اسباب قصر الطول عند الاطفال

اسباب قصر الطول عند الاطفال

إعلان Advertisement

اسباب قصر الطول عند الاطفال

سبب قصر القامة عند الاطفال

القامة القصيرة عند المراهق

 Short Stature in children

 

يحدد الطول وراثيا بالجينات غالباً.

تعرف القامة القصيرة بأنها الارتفاع الأقل من 2-2.5 انحراف معياري تحت الوسطي نسبة للعمر على مخطط النمو للطول .

من المهم تمييز القامة القصيرة الطبيعية عن تلك العائدة لمشكلة طبية .

يجب أيضاً تمييز القامة القصيرة عن فشل النمو , ففي فشلالنمو يكون قصر القامة مترافق مع ضعف كسب وزن مرافق . وبسبب أهمية المشكلة فإن ثقافتنا تركز على الطول بالنسبة للذكور , لذلك فإن الصبيان على الأغلب يؤتى بهم للعنايةالطبية بسبب قصر القامة اكثر من البنات . و العديد من العوامل مثل طول الوالدين ونمط النمو , والعرق , الحالة التغذوية , الأمراض المزمنة والتأثيرات العاطفية و النفسية يمكن أن تؤثر على طول القامة .

الرضع الذين لديهم وزن ولادة منخفض جداً نسبة لعمرهم الحملي SGA لأسباب مختلفة (اضطرابات أو تناذرات صبغية , أخماج , تعاطي الأم للكحول ) على الأغلب ستكون لديهم قامة قصيرة مستقبلا.

 

و فيما يلي أهم أسباب قصر الطول عند الأطفال و المراهقين :

1- المتلازمات و لتناذرات الصبغية : يجب أن تستبعد القصة والفحص الفيزيائي أية تشوهات شكلية ظاهرة , التناذرات أو الأمراض التي تترافق مع القامة القصيرة . يجب أن تتضمن قصة الولادة الطول و الوزن, التعرضات والأمراض قبل الولادة , بالإضافة للمشاكل حول الولادة . إن اليرقان المديد , نقص سكر الدم , والقضيب الصغير تقترح عوز هرمون النمو , الأطراف المنفوخة تقترح تناذر تورنر . إن سرعة النمو ونماذج النمو يجب أن يتم رسمها . الطفل الذي يبقى بشكل مستمر ينمو على خط مئوي معين قد يكون لديه تأخر عائلي أو بنيوي . إن  الانحراف المترقي تحت المنحنى يقترح اضطراب ولادي (تناذر تورنر , عوز هرمون النمو ) . يترافق التأخر التطوري مع التناذرات مثل تناذر برادر ويلي . إن نسبة الوزن للعمر أقل من نسبة للعمر تقترح سوء التغذية أو المرض المزمن . إن قصة تشعيع القحف لعلاج خباثات الجملة العصبية المركزية تقترح عوز هرمون النمو . إن عيوب الخط المتوسط قد توجد في قصور الغدة النخامية .

2- قصر القامة الوراثي العائلي : إن الطفل الذي لديه قامة متوسطة (1,5-2 انحراف معياري ) , مع قصة عائلية لقامة قصيرة أو تأخر النضج والذي يبقى / أو تبقى على نفس منحنى النمو , يمكن أن تتابع سريرياً .

3- الطفل الذي لديه قامة قصيرة عائلية يتبع منحنى نمو موازي لمنحني النمو الطبيعي ولديه تطور بلوغي طبيعي . يمكن إجراء العمر العظمي و يكون طبيعياً . في حال كان هناك انحراف عن منحنى النمو , فلا بد من التقييم التالي .

4- قصر القامة البنيوي : تأخر النمو البنيوي هو نمط طبيعي , ويتم التعرف عليه أكثر لدى الصبيان بشكل أشيع . نجد هناك تأخر بلوغي , تأخر العمر العظمي , تأخر هبة النمو , مع بلوغ طول البالغ الطبيعي فيما بعد . هناك أيضاً قصة عائلية لتأخر البلوغ . قد يكون من الصعب تمييز هؤلاء الأطفال عن أولئك الذين لديهم عيوب بسيطة في هرمون النمو , أمراض مزمنة أو قصور قندي مركزي .

5- كسل الغدة الدرقية : في حال كان لدى الطفل تباطؤ في أنماط النمو أو كان لديه قصر واضح (< 2-2,5 انحراف معياري ) , فيجب أن تملي الموجودات السريرية التقييم التالي . يمكن اقتراح وجود المرض المزمن من خلال إجراء ESR,CBC ,سيماء كيميائي , فحص بول . يمكن التعرف على قصور الدرق بقياس مستويات T4 الحر و TSH .

6- تناذر تورنر عند البنات : إن الشك يتناذر تورنر لدى البنات اللواني لديهن قصر قامة غير مفسر يتطلب إجراء النمط الصبغي . يمكن استقصاء عوز هرمون مستوى عامل النمو المشابه للأنسولين (IGF-1 ) على كل , الاختبار المحدد هو قياس مستوياتت هرمون النمو استجابة للمحرض الدوائي . 

نقترح استخدام نسبة الوزن: الطول وذلك لتنظيم التشخيص التفريقي للطفل الذي لديه قامة قصيرة. هذه ليست طريقة دقيقة، وليست طريقة رسمية للتصنيف. الفحوص  المخبرية النوعية المقررة يجب أن تعتمد على موجودات القصة والفحص السريري. بشكل عام، وعلى كل، نسبة الوزن نسبة للعمر قد تشير للمرض المزمن أو لسوءالتغذية إن نسبة الوزن للعمر الأكبر من نسبة الطول للعمر قد تشير لاعتلالات الغدد الصم أو التناذرات والوزن المتناسب مع الطول قد يشير للحرمان العاطفي.

7- سوء التغذية و نقص الفيتامين د : الأطفال الذين لديهم وزن بشكل غير متناسب أقل من الطول قد يكونون سيئي التغذية أو لديهم أعواز نوعية مثل نقص الفيتامين د (الكساح) .

8- الامراض المزمنة : يمكن أن يكون المرض المزمن سبباً، بما في ذلك المرض المعدي المعوي( الداء المعوي الإلتهابي ، الداء الزلاقي)، الداء الكلوي(الحماض الأنبوبي الكلوي)، الداء الرئوي (الربو ، الداء الكيسي الليفي)، الداء الدموي (الداء  المنجلي ، التلاسيميا)، الداء المناعي(التهاب المفاصل الرثواني الشبابي، مرض النسيج الضام ، الآيدز)، والاضطرابات القلبية (التحويلة من الأيسر للأيمن، صور القلب  الاحتقاني ). قد تشير اختبارات الاستقصاء (ESR، CBC، فحص البول والسيماء الكيميائي)، إلى التشخيص. قد تكون هناك حاجة لاختبارات نوعية مثل اختبار كلور العرق. قد  يؤدي الحماض الأنبوبي الكلوي لفشل النمو والقامة القصيرة. إن انخفاض مستوى البيكربونات المصلي في السيماء الكيماوي قدج يكون هو المفتاح . التقييم الأبعد يظهر  حماض استقلابي مع فجوة صواعد طبيعية .  

9- نقص افراز هرمون النمو : إن عوز هرمون النمو قد يكون خلقياً أو مكتسباً . قد يكون هناك عوز معزول في هرمون النمو أو قصور نخامى شامل . إن الأعواز الولادية تكون أساسية , وتترافق مع عيوب الخط المتوسط (عسر التصنع الحاجزي البصري , الحنك المشقوق , الثلمة المركزية المفردة ) , أو موروثة . يميل الرضع لأن يكونوا أصغر بقليل عند الولادة (معظمهم  مناسبين للعمر الحملي) , ولديهم نقص سكر الدم , يرقان وقضيب صغير , ويبدون نمواً خطياً ضعيفاً بعد الولادة . قد يكون عوز هرمون النمو المكتسب للأذية , التشعيع , أو الورم . يتأخر العمر العظمي , وتكون مستويات العامل IGF-1 غالباً منخفضة . تتبدل المستويات بحسب العمر , البلوغ والتغذية . يتطلب التقييم التالي الإحالة لاختصاصي بالغدد الصم لاختبار هرمون النمو و لاختبار الهرمونات النخامية الأخرى . إن موجودات قزامة لارون تتظاهر على شكل مقاومة الأعضاء الانتهائية لهرمون النمو مع ارتفاع مستويات هرمون النمو و مستويات منخفضة من IGF-1 .

10- مرض كوشينغ : يعود تناذر كوشينغ للمستويات الزائدة من القشرانيات السكرية , والتي يمكن أن تكون خارجية المنشأ (جرعات عالية من الستيروئيدات القشرية الفموية / الموضعية ) أو داخلية المنشأ والتي تعود الانتاج الزائد للـ ACTH من الأورام النخامية أو بسبب الانتاج المنتبذ . يبدي الفحص طفل بدين والذي غالباً ما نجد لديه زيادة في الدم , وجه بدري, سنام البوفالو , الخطوط الجلدية الوردية, العد , وفرط التوتر . يحدث فرط التصنع في حال وجود زيادة في الـ ACTH . قد تشير الذكورة الواضحة للورم الكظري .

11- التناذرات أو الشذوذات الصبغية قد تترافق مع قصر القامة . أكثر التناذرات شيوعاً تشمل تناذر تورنر , خلل التكون القندي المختلط , تناذر دوان , والتثلثات الصبغية الأخرى .

قد تتبدى التناذرات الأخرى , مثل تناذر برادر ويلي ولورانس مون بيدل , كقصور قندي , بدانة , وتخلف عقلي .

12- امراض العظام : يظهر خلل التنسج العظمي عادة كتناسبات جسمية شاذة , بما في ذلك عدم التنسج الغضروفي (الأكوندروبليجيا ) ونقص التنسج الغضروفي . قد تكون الاستشارة الوراثية مفيدة .

13- الحرمان العاطفي : قد يسبب الحرمان العاطفي قصر القامة حتى بدون سوء التغذية . قد توجد موجودات سريرية لعوز هرمون النمو و دلائل على قصور النخامى ,و التي تصبح طبيعية في حال تحسن الجو المحيط ز منح العاطفة للطفل..الدكتور رضوان غزال - مصدر المعلومات :pediatric making decision 2011 - آخر تحديث 19/8/2017