متلازمة الفوسفولبيد و الحمل

متلازمة الفوسفولبيد و الحمل

إعلان Advertisement

متلازمة الفوسفولبيد والحمل

اضداد الفوسفولبيد عند الحامل

علاج الاجسام المضادة المسببة للاجهاض

تناذر انتي كارديوليبين و الاسقاط المتكرر

antiphospholipid and pregnancy

 

 

ما هي متلازمة اضداد الفوسفولبيد عند الحامل ؟

تناذر اضداد الفوسفوليبيد antiphospholipid يعني أن دم الشخص يحتوي على الأجسام المضادة ضد أنواع معينة من الدهون الفوسفاتية او الفوسفوليبيد.و الفوسفوليبيدات هي مكون طبيعي و ضروري للخلايا البشرية و لمعظم خلايا الكائنات الحية الأخرى.


عندما يكون لدى الشخص أجسام مضادة ضد الفوسفوليبيدات ، يمكن أن يسبب هذا الوجود جلطات صغيرة في دم الشخص ويزيد من الميل نحو الجلطات الدموية المهمة طبياً ، مثل الجلطة الوريدية العميقة.

و تزيد متلازمة اضداد الفوسفوليبيد Antiphospholipid من خطر العديد من المشاكل الصحية المختلفة ، بدءا من السكتة او الجلطة الدماغية الى امراض القلب والأوعية الدموية.

 

أسباب متلازمة اضداد الفسفوليبيد :

السبب الحقيقي غير معروف, يمكن أن يكون سبب متلازمة اضداد الفوسفوليبيد  Antiphospholipid تشكل اضداد المناعة الذاتية كمرض مستقل لوجده، أي ان الجسم يرى جزء منه و كأنه جسم غريب , و قد تتشكل اضداد الفوسفوليبيد في بعض الامراض مثل الذئبة الحمراء ...

 

نسبة حدوث متلازمة اضداد الفسفوليبيد :

حوالي 2 إلى 4 في المائة من عامة السكان لديهم أضداد مضادة للفوسفوليبيد ، وأكثر من نصف هؤلاء لديهم متلازمة الأجسام المضادة الأولية للفوسفوليبيد كمرض معزول لوحده.

تكون متلازمة اضداد الفوسفوليبيد  antiphospholipid مسؤولة حوالي 15 في المئة من حالات الإجهاض المتكررة عند الحوامل .

و حوالي 10 في المئة من الأشخاص الذين يتم تشخيصهم بمتلازمة الفوسفوليبيد سوف يتم تشخيصهم في نهاية المطاف بمرض المناعة الذاتية.

 

العلاقة بين متلازمة اضداد الفسفوليبيد و حالات الإجهاض و الاسقاط المتكررة خلال الحمل :

وجد الباحثون أن وجود متلازمة اضداد الفوسفوليبيد يمكن أن يزيد من فرص حدوث حالات الإجهاض المتكررة في سن الحمل

و سبب ذلك غير واضح؛ و يعتقد بعض الباحثين أن متلازمة الفوسفولبيد تسبب جلطات دموية صغيرة تمنع تدفق الدم من الام إلى المشيمة. و يعتقد آخرون أن وجود متلازمة الفوسفوليبيد قد يتداخل مع قدرة البويضة المخصبة على التعشيش في بطانة الرحم.


و متلازمة اضداد الفوسفوليبيد antiphospholipid مؤكدة كسبب لاحتمال الإجهاض في الحمل المتقدم  في الاشهر الأخيرة ولكن الأطباء لا يزالون غير متأكدين من الدور الذي قد تلعبه الأجسام المضادة للفوسفوليبيد في الإجهاض المبكر في الأشهر الاولى من الحمل.

و حتى مع وجود اضداد الفوسفولبيد عند الحامل فإن إمكانية حدوث الحمل الطبيعي بدون علاج هو أمر ممكن جداً.



متلازمة اضداد الفوسفولبيد عند الحامل:

معظم الناس الذين لديهم أجسام مضادة للفوسفوليبيد لا يعانون من أي أعراض ، على الرغم من أن هذا الاضطراب يمكن أن يسبب جلطات الدم وغيرها من المشاكل الصحية في بعض الناس. بالنسبة للحامل قد تكون حالات الإجهاض المتكررة العرض الوحيد لمرض اضداد الفوفسفوليبيد , و قد يكون هناك أخرى أخرى مثل الجلطات الدموية.

 

تشخيص متلازمة اضداد الفوسفولبيد خلال الحمل:

تشخيص متلازمة اضداد الفوسفوليبيد antiphospholipid خلال الحمل و خارج الحمل يمكن أن يكون تحدياً للطبيب ؛ يمكن أن تكون الاختبارات القياسية للأجسام المضادة لمضادات التخثر الذئبة غير موثوقة ويمكن أن تختلف الحساسية بناءً على العامل المستخدم في كل مختبر على حدة.

و عموما ، عند النظر في متلازمة الفوسفولبيد كعامل محتمل في حالات الإجهاض المتكررة ، يبحث الأطباء بالتحاليل عن الشخص فيما إذا اكن إيجابيًا للأجسام المضادة لمضادات الذئبة أو الأجسام المضادة للكارديوليبين في أكثر من مناسبة قبل إجراء التشخيص.

و يجب التنويه أن وجود اختبار إيجابي للأجسام المضادة لمثبطات التخثر الخاصة بمرض الذئبة لا يعني أن الشخص مصاب بمرض الذئبة.

 

علاج متلازمة اضداد الفوسفولبيد خلال الحمل:

النساء اللواتي تم تشخيصهن بمتلازمة الفوسفولبيد لديهن حوالي 70٪ من فرصة الحمل الناجح مع العلاج ، و يتكون العلاج عادة من جرعة منخفضة من الأسبرين و / أو حقن الهيبارين. على الرغم من أن هذا العلاج يحسن نتائج الحمل بالنسبة للنساء المصابات بمتلازمة الفوسفولبيد ، فإن هذه العلاجات يمكن أن تزيد من معدلات مشاكل الحمل في الثلث الثالث من الحمل ، ومع ذلك ، فإن النساء اللواتي يعانين من متلازمة الفوسفوليبيد يحتجن عادة إلى متابعة كحالة حمل عالي المخاطر و يكون لهن رعاية منتظمة قبل الولادة أثناء الحمل.

نظرًا لأن متلازمة الفوسفوليبيد يمكن أن ترتبط بمخاوف صحية أخرى ، فغالبًا ما تنصح طبيبة النساء اللواتي تم اختبارهن إيجابيًا بالحالة للتشاور مع طبيب عام أو أخصائي لمراقبة الحالة بعد الحمل. تنصح بعض طبيبات النساء بعدم استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية لدى النساء اللواتي لديهن تاريخ من متلازمة اضداد الفوسفوليبيد antiphospholipid أيضًا ، بسبب الخطر الإضافي لتجلط الدم
.الدكتور رضوان غزال - آخر تحديث : 06/10/2018 -جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال - www.childclinic.net - مصدر المعلومات : webmed