ضمور الجلد البقعي

ضمور الجلد البقعي

إعلان Advertisement

الضمور البقعي 

Macular Atrophy

ضمور الجلد البقعي

ضمور جلدي يتميز بمناطق محددة من جلد رخو، مترافقة مع فقدان مادة الأدمة.

أسباب مرض ضمور الجلد البقعي :

 قد لا يترافق مع مرض أساسي (الضمور البقعي البدئي)، أو قد يتطور بعد حالة التهابية جلدية (الضمور البقعي الثانوي) مثل السفلس والذآب الحمامي والعد والحماق والجذام والشرى الصباغي أو التهاب الأجربة البشروية بالعنقوديات.

أعراض مرض ضمور الجلد البقعي :

 تتراوح الآفات بين 0.5- 1سم قطرا وإذا كانت التهابية، قد تكون حمامية بالبدء.

 لاحقا تصبح الآفات رقيقة متجعدة بيضاء- زرقاء. غالبا ما تنتأ الآفات على شكل أجربة خارجية صغيرة والتي بالجس يمكن أن تنسب بسهولة للنسيج الخلوي تحت الجلد بسبب ضمور الأدمة.

المواقع المعرضة أكثر هي الجذع والفخذان وأعلى الذراعين، وبشكل أقل شيوعا العنق والوجه.

 تبقى الآفات بدون تغير مدى الحياة، وغالبا ما تستمر آفات جديدة بالتطور لمدة سنوات. لا يوجد علاج فعال، رغم تسجيل فائدة البنسلين، أو بنتوكسي فيللين من قبل بعض المؤلفين تبدي كل أنماط الضمور البقعي فقدانا بؤريا للنسيج المرن بالفحص النسيجي المرضي، وهذا التغير غير مميز مالم تستخدم تلوينات خاصة.

 قد يكون انحلال المرنين عائدا لتحرر الإيلاستاز من الخلايا التهابية مثل البالعات خلال تلامسها مع ألياف المرنة.

تشبه آفات الضمور البقعي أحيانا القشيعة والحزاز التصلبي الضوري ونقص تنسج الأدمة البؤري والندبات الضمورية أو الآفات الانتهائية للجلاد الفقاعي المزمن.

علاج مرض ضمور الجلد البقعي :

يكون بعلاج المرض الاصلي و تطبيق المطريات و مضادات الندبات

الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- مصدر المعلومات : كتاب نلسون طب الاطفال 2016 - آخر تحديث 20/12/2017

 

إعلان Advertisement