التمزق في علم التشوهات

التمزق في علم التشوهات

إعلان Advertisement

التمزق في علم التشوهات

Disruption


يستخدم مصطلح التمزق في حالة عيب بنياني ناجم عن تخرب جزء تشكل سابقاً بشكل سوي.

يحدث عيب التمزق بعد تخرب جزء قد تشكل سوياً في السابق. يوجد على الأقل آليتان أساسيتان معروف أنهما تسببان التمزق.

الآلية الأولى لحدوث التمزق:

تشتمل على تشبك Entanglement يليه تمزق أو بتر بنيان سوي التطور، عادة إصبع، ذراع، أو ساق، من قبل ألياف السلى amnion التي تطوف في الصلى amniotic fluid (أي أشرطة صلى).

الآلية الثانية لحدوث التمزق:

تشتمل على انقطاع التروية الدموية عن جزء متنام، مما يؤدي إلى احتشاء، نخر، أو ارتشاف بنى قاصية عن الأذية.

-إذا حدث انقطاع التروية الدموية باكراً في الحمل، فإن العيب التمزقي المشاهد في تمام الحمل term يشمل عادة الرتق أو غياب جزء خاص.

-إذا حدث الاحتشاء فيما بعد، فمن المرجح أن يكون النخر حاضراً.

أمثلة عن العيوب المتعلقة بالتمزق الأولية المفردة والتي تقتضي الآليات الاحتشائية:

1-الرتق المعوي غير الأثني عشري

2-انشقاق البطن الخلقي

3-تخرب الدماغ Porencephaly

4-عيوب نقص الطرف المستعرضة الانتهائية.

 إن الدور الذي يلعبه مدى تمزق بنيان متطور في سوء التخلق مجهول.

تلعب العوامل الوراثية دوراً صغيراً في إمراض التمزقات، فمعظمها حوادث فرادية في عائلات ماعدا ذلك سوية.

يتحدد الإنذار في العيب التمزقي بالكامل من خلال:

1-مدى النسيج المفقود

2-موضع النسيج المفقود.

وهكذا، يملك طفل ذو طرف مبتور إنذاراً ممتازاً لوظيفة طبيعية، بينما لا يملكه طفل ذو دماغ منخرب.

 

الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- مصدر المعلومات : كتاب نلسون طب الاطفال 2016- آخر تحديث 18/1/2018