- أمراض الدم : يمكن أن تتظاهر معظم أسباب النزف الهضمي العلوي والسفلي كدم خفي في البراز . يمكن للقصة المأخوذة أن تضيق التشخيص التفريقي وتعمل كدليل  للاستقصاءات المناسبة إن الإجماع الحالي يقول بأن فقد الدم الهام العائد لتناول حليب البقر الكامل لا يحدث في غياب التهاب الكولون . بالرغم من أن الولدان معرضون  لمعظم هذه المشاكل نفسها كما في المجموعات العمرية الأكبر , فإن بعض الحالات تميل لأن تتواجد بشكل حصري تقريباً في فترة الوليد . يجب الأخذ بالحسبان وجود التهاب الأمعاء والكولون النخري تقريباً دوماً لدى الخدج . يحدث داء هيرشبرينغ بشكل نموذجي انسداد , ولكنه يمكن أن يظهر كالتهاب أمعاء وكولون مع نزف . إن اعتلالات التخثر الغير متوقعة تحدث على الأغلب في فترة حديثي الولادة أكثر من الأعمار الأكبر . كن حذراً من ارتفاع خطر النزف في الرضع الذين يرضعون من الثدي , خاصة أولئك الذين لم يتلقوا الفيتامين K عند الولادة .

17- ابتلاع الرضيع للدم من تشقق ثدي الام : إن قصة التهاب الثدي لدى الأم أو وجود الحلمات المتشققة تقترح ابتلاع الدم الوالدي . يمكن وضع التشخيص الأكيد بإجراء اختبار Apt-Dwney . يجرى التشخيص بتمديد عينة من الإقياء المدمى عيانياً (الأحمر ) مع كمية كافية من الماء وذلك حتى تحصل على سائل طاف قرنفلي . يجب أن يجب أن يؤخذ جزء واحد من 0,25% هيدروكسيد الصوديوم النظامي (1% ) ويضاف خمسة أجزاء من السائل الطافي القرنفلي . في حال وجود الخضاب الوالدي (الكهلي) , فإن اللون السابق سيتحول للون البني المصفر خلال عدة دقائق . في حال وجود الخضاب الجنيني , لا يحدث تغير في اللون .

18- تضيق البواب في المعدة : يتظاهر التضيق البوابي بشكل كلاسيكي بين عمري 3-6 أسابيع كإقياء غير صفراوي والذي يترقى بسرعة إلى إقياء متواتر نافوري والذي يتضاعف غالباً بتطور التجفاف خسارة الوزن , والقلاء الاستقلابي . قد تتطور الإقياءات وتصبح بلون طحل القهوة وقد نجد اختبار تحري الدم إيجابياً يعتبر الإيكو هو الاختبار التشخيصي المفضل .

19- في الرضع الذين تتبدى لديهم الحساسية على الحليب أو عدم تحمله , فإن تجربة إعطاء حالات الكاريئين أو المصالة أو حذف حليب البقر من حمية الأم التي ترضع من الثدي قد تكون علاجية وتستعيد الحاجة للقيام بأي تقييم أبعد .

20- التهاب القولون عند حديث الولادة : يعتبر التهاب الكولون الخمجي سبباً نادراً للنزف في الولدان . كن حذراً من الاختبارات الإيجابية فيما يخص يفان المطيئة الصعبة , المطيئة الصعبة قد لا تكون ممرضة في الولدان ...الدكتور رضوان غزال - آخر تحديث 1/8/2017

إعلان Advertisement