تقوية مناعة الطفل

تقوية مناعة الطفل

تقوية مناعة الطفل

تعزيز المناعة عند الطفل

حماية الطفل من الأمراض بدون أدوية

 

كيف يمكن تقوية مناعة الطفل و حمايته من الأمراض ؟

يجب عدم القلق من حدوث بعض الأمراض العابرة و المتكررة عند الأطفال مثل الرشح و التهاب الأذن الوسطى....خاصة في السنوات الأولى من حياة الطفل ...
 

فالطفل يولد و لديه مناعة مكتسبة من الأم تستمر لمدة 6 أشهر , حيث من النادر أن يمرض الطفل خلال الأشهر الستة الأولى من عمره , و يكون الجهاز المناعي الخاص به غير متحضر لكل الجراثيم و الفيروسات , و يلاحظ الأهل بدء مرض الطفل بعد عمر 6 أشهر و يربطون ذك خطأً بظهور الأسنان...

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال - www.childclinic.net

ما هي طرق تقوية مناعة الطفل و حمايته من الأمراض ؟

هناك عدة طرق من أجل تقوية مناعة الطفل و حمايته من الأمراض و أهمها :

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال - www.childclinic.net

تعليم الطفل تناول الكثير من الخضار و الفواكه يساهم في تقوية مناعة الطفل :

 مثل الجزر , الخضار ذات الأوراق الخضراء , البرتقال , الفريز ..فهذه الأطعمة تحتوي على مواد مقوية لمناعة الطفل مثل الفيتامين سي و الكاروتين و هي تسمى  phytonutrients , أو المغذيات الفيتونية , و هي مواد تحرض إنتاج مواد مقاومة للإنتان والالتهاب مثل الكريات البيض و الانترفيرون عند الأطفال , كما أن الدراسات بينت أن  phytonutrients , أو المغذيات الفيتونية تحمي من الأمراض المزمنة مثل السرطان و أمراض القلب في المستقبل , فيجب أن يتناول طفلك الرضيع ما مقداره ملعقتان كبيرتان من هذه المواد كل يوم , و ما مقداره كأس و نصف للطفل الذي عمره 1 إلى 5 سنوات , و ما مقداره 5 قطع من الخضار و الفواكه للأطفال الكبار و المراهقين.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال - www.childclinic.net

النوم الصحيح يساهم في تقوية مناعة الطفل:

 فقلة النوم تعرض الطفل والكبير للأمراض و التعب المزمن , و ذلك من خلال إنقاص الكريات البيض القاتلة للجراثيم و للخلايا السرطانية , لذلك يجب أن يحصل الطفل على حاجته الطبيعية من النوم حسب عمره و في جو هادئ , و كلما تقدم الطفل بالعمر قلما قلت حاجته للنوم فالطفل في الأشهر الأولى قد ينام 18 ساعة كل يوم , و عند بدء المشي يحتاج الطفل إلى حوالي 12 أو 13 ساعة نوم , و النوم في الليل هو النوم الصحي و المفيد.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال - www.childclinic.net

إرضاع الطفل حليب الأم الطبيعي يساهم في تقوية مناعة الطفل :

 فحليب الأم يحتوي على أجسام ضدية و كريات بيضاء تقوي مناعة الطفل , خاصة حليب الأم في الأيام الأولى التالية للولادة و يسمى حليب الأم عندها اللبأ أو الصمغة Colostrum"premilk", و أثبتت الدراسات أن إرضاع الطفل رضاعة طبيعية يقوي من مناعة الطفل و يحميه من خلال تخفيف التهابات الأذن و تقليل احتمال حدوث : الحساسية , الإسهال , التهاب الرئة, التهاب السحايا , إنتان المسالك البولية و متلازمة الموت المفاجئ عند الرضع. كما أثبتت الدراسات أن حليب الأم يقي من حدوث الداء السكري , و يقوي ذكاء الطفل , و يقي من حدوث داء كرون و التهاب الكولون , و حتى بعض أنواع السرطان في المستقبل , و يجب إرضاع الطفل حليب الأم لأطول فترة ممكنة قد تصل لسنتين.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال - www.childclinic.net

ممارسة الرياضة تساهم في تقوية مناعة الطفل :

  فممارسة الرياضة تزيد عدد الكريات البيض القاتلة للجراثيم والخلايا السرطانية في الجسم , و أفضل طريقة لتعليم الطفل ممارسة الرياضة من أجل تقوية مناعة الطفل هو أن تمارس الرياضة أنت و الطفل معاً , أما مجرد الطلب من الطفل أن يمارس الرياضة أو تشجيعه على ذلك فقد لا يجعل الطفل يتعلم هذه العادة الجيدة , و أفضل أنواع الرياضة هي المشي السريع , الركض , ركوب الدراجة الهوائية , السباحة , كرة السلة و التنس.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال - www.childclinic.net

منع انتقال و انتشار الجراثيم و الفيروسات مفيد في تقوية مناعة الطفل :

يجب العلم أن محاربة الجراثيم و الفيروسات لا تعزز آلية تقوية مناعة الطفل , و لكنها طريقة مفيدة في تخفيف الضغط على جهاز مناعة الطفل , و يمكن منع انتقال الجراثيم والفيروسات للطفل من خلال تعليم الطفل غسل اليدين بالماء و الصابون بشكلٍ متكرر , خاصةً قبل و بعد الطعام , و بعد العودة من خارج المنزل , و بعد التعامل مع الحيوانات , و بعد العطاس , و بعد الخروج من الحمام , و عند العودة من المدرسة , و لترغيب الطفل بغسل اليدين المتكرر اسمح للطفل شراء الصابون أو المنديل الذي يحب شكله و لونه و رائحته....كما يجب التخلص من فرشاة أسنان الطفل حال مرضه .....

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال - www.childclinic.net

إبعاد الطفل عن التدخين و الدخان يعزز تقوية مناعة الطفل :

فإذا كنت أنت أو زوجتك أو كلاكما مدخنين فالأفضل أن تقلعا عن التدخين من أجل صحتك و صحة أطفالك , فدخان السجائر يحتوي على 4000 مادة سامة , و معظم سموم الدخان تقتل خلايا الجسم , و يتأثر الأطفال بالتدخين السلبي أكثر من الكبار بسبب سرعة تنفس الطفل , و بسبب عدم نضج الجهاز المناعي للطفل , و الأمراض التي قد يسببها تعرض الطفل للتدخين السلبي هي : متلازمة الموت المفاجئ عند الرضع , التهاب القصبات , التهاب الأذن الوسطى المتكرر , الربو , و قد يسبب تأخر في ذكاء الطفل بسبب عدم حصول الطفل على الأوكسجين الكافي , و إذا كنت لا تستطيع التوقف عن التدخين فعليم الابتعاد عن طفلك عند التدخين والتدخين خارج المنزل.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال - www.childclinic.net

لا تعطي الطفل الكثير من المضادات الحيوية :

و لا تطلب من طبيب الأطفال وصف أدوية الالتهاب لحالات و أمراض فيروسية بسيطة , مثل الرشح و الكريب و الانفلونزا ... , فالمضادات الحيوية أو ادوية الالتهاب توصف للانتانات الجرثومية فقط , علماً أن معظم أمراض الأطفال هي أمراض فيروسية عابرة , و رغم أن تناول الطفل المضادات الحيوية أو ادوية الالتهاب بشكل متكرر لا ينقص أو يضعف مناعة الطفل إلا أن ذلك يؤدي لنشوء سلالات من الجراثيم المقاومة لهذه الأدوية مع الوقت و يمكن ان يصاب الطفل بجراثيم و فطور أخرى خلال العلاج...و أخيراً لا تنسى إعطاء طفلك كافة التطعيمات و اللقاحات الضرورية فهي تحميه من الأمراض الخطيرة عن طريق تعريف جهاز مناعة الطفل بهذه الأمراض قبل حدوثها.. الدكتور رضوان غزال MD, FAAP  -مصدر المقالة :webmed- آخر تحديث : 25/6/2018 -جميع الحقوق محفوظة لعيادة طب الأطفال.