متلازمة أضداد الفوسفوليبيد

متلازمة أضداد الفوسفوليبيد

إعلان Advertisement

متلازمة أضداد الفوسفوليبيد

متلازمة أضداد الشحميات الفوسفورية عند الاطفال

الاضداد الفوسفولبيدية عند النساء

antiphospholipid syndrome

 

ما هي الأجسام المضادة للشحميات الفوسفورية او اضداد الفوسفوليبيد؟

 هي أجسام ذاتية المناعة ضد الشحميات الفسفورية في الجسم (وتشكل جزء من غشاء الخلايا ) أو البروتينيات التي ترتبط بهذه الشحميات وأهم الأجسام المضادة المعروفة الأجسام المضادة للكارديوليبين ومضاد التخثر الذئبي.
وتوجد هذه الأجسام عند حوالي 50% من الأطفال المصابين بالذئبة الحمامية و قد توجد هذه الأجسام بشكلٍ منفصل عن مرض الذئبة في بعض الأمراض ذاتية المناعة والعديد من الأمراض الجرثومية كما توجد في نسبة بسيطة من الأطفال الأصحاء.
وتزيد هذه الأجسام القابلية للتخثر في الأوعية الدموية وتسبب العديد من الأمراض مثل تجلطات في الأوردة و الشرايين وانخفاض الصفائح الدموية وصداع الشقيقة والتشنجات والتزرق الشبكي للجلد.
ويعتبر الدماغ من أكثر الأعضاء تأثراً بالتخثر مما قد يؤدي إلى سكتة او جلطة  دماغية. وقد تؤثر التخثرات في الكلى والأوردة الكبيرة. وإذا وجدت التخثرات مع الأجسام المضادة للشحمات فإنها تسمى متلازمة الأجسام المضادة للشحمات الفوسفورية.
وهذه الأجسام مهمة خصوصاً في النساء الحوامل لأنها قد تعيق وظيفة المشيمة بسبب الخثرات في أوعيتها مما يؤدي إلى الإسقاط، ضعف نمو الجنين ، ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل أو ولادة الجنين ميتاً وقد تجد المرأة صعوبة في الحمل عند وجود هذه الأجسام في دمها.

 

متلازمة أضداد الفوسفوليبيد عند الأطفال :

وأغلب الأطفال ذوي التحاليل الموجبة لهذه الأجسام لا يتعرضون للتخثرات والأبحاث مستمرة لمعرفة الطريقة الأمثل للوقاية من التخثرات. حالياً تعطى جرعة قليلة من الأسبرين للأطفال ذوي التحاليل الموجبة والمرض ذاتي المناعة المسبب لهذه الأجسام. ويعمل الأسبرين على تقليل قدرة الصفائح الدموية على الالتصاق مما يقلل قابلية الدم للتخثر. أما بالنسبة للمراهقين الحاملين لهذه الأجسام فالعلاج الأمثل يشمل البعد عن عوامل الخطر التي قد تزيد فرص التخثر مثل التدخين واستخدام موانع الحمل الهرمونية.
وعند تشخيص متلازمة الأجسام المضادة للشحمات الفوسفورية (إذا وجد التخثر ) فإن العلاج الرئيسي هو جعل الدم أكثر سيولة وذلك عن طريق إعطاء مضادات التخثر وأهمها دواء الهيبارين والورفرين ويعطي الوارفارين يومياً عن طريق الفم ويلزم متابعة تحاليل الدم للتأكد من سيولة الدم. ويعتمد طول فترة العلاج على حدة المرض ونوعية ومكان التخثر.

 

متلازمة أضداد الفوسفوليبيد عند النساء :

قد تسبب هذه الكتلازمة اسقاطات متكررة , و السيدات المصابات بالإسقاط المتكرر بسبب هذه الأجسام يمكن علاجهن أيضاً لكن ليس باستخدام الوارفرين لأنه قد يضر بالجنين إذا أعطي خلال فترة الحمل , و بدلاً من ذلك يمكن استخدام الهيبارين والأسبرين. ويعطي الهيبارين يومياً حقناً تحت الجلد خلال الحمل. ومع استخدام مثل هذه الأدوية والمتابعة الدقيقة عن طريق طبيب متخصص , و  80%من النساء يتم حملهن بدون مشاكل مع العلاج . .الدكتور رضوان غزال - آخر تحديث : 01/10/2018 -جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال - www.childclinic.net - مصدر المعلومات : webmed

 انظر ايضاً 

متلازمة الفوسفولبيد و الحمل