أسباب تكرار الالتهابات عند الأطفال و الرضع

أسباب تكرار الالتهابات عند الأطفال و الرضع

أسباب تكرار الالتهابات عند الأطفال و الرضع

 الانتانات المتكررة لدى الطفل و الرضيع

 Recurrent Infectionsin children

سبب كثرة العدوى عند الطفل

 

من الشكاوى المتواترة عند الأطفال و الرضع الالتهابات و الانتانات المتكررة، ولكن من النادر ما يكون السبب هو نقص في المناعة.

أكثر التفسيرات للانتانات المتكررة هي أخماج السبيل التنفسي العلوي، الأرجيات التنفسية، أو إنتان مفرد مديد، و الذي يمكن أن يتزايد أو يتناقص، في أطفال طبيعيين فيما عدا ذلك. يمكن أن تحدث الأعواز المناعية بشكل ثانوي للانتان الفيروسي , الأدوية , سوء التغذية , أو خسارة البروتين . المعلومات المجموعة من القصة و الفحص الفيزيائي يجب أن تساعد في تصنيف المريض كسليم محتمل , أو أرجي محتمل أو كمريض مزمن , أو ربما مصاب للعوز المناعي .

 

كيف يمكن توقع سبب تكرار الالتهابات عند الأطفال و الرضع ؟

يجب الحصول على قصة مفصلة عن تواتر وطبيعة الانتانات المتكررة . الحرارة المرتفعة والإفرازات القيحية تقترح الانتانات الجرثومية و قد تتطلب تقييماً للعوز المناعي .

الانتانات المتكررة التي تصيب موقعاً منفرداً تقترح الأرجية أو المشاكل الميكانيكية الموضعية (الانسداد التشريحي , الأجسام الأجنبية ) . بالنسبة للصغار الرضع يجب أخذ قصة الولادة , بما في ذلك التعرض لانتانات الأم ( الحلأ البسيط , الحصبة الألمانية ,CMV ) و عوامل الخطورة للإصابة بالـ HIV . في حال كان الرضيع خديجاً , استفسر عن المضاعفات المرافقة ( عسر تصنع القصبات والرئة , نقل الدم ) .قصة تأخر انفصال الحبل السري مع كثرة كريات بيض واضحة تقترح شذوذ التصاق كريات البيض . استفسر عن أية مشاكل طبية مزمنة , الحالات التي تتطلب وضع وسائل بشكل مستمر (القثاطر , المجازات , الوسائل الصنعية ) والحالات التي تؤدي كمال الحواجز الجلدية المخاطية (المسالك الجيبية الجلدية، الحروق، الجروح الجراحية). يجب الاستفسار في القصة العائلية بشكل خاص عن اضطرابات العوز المناعي بالإضافة للأمراض الأرجية، موت الرضيع الغير مفسر، وعوامل الخطورة للإصابة بالـHIVلدى أعضاء العائلة. يجب أن تستفسر القصة الاجتماعية عن عوامل الخطورة للإصابة بالـHIV في المريض بالإضافة للتعرض للمهيجات البيئية(التدخين، أنواع الدخان الأخرى)، الحيوانات، المواد الكيماوية، وارتياد المدرسة أو دور الرعاية اليومية. استفسر عن السفر وعن أية تغيرات في روتين الطفل والتي يمكن أن تعرض الطفل لمؤرجات جديدة أو تماسات انتابية. تشمل الموجودات التي تقترح المرض الأرجي خلال الفحص الفيزيائي تشمل الثنية الأنفية العرضانية ، الهالات الأرجية حول العينين Shiners، الحس بوجود حصاة بلعومية خلفية، والمخاطية الأنفية المتورمة والشاحبة. الأطفال الذين يعانون من من الانتانات التنفسية المزمنة قد يبدون غشائي طبل متندبين، والتنقيط الأنفي الخلفي، والاعتلال الغدي اللمفاوي الرقبي. يقترح الاعتلال الغدي اللمفاوي المرض المزمن؛ غياب النسيج اللمفاوي (اللوزتين، العقد اللمفاوية، غياب التيموس على صورة الصدر الشعاعية) عيب خلقي في الخلايا اللمفاوية (مناعي) .

تقريباً نصف الأطفال الذين لديهم شكاوى من انتانات متكررة هم أطفال طبيعين سليمين والذين يعانون من انتانات متكررة للسبيل التفسي العلوي. الأطفال الذين لديهم عائلة كبيرة أو يرتادون مركز الرعاية اليومية سوف يعانون من  6-10 انتانات فيروسية سنوياً، معظمها في السبيل التنفسي العلوي وانتانات معدية معوية، في عمر السنة وحتى 3-5 سنوات. كل ما نحتاجه هو الدراسة بالحد الأدنى .

نادراً، قد يبدي تحليل الـCBC دليل على سرطان دم غير متوقعة او قلة معتدلات. الدراسة اللاحقة سوف ترتكز على النتائج النوعية .

 

أسباب تكرار الالتهابات عند الأطفال و الرضع هي :

1 - الحساسية التنفسية و في الأنف:

تقريباً 30% من الأطفال الذين لديهم أعراض تنفسية متكررة تكون لديهم حالة تحسس أو أرجيات.

2- تشوه القصبات و دخول جسم غريب في القصبات :

تستطب صورة الصدر الشعاعية لاستبعاد الأجسام الأجنبية أو الشذوذات التشريحية في حال كان الطفل يعاني من السعال أو الوزيز. قد تكون غير ضرورية لغير ذلك. يتم اقتراح الاضطراب الأرجي بواسطة المستوى المصلي للـ ـIGE الأعلى من 50 وحدة دولية/مل في الطفل الأصغر من عمر السنة أو أكثر من100و.د/مل في الأطفال الأكبر عمراً .

5- سوء التغذية :

تقريباً 10% من الأطفال الذين يراجعون بانتانات متكررة نجد لديهم مشكلة مزمنة غير مناعية مستبطنة. إن كلاً من سوء التغذية، الأمراض المزمنة،الاعتلالات المعوية المضيعة للبروتين تؤثر على الوظيفة المناعية.

6 - بعض التشوهات الولادية الخلقية :

العيوب البنيوية أو التشريحية (الحنك المشقوق، الداء القلبي الولادي، التشنطي الرئوي) هي عوامل خطورة للانتانات الموضعية المتكرر. قد يكون النمو طبيعياً أو أدنى من المعدل. الموجودات التي تقترح هذا الأمر في الفحص الفيزيائي تشمل الفحص الرئوي الشاذ، تبقرط الأصابع، التمدد البطني، الضخامة الطحالية الكبدية، الضمور العضلي والشحوب .

6- نقص المناعة :

فقط حوالي 10% من الأطفال الذين يتبدون بانتانات متكررة سوف نجد لديهم عوز مناعي مستبطن. أشيع الشكاوى هي التهابات الرئة المتكررة، بالرغم من أن الأطفال الذين لديهم أعواز مناعية يعانون عادة من الانتانات في أماكن مختلفة وبشدات مختلفة. بالإضافة للمعايير الواردة في الخوارزمية، يجب أيضاً توقع العوز المناعي لدى الأطفال الذين لديهم مضاعفات غير متوقعة، انتانات في أماكن غير معتادة (الدماغ، الكبد)، وثلاثة أو أكثر من الانتانات التنفسية الخطيرة (أو انتانات جرثومية) سنوياً. بشكل عام، الأطفال الذين لديهم اضطرابات في الأضداد المتممة، أو في الخلايا البالعة نجد لديهم انتانات متكررة تسببها الجراثيم الممحفظة ولكن يمكن أن ينمون ويتطورون بشكل طبيعي. الأطفال الذين لديهم اضطرابات في الخلايا التائية على الأغلب يطورون فشل نمو وانتانات انتهازية(بالمبيضات، داء المقوسات الغوندية، CMV، التدرن، ذات الرئة بالمتكيس الكاريني) في بداية الحياة .

7- الآيدز :

لاحظ أن اختبار الأضداد للـHIV لا يوصى به بشكل روتيني ما لم توجد عوامل خطورة واضحة .

8- تناذر ويسكوت ألدريتش :

هو اضطراب مقهور متعلق بالصبغي X يتصف بخلايا لمفاوية، صفيحات وخلايا بالعة شاذة. يعاني المرضى من انتانات متكررة بالجراثيم ذات المحفظة والعوامل الممرضة الانتهازية، الترف، والتهاب الجلد التأيبي. تتبدل مستويات الغلوبولين المناعي. يكون الـIgG طبيعياً عادة، والــIgA، IgE مرتفعي، ويتناقص الـIgM. يستجيب المرضى لبعض المستضدات بشكل طبيعي ولكنهم لا يستطيعون الاستجابة للمستضدات عديدة السكاريد على الإطلاق (لقاح الرئويات لقاح المستدمية الترلية نمط b).

مستويات الخلايا التائية ونسبة الخلايا التائية المساعدة على الكابحة تكون طبيعية، ولكن وظيفتها شاذة .

9-  تناذر شيدياق هيكاشي :

يتصف بالبهق الجزئ، قلة المعتدلات، وبوجود كريات بيض تحوي حبيبات كبيرة في السيتوبلازما. تحدث بشكل نموذجي الانتانات المتكررة في الجلد، السبيل التنفسي، والأغشية المخاطية. يتطاول عادة زمن الترف. إن وجود الجسيمات الميلانية الضخمة في الخلايا الميلانية يمكن أن يؤيد التشخيص. قد تحدث أيضاً الاعتلالات العصبية، الرنح، والرأرأة. وظيفة الانجذاب الكيماوي تكون شاذة عند مقايستها في مصل شاهد .

10- قصور و فشل الطحال :

قد تحدث اللاطحالية الخلقية كجزء من تناذر بالترافق مع مرض القلب الولادي؛ تحدث اللاطحالية الوظيفية في الأطفال في الداء المنجلي. يكون الأطفال اللاطحايين خاصة في خطر مرتفع من الإصابة بالانتان بالرئويات والمستدميات الترلية بالإضافة للسالمونيلا، العنقوديات المذهبة، العصيات المعوية سلبية الغرام، والسحائيات، إن وجود أجسام هاول جولي والكريات الحمر المنقورة أو المكدسة في لطاخة الدم المحيطي يقترح اللاطحالية، الأطفال الذين خضعوا لاستئصال الطحال الجراحي يكونون أيضاً في خطر مرتفع من الانتانات الجرثومية الخطيرة، بالرغم من أنالخطورة لديهم تكون بشكل خفيف أقل بسبب التطور السابق للأجسام الطاهية .

11- نقص غاما غلوبولين الدم الفيزيولوجي المتبدل :

من الطبيعي أن يعاني الرضع من نقص غاما غلوبولين الدم الفيزيولوجي المتبدل بين عمري4و9أشهر. في حال كان مديداً أو شديداً تحدث انتانات فيروسية أو قيحية .

يكون عدد الخلايا البائية والتائية طبيعياً، ويستجيب الرضع بشكل مناسب للتمنيعات بالرغم من أن مستويات الغلوبولينات المناعية لديهم تبقى منخفضة حتى عمر 12-36 شهراً .

12- نقص و عوز  الـ IgA :

و هو أشيع عوز مناعي بدئي. قد يكون الأطفال المصابون غير عرضيين أو لديهم انتانات متكررة تنفسية، معدية معوية، وفي السبيل البولي التناسلي، قد يرافقه أيضاً المرض المناعي الذاتي (الداء الزلاقي، الذئبة الحمامية الجهازية). عرفت أربع نماذج من أعواز تحت أصناف الـIgG كأسباب محتملة للانتانات المتكررة. يكون مستوى  الـIgGا لكلي طبيعياً. وصفت مجموعة نادرة من الاضطرابات تتصف بتناقص تركيب الـIgG والـIgA ولكن مستويات IgM تكون مرتفعة الخلايا التائية طبيعية أو شاذة؛ تبدأ الانتانات القيحية المتكررة في السنوات القليلة الأولى للحياة .

13- تناذرات الأعواز المناعية المختلطة الشديدة :

و هي مجموعة من الاضطرابات التي نجد فيها شذوذات شديدة في وظيفة الخلايا البائية والتائية. تكون بداية الأعرض في الأشهر القليلة الأولى للحياة بذوات رئة متكررة، فشل نمو، اسهال مزمن، وانتانات شديدة بالمبيضات. تشمل تحت الأصناف الصنف المتعلق بالصبغي X المقهور، اضطراب التشكل الشبكي، نمط سويس، تناذر الخلايا اللمفاوية العاريةbare، عوز البورين نوكليوزيد فوسفوريلاز، وعوز الانترلوكين2 .

14- تناذر دي جورج :

يعود حدوث تناذر دي جورج إلى التطور الشاذ للأقواس الغلصمية. يصاب كلاً من التيموس،جارات الدرق، الوجه الأذنين، القوس الأبهرية والقلب، يوضع التشخيص في بداية الحياة اعتماداً على عيوب القلب الولادية. يعود العوز المناعي للوظيفة التيموسية الغير ملائمة. إن تعداد اللمفاويات الكلي قد يتراوح من المنخفض وحتى الطبيعي، ولكن الاستجابة الضدية للمستضدات شاذة.

15- تناذر نقص تصنع الشعر والغضروف(القزامة قصيرة الأطراف) :

و هو يعتبر عوزاً مناعياً ذي وراثة جسمية مقهورة مع شذوذات هيكلية وشعر متفرق غير مصطنع. تتأثر وظيفة الخلايا البائية والتائية؛ ويسوء العوز المناعي مع الوقت .

16- غياب غاما غلوبولين الدم المتعلق بالصبغي X (غياب غاما غلوبولين الدم لبروتون) :

هو اضطراب متعلق بالصبغي X مقهور أو نقص في غاما غلوبولين الدم أو غياب غاما غلوبولين الدم الشديد. يتبدى الأطفال المصابون عادة بالانتانات الجرثومية المتكررة ( التهاب الأذن الوسطى، التهاب الجيوب، ذات الرئة، التهاب السحايا) بعمر6-9 أشهر بعد أن يكون مستوى الأضداد الوالدية قد هبط . أحياناً، قد يبقى الطفل لا عرضياً لفترة أطول(حتى السنتين). نجد لدى هؤلاء الأطفال نقص تصنع شديد في النسيج اللمفاوي أثناء الفحص الفيزيائي .

17- العوز المناعي الشائع المتغير :

هو مجموعة من الاضطرابات التي تتصف بنقص غاما غلوبولين الدم الشديد. تترافق غالباً مع تناذر شبيه بالسبرو والمترافق بالاسهال ، الاعتلالات المعوية المضيعة للبروتين، وفشل النمو. تعتبر الانتانات التنفسية المتكررة أشيع التظاهرات؛ يشيع أيضاً انتان الجيارديا. نجد لدى هؤلاء الأطفال مستويات منخفضة من الـIgG، IgM، IgA الجائلة ولكن نجد أعداداً متزايدة من الخلايا البائية .

18- العيوب الثانوية في الجملة المناعية:

بما فيه جملة المتممة قد تحدث بسبب مشاكل مثل خمج الـHIV، اضطراب وظيفة الطحال، الخباثة، التثبيط المناعي(المعالجة الكيماوية، نقل الأعضاء )، و الأسباب المختلفة لقلة المعتدلات .

19- رنح توسع الشعريات :

هو اضطراب جسمي مقهور يتصف بالعوز المناعي، اضطراب الوظيفة العصبية، شذوذات الغدد الصم، توسع الشعريات العينية الجلدية، و معدل مرتفع لحدوث الخباثة. العرض الذي يتبدى به المرض هو الرنح. يحدث اضطراب في وظيفة الخلايا البائية والتائية بدرجات مختلفة .

20- عوز المتممة :

تعمل جملة المتممة بشكل مؤآزر لمكونات الجملة المناعية الأخرى لتعزيز الاستجابة المناعية للعوامل الانتانية. لقد تم وصف الأعواز الخلقية لكل مكونات شلال المتممة.

الاضطرابات التي يمكن أن تسبب عوز ثانوي أو وظيفة معيبة لعوامل المتممة تشمل العوز المناعي المشترك الشديد، الذئبة الحمامية الجهازية، سوء التغذية، الداء المنجلي، التهاب الكلية الحاد بعد الانتاني، الحروق، والاضطرابات التي تصيب تشكيل المعقد المناعي. تعتمد التبديات السريرية لاضطرابات المتممة على العناصر المصابة. يجب توقع  اضطرابات المتممة في الأطفال المصابين بالأمراض الوعائية الغرائية، التهاب الكلية المزمن، الانتانات القيحية المتكررة، الانتانات بالسحائيات أو البنيات، الوذمة الوعائية، الحثل الشحمي الجزئي، أو الهجمة الثانية من إنتان الدم في أي عمر. إن اختبار الفعالية الكلية الحالة للدم للمتممة CH50 هو أكثر اختبار تقصي فائدة في كشف اضطرابات المتممة. تتوفر أيضاً إمكانية قياس المستويات المصلية الـC3،C4C .

21- اضطرابات الخلايا البالعة :

تتبدى اضطرابات الخلايا البالعة بالخراجات الجلدية، آفات الأغشية المخاطية، التهاب الغدد البلغمية، الانتانات الرئوية والكبدية، والمشاكل المعدية المعوية التي تعود للاتنسداد بالجيببوم . يمكن للاختبار النوعي أن يحدد اضطرابات الجذب الكيماوي والحركية، الالتصاق(عيوب التصاق الكريات البيض)، عيوب الحبيبات النوعية(تناذر شيدياق هيكاشي)، و اضطرابات فعالية المتقدرات(الداء الحبيبومي المزمن، عوز الميلوبيرو كسيداز) .

22- الداء الحبيبومي المزمن :

هو اضطراب نادر في وظيفة المعتدلات القاتلة للميكروبات . العضيات الدقيقة الإيجابية الكتالاز(العنقوديات المذهبة، العنقوديات marcescens ) يتم ابتلاعها ولكنه لا يتم قتلها، بسبب عيب في وظيفة الأكسدة. التهاب الرئة، التهاب الجلد، والتهاب الغدد اللمفاوية المتكرر هي أشيع التظاهرات. يمكن أن تكون البداية في بداية مرحلة الرضاعة أو قد تتأخر لنهاية مرحلة الكهولة . ...الدكتور رضوان غزال - مصدر المعلومات :pediatric making decision 2011 - آخر تحديث 25/10/2017