حصى المرارة لدى الطفل

معلومات الإستشارة
رقم الإستشارة : 7801
المرسل : الحسن
البلد : مصر
التاريخ : 3-12-2020
مرات القراءة : 661
معلومات الطفل
اسم الطفل : الحسن
تاريخ ولادته : 6/10/2013
عمره : 7 سنين
جنسه : ذكر
محيط رأسه : لااعرف
الوزن الحالي : 15
وزن الطفل عند الولادة : كيلو و100
طوله : 95
تغذيته : حليب صناعي
معلومات إضافية
تغذية إضافية : طبيعي
سوابق هامة : ولد خديج في الاسبوع 28 بداية الشهر السابع قيصري اخذ 3 اشهر في العنايه التغذيه عن طريق الانف انبوب
سوابق عائلية : سليمه

نص الإستشارة

الولد عنده حصا في المراره تم اكتشافها قبل 8 اشهر وقبل اسبوع بالتحديد تم اصابة الطفل بالم شديد في الجانب الايمين وحصل عنده تطريش وحراره شديده وبعدها حراره داخليه وجسمه صار ناشف ولونه اصفر تم الذهاب للمستشفا وتم مقابلة الدكتور وكشف ع الابن اكلكيني وتم عكل فحص دم وقال عنده زايده قلت اتمنا التاكد من السونار رفض قال زايده عمل العمليه وشال الزايده
الحمدلله حالة الطفل بعدها تحسنت بقوه راحت الاوجاع
كذا احد قال الزايده ماتجي في هذا العمر والاوجاع كانت من المراره
هل كان تدخل الدكتور سليم
وايضا ماهي مسببات تكون الحصى في هذا العمر ابغا اعرف اسبب ليتم علاجه لكي ماتتكون حصوات جديده

صورة مرفقة
حصى المرارة لدى الطفل

رد الطبيب

حصى المرارة لدى الطفل


السلام عليكم

شاهدت التقرير 

و هو يبين وجود حصاة مرارة واحدة كبيرة

و يمكن ان يحدث التهاب الزائدة عند الاطفال بعمر 7 سنوات 

اما حصوات المرارة فهي امر قليل الحدوث 

و قد تلتبس آلام المرارة مع الم التهاب الزائدة الدودية

أسباب تشكل حصى المرارة عند الاطفال :



  1. السمنة و زيادة الوزن عند الاطفال و المراهقين

  2. استخدام حبوب منع الحمل عند النساء المتزوجات

  3. الحمل و الولادة عند عند النساء المتزوجات

  4. استعداد وراثي عند الاطفال و المراهقين

  5. أمراض انحلال الدم الوراثية مثل الثلاسيميا و فقر الدم المنجلي عند الاطفال و المراهقين

  6. بعض الامراض الاستقلابية النادرة عند الاطفال و المراهقين

  7. الولادة المبكرة و عند الطفل الخديج و المبتسر   


أسباب تشكل حصى المرارة عند الطفل المولود خديج مبتسر :


إلى جانب عدم نضج نقل البيليروبين العابر ، فإن الخدج معرضون بشكل خاص لخطر تشكل الحصى المراري ودرجات مختلفة من ضعف تكوين الصفراء بسبب متطلبات التمثيل الغذائي التي لا تتوافق مع النضج الوظيفي في الأسابيع الأولى من الحياة.

تم الإبلاغ عن ركود صفراوي ، الذي يصيب حوالي 1 من 2500 رضيع ، بشكل أكثر شيوعًا عند الخدج الذين تتراوح نسبة حدوثهم بين 10 و 20٪ ، ويرجع ذلك أساسًا إلى مجموعة من العوامل بما في ذلك :


  • التغذية عن طريق الوريد و تأخر التغذية المعوية بالفم

  • انخفاض الوزن عند الولادة

  • التغذية الوريدية لفترات طويلة

  • نقص الأكسجة

  • الانتان و العدوى

  • نقص تروية الكبد

  • عدم نضج استقلاب حامض الصفراء

  • الإجراءات الجراحية والعلاجات الدوائية المتعددة للطفل الخديج خاصة حقن سفترياكسون (روسيفين )


يتم تشخيص اكثر الحالات على أنها ركود صفراوي عابر أو متعدد العوامل ، وهو الشكل الأكثر شيوعًا للركود الصفراوي في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة ، وعادةً ما يكون عابرًا ويتبعه انتعاش تدريجي كامل 

ومع ذلك ، قد يكون الركود الصفراوي عند الخدج مؤشراً أيضًا على مرض كبدي مهم مثل رتق القناة الصفراوية (BA) أو اضطرابات القناة الصفراوية الأخرى.

و وجود اليرقان الركودي المستمر حتى في وجود براز ملون ، يتطلب إجراء استقصاء شامل للطفل

و التصوير بالموجات فوق الصوتية للبطن يساعد في تشخيص الرتق الصفراوي  BA الذي يظهر: عدم وجود المرارة ، أو علامة "الحبل الثلاثي" أو كيس موجود في porta hepatis.

و الركود صفراوي العابر متعدد العوامل هو تشخيص باستبعاد الحالات الاخرى ولا يمكن إجراء تشخيص نهائي إلا بعد استكمال للصورة السريرية. علاوة على ذلك ، فإن تشخيص رتق القناة الصفراوية عند الولدان المبتسرين المصابين باليرقان أمر صعب لأن تغير لون البراز يمكن أن يحدث بعد عدة أسابيع من الولادة 

علاج حصى المرارة لدى الطفل :


إلى جانب الاضطرابات الصفراوية المحددة التي يتوفر لها علاج طبي وجراحي محدد ، لا يوجد دليل قاطع على أن أي علاج طبي يزيل و يذيب الحصى الصفراوية

قد يكون العلاج بدواء حمض أورسوديوكسيكوليك مفيدًا بالفعل ، على الرغم من عدم وجود دليل على فعاليته. 

و ارجو زيارة صفحة حصى المرارة لدى الطفل هنا