علاج فقر الدم بنقص الحديد عند الأطفال
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

علاج فقر الدم بنقص الحديد عند الأطفال

علاج فقر الدم بنقص الحديد عند الأطفال

معالجة فاقة الدم بعوز الحديد لدى الطفل

ادوية انيميا نقص الحديد عند الرضع و الأطفال

دواء الانيميا نتيجة عوز الحديد للاطفال

Iron deficiency anemia treatment in children

 

يستجيب فقر الدم بعوز الحديد للعلاج الناجع بالحديد و تعتبر هذه الاستجابة من مظاهره التشخيصية و العلاجية الهامة ويمكن بإعطاء أملاح الحديد البسيطة (كالسلفات و الغلوكونات و الفومارات ) عن طريق الفم تأمين علاج كاف و رخيص ولا يوجد ما يدل على إن إضافة الفيتامينات أو المعادن الزهيدة الأخرى أو مقويات الدم تزيد من الاستجابة لأملح الحديد البسيطة و يتوجب على الطبيب إن يألف استعمال احد مستحضرات هذه الأملاح الرخيصة و تحسب الجرعة العلاجية بناء على مقدار الحديد العنصري و هو يشكل قرابة 20% من أملاح السلفات و 10-12% من الغلوكونات و تكفي النقي جرعة يومية كلية مؤلفة من 6 مغ /كغ مقسمة على 3 جرعات من الحديد العنصري ولا تزداد الاستجابة للعلاج بزيادة هذه الجرعة ويكون امتصاص الحديد أفضل إذا أعطي بين وجبات الطعام وينقص امتصاصه عند إعطاء مقادير كبيرة من الحليب

و يندر حدوث عدم تحمل للحديد المعطى بطريق الفم إما سوء امتصاصه فأكثر حدوثا و تتوفر حاليا ً مستحضرات للحديد حقناً و هي فعالة ومأمونة إن أعطية بالمقادير المناسبة ولا تعتبر الاستجابة لها أفضل أو أسرع من الاستجابة للعلاج الصحيح عن طريق الفم

و يكون قرار إعطاء العلاج بالحقن في معظم الحالات استطباب اجتماعي ( لضمان المطاوعة )

يوجه الأهل أيضا إضافة  لعلاج  الطفل بالحديد لنوعية الغذاء ولتقليل الحليب لكمية معقولة و المفضل 500مل في اليوم أو اقل ولهذا التقليل فائدة مزدوجة فهو يوفر فرصة لزيادة الأطعمة الحاوية على الحديد و يجنب ضياع الدم من الأمعاء الناجم عن عدم تحمل بروتين حليب البقر وفي حال عدم تعاون الأهل أو الطفل يصبح إعطاء الحديد بطريق الحقن مستطبا

ويمكن الوقاية من عوز الحديد في المجتمعات المعرضة له بإعطاء الحبوب أو الحليب الصناعي المزود بالحديد إثناء مرحلة الرضاعة

و يتحسن الطفل بسرعة مع العلاج , فبعد فترة قصيرة من بدء علاج الطفل تظهر زيادة في الشبكيات في الدم المحيطي بدرجة تتناسب عكسا مع شدة الفاقة الدموية يلي ذلك ارتفاع الخضاب الذي قد يتزيد بمعدل يصل إلى 0.5غ/دل /اليوم ويجب إن تستمر المعالجة بالحديد لمدة تتراوح بين 4-6 أسابيع بعد عودة القيم الدموية للحدود السوية

سبب فشل علاج الطفل بالحديد :

قد تخفق المعالجة في حال :

  1. عدم تناول الطفل للعلاج
  2. أو تناوله لأحد إشكال الحديد قليلة الامتصاص
  3. أو بسبب وجود ضياع دم غير ملحوظ (نزيف مخفي )
  4. أو لخطأ في تشخيص الإصابة من الأساس

ونظراً للاستجابة الدموية السريعة المتوقعة بعد المعالجة لا يستطب نقل الدم إلا في الحالات الشديدة جدا من فقر الدم بعوز الحديد أو عند وجود أنتان مرافق يعيق الاستجابة لمركبات الحديد

نقل الدم لعلاج فقر الدم بسبب نقص الحديد :

كما إن نقل الدم السريع غير ضروري وقد يكون خطراً بسبب خطر تمدد القلب و زيادة الحجم الدوراني بل يجب إن تنقل و ببطء الكريات الحمر المكدسة أو المرسبة و الطازجة نسبيا أو المحفوظة بالـ CBD لضمان ألفة الخضاب الطبيعية للأوكسجين و بكميات تكفي لرفع مستوى الخضاب لحد أمين يمكن معه انتظار الاستجابة للعلاج بالحدي بشكل عام يعطى الأطفال المصابين بفقر دم شديد والذين يكون خضابهم اقل من 4غ/دل مقدار لا يتجاوز 2-3مل /كغ من الكريات المكدسة في المرة الواحدة وفي حال ظهور علامات استرخاء قلب صريحة فأنه يمكن اللجوء لشكل  معدل من تبديل الدم تستخدم فيه الكريات الحمر الطازجة المكدسة ويمكن إعطاء الفورسيمايد (لازكس ) أيضا أما الديجيتال فغير ضروري عادةً ... الدكتور رضوان غزال -مصدر المعلومات : مؤسسة ميرك الطبية - آخر تحديث 26/07/2020