علاج متلازمة الصدمة التسممية
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

علاج متلازمة الصدمة التسممية

إعلان Advertisement

علاج متلازمة الصدمة التسممية

معالجة تناذر الصدمة السمية

Toxic Shock Syndrome Treatment

شفاء صدمة تسمم الدم

TSS

 

تكون معظم اتجاهات التدبير هي نفسها لكلا النمطين (العنقودي والعقدي).

إن الأولوية دائما لإعاضة السوائل السريعةوالهجومية بالإضافة لتدبير القصور القلبي أو التنفسي الحاد أو اضطرابات النظم في حال تواجدها.

وبما أنه من الصعب التمييز بين الشكلين من الصدمة التسممية TSS فإن المعالجة البدئيةالتخبرية المضادة للميكروبات يجب أن تضم صاد بيتا لاكتاماز ومضاد للعنقوديات و مضاد حيوي مثبط لتركيب البروتين مثل الكلينداميسين.

يجب أن يعطى كلاهما عن طريق الوريد وبالجرعات العظمى المناسبة للعمر.

إن الكلينداميسين في الفئران أكثر فعالية من البنسيللين لعلاج أخماج العقديات المقيحة المثبتة بشكل جيد بسبب الخواص الثلاثللكلينداميسين:

1- بخلاف صادات البيتا لاكتام، فإن الفعالية المضادة للميكروبات للكلينداميسين لا تتأثر بحجم اللقحة.

2- له أثر مديد ما بعد الإعطاء.

3- أثره على الجراثيمبتثبيط تركيب البروتين وهذا التثبيط يسبب كبح تركيب البروتينM المضاد للبلعمة في العقديات المقيحة والذيفانات الجرثومية.

إن الأريتروميسين أيضا يثبط تركيب البروتينلكنه لم يكن فعالا مثل الكلينداميسين في التجارب على الحيوانات.

يجب عدم استخدام الكلينداميسين بمفرده كمعالجة بدئية تخبرية لأن 1-2% من سلالات العقدياتالمقيحة في الولايات المتحدة مقاومة له.

إن الــMRSA قد سبب أقل من 1% من حالات الــTSS لذلك فإن الفانكوميسين لا يستخدم بشكل روتيني كمعالجة تجريبية بدئية.

حالما يتم التعرف على نوع الجرثوم يمكن تبديل المعلجة بالصاد إلى البنسيللين والكلينداميسين للــTSS المتواسطة بالعقديات المقيحة.

بالنسبة للــTSS المتواسطة بالعنقودياتالمذهبة يجب أن يعطى أنسب صاد من زمرة البيتالاكتام حسب اختبار التحسس الجرثومي خلاليا مع الكلينداميسين.

بالنسبة للــTSS المتواسطة بالعنقوديات المذهبة فإنالعلاج بالصادات يجب أن يستمر على الأقل مدة 10-14يوما وذلك لاستئصال العضية وبهذا نمنع تكرار المرض.

يمكن تغيير المعالجة المضادة للميكروبات إلى معالجة فمويةحالما يصبح وضع المريض مستقرا من الناحية الهيموديناميكية ويتضح التحسن ويصبح المريض يتناول طعامه فمويا.

إن فترة العلاج يجب أن تبنى على المدة الاعتيادية المقررةلعلاج البؤرة المستبطنة، مثل ذات العظم والنقي أو ذات الرئة.

بالنسبة للــTSS المتواسطة بالعقديات المقيحة فإن المعالجة الوريدية يجب أن تستمر حتى يصبح المريض بدون حرارة ومستقراً من الناحية الهيموديناميكية وتتويق زروعات الدم السلبية.

إن مدة العلاج يجب أن تبنى على المدة المحددة للخمج في البؤرة المستبطنة.

إن التفجيرالهجومي وإرواء الأماكن المخموجة التي يمكن الوصول إليها يجب أن يتم حالما يكون ذلك ممكنا.

يجب تركيز الجهود على ايجاد الجسم الأجنبي في موضع الخمج، وكلالأجسام الأجنبية بما فيها تلك الموضوعة حديثا أثناء الجراحة، ويجب أن تزال إن كان  ذلك ممكنا.

إذا كان التهاب اللفافة المنخر متوقعا فيجب إجراء استقصاء جراحي عاجل أوأن الخزعة قد تكون حاسمة في تحديد خمج النسج الرخوة العميقة والتي يجب أن يتم تنضيرها مباشرة.

إن استخدام الــIGIV يمكن أخذه بعين الاعتبار في علاج كلاالشكلين من الــTSS. 

إن آلية عمل الغلوبولين المناعي الوريدي IGIV غير واضحة ولكنها قد تعود لتعديل الذيفانات الجرثومية الجائلة.

بالنسبة للــTSS المتواسطة بالعقديات المقيحة فإن المعلوماتعن التجارب في الزجاج والحالات المخبر عنها والدراسات المقارنة من كندا تدعم الدور المحتمل للــIGIV ولكن لا بد من دراسات أكثر، كذلك يدعم هذا الدور بالمعدل العاليلنتائج زرع الدم الإيجابية ومعدل الوفيات المرتفع.

بالنسبة للــTSS المتواسط بالعنقوديات المذهبة فإن الــIGIV يمكن أن يعطى للمرضى الذين يبقون غير مستجيبين لكلالإجراءات العلاجية الأخرى وكذلك في حال الأخماج في مناطق لا يمكن نزحها.

لقد تم استخدام أنظمة مختلفة لإعطاء الــIGIVمنها: 150-400ملغ/كغ/يوم لمدة خمسةأيام; وجرعة وحيدة بمقدار 1-2غ/كغ، لكن حاليا النظام الأمثل غير معروف.

بما أن العمر النصفي للــIGIV قد يكون قصيرا حتى 4-6أيام لدى هؤلاء المرضى فقد نحتاج لأكثرمن جرعة.

 

علاج تناذر الصدمة السمية العقدى أو العنقودي (بدون التهاب لفافة منخر):

1- المعالجة بالسوائل للمحافظة على عود وريدي وضغط امتلاء قلبي مناسبين وذلك لمنع أذية الأعضاء الانتهائية.

2- التدبير المسبق للقصور المتعدد الأجهزة.

3- المعالجة المضادة للميكروبات بجرعات عظمى نسبة للعمر:

- قتل العضيات بقاتلات الجراثيم المثبطة لتشكيل الجدر الخلوية (الصادات المقاومة للبيتا لاكتاماز العنقودية).

- ايقاف انتاج الذيفانات- السيتوكينات- بواسطة مثبطات تركيب البروتين (الكلينداميسين).

4- يمكن إعطاء IGIV في حال الخمج المعند لساعات عديدة من المعالجة الهجومية، وجود بؤرة لا يمكن نزحها أو شح بول مستمر مع وذمة رئوية.

عزل المرض المقبول في المشفى:

يوصى بالاحتياطات المعيارية واحتياطات الخمج القطيري واحتياطات التماس لكل المرضى المصابين بالــTSS العقدية.

كون الانتقالمن شخص لآخر للــTSS المتواسط بالعنقوديات المذهبة غير شائع فلهذا تستطب فقط الاحتياطات المعيارية.

 

علاج و تدبير تناذر الصدمة السمية العقدية مع التهاب لفافة منخر:

1- المبادئ الملخصة في الجدول السابق للعقديات والعنقوديات

2- التقييم السريع جراحيا

- التنضير أو الخزعة الاستئصالية للتشخيص والزرع.

- الاستئصال السريع لكل الأنسجة المتنخرة.

3- الاستبعاد المتكرر/بالقطع/ للأنسجة قد يكون ضروريا إذا استمر الانتان أو ترقي.

الوقاية و إجراءات السيطرة:

بالنسبة للــTSS المتواسط بالعقديات المقيحة هي نفسها كما في الأشكال الشديدة من الأخماج الأخرى الغازية بالعقديات مجA.

بالنسبة للــTSSالمتواسطة بالعنقوديات المذهبة بالإجراءات هي نفسها كما لبقية أخماج العنقوديات الشديدة..الدكتور رضوان غزال MD, FAAPآخر تحديث04.03.2019  - مصدر المعلومات : redbook 2016 

أنظر أيضاً :

ما هي متلازمة الصدمة السامة    اعراض متلازمة الصدمة السامة بالعنقوديات    اعراض متلازمة الصدمة السامة بالعقديات   تشخيص متلازمة الصدمة السامة  

إعلان Advertisement