تكيس المبايض والحمل

معلومات الإستشارة
رقم الإستشارة : 8072
المرسل : احمد
البلد : السودان
التاريخ : 3-02-2021
مرات القراءة : 271
معلومات الطفل
اسم الطفل : .
تاريخ ولادته : .
عمره : .
جنسه : أنثى
محيط رأسه : .
الوزن الحالي : .
وزن الطفل عند الولادة : .
طوله : .
تغذيته : حليب الأم
معلومات إضافية
تغذية إضافية : .
سوابق هامة : .
سوابق عائلية : .

نص الإستشارة

السلام عليكم استشاره لزوجتي وان شاء الله القي رد.. علاج تكيس في مبيض في المراحل الاولي وكيفيه نزوله وامكانيه الحمل مره ثانيه وكيفيه معرفه ايام التبويض في ظل غياب الدوره..وسبب نزول افرازات بيضاء عند تناول مكمل تم وصفه من دكتوره نساء..وانسب الاوقات للجماع في وجود دوره غير منتظمه واذا في إرشادات تسهل حصول الحمل.. اسف علي الاطاله.. يارب تفيدوني بالرد

شاكر لكم.

رد الطبيب

تكيس المبايض والحمل


السلام عليكم 

لكل سيدة حالتها الخاصة إذا كانت تعاني من كيسات المبيض

و بدون دروة لا يمكن تحديد وقت الاباضة

و مع العلاج يمكن حدوث حمل

و الافرازات البيضاء قد تكو نالتهابات فطرية او بيبب الادوية

و انسب اوقات الجماع لزيادة فرص الحمل هي بعد انتهاء الدورة او عند شعور الزوجة بالرغبة

و متلازمة تكيس المبايض ، أو متلازمة كيسات المبيض ، هي حالة هرمونية شائعة لدى النساء. يمكن أن تكافح النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض من أجل الحمل ويكن أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات أثناء الحمل. ومع ذلك ، من خلال التحكم في الأعراض ، يمكن للعديد من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض الحمل وإنجاب طفل سليم.

ما هي متلازمة تكيس المبايض؟


متلازمة تكيس المبايض هي حالة ينتج فيها المبيض مستويات أعلى من الطبيعي من هرمونات الذكورة (الأندروجين) يمكن أن يؤثر هذا على الدورة الشهرية للمرأة وعلى خصوبتها ومظهرها.

أعراض متلازمة تكيس المبايض:


تشمل أعراض متلازمة تكيس المبايض:


  1. عدم انتظام الدورة الشهرية

  2. كيسات على المبايض

  3. العقم

  4. زيادة الوزن

  5. حب الشباب

  6. زيادة شعر الوجه والجسم

  7. ترقق شعر الرأس

  8. مقاومة الأنسولين.


تشخيص كيسات المبيض:


غالبًا ما تستغرق النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض بعض الوقت للحصول على تشخيص دقيق ، حيث يمكن أن تحاكي الحالة مشاكل أخرى. في بعض الأحيان ، تجد النساء اللاتي يواجهن صعوبة في الحمل أنهن مصابات بمتلازمة تكيس المبايض. إذا كنت تعتقدين أنك قد تكونين مصابة بمتلازمة تكيّس المبايض ، فمن المهم أن ترين طبيبتك لمعرفة سبب الأعراض.

من خلال التشخيص المبكر ، يمكن علاج أعراض متلازمة تكيس المبايض مبكرًا. هذا يقلل من خطر حدوث مضاعفات إذا قررت الحمل. في موعدك ، سيقوم طبيبك بما يلي: التحدث إليك وفحصك وإجراء فحص دم للتحقق من الهرمونات الذكرية.

متلازمة تكيس المبايض والعقم:


إذا كنتِ تعانين من متلازمة تكيس المبايض (PCOS) ، فقد تواجهين صعوبة في الحمل. وذلك لأن المستويات المرتفعة من هرمونات الذكورة تمنع إطلاق البويضة (الإباضة).

يمكنك زيادة فرصة الحمل مع تكيس المبايض عن طريق:


  1. كونك وزنًا صحيًا - فقد تبين أن فقدان الوزن بنسبة 5 إلى 10٪ يزيد بشكل كبير من فرصة الحمل

  2. أكل صحي

  3. ممارسه الرياضه

  4. مراقبة التبويض وتوقيت الجماع حول التبويض 


إذا أجريت بعض التغييرات ولم يساعدك ذلك بعد ، فقد يطلب طبيبك اختبارات الخصوبة ويصف أدوية الخصوبة لمساعدتك على التبويض.

إذا لم تنجح الأدوية ، فقد يقترح طبيبك إجراء عملية جراحية لإزالة كمية ضئيلة من الأنسجة التي تفرز هرمونات الذكورة الزائدة في المبايض.

خيار آخر هو الإخصاب في المختبر (IVF) او طفل الانبوب للحالات الصعبة، والذي يوفر أفضل فرصة للحمل.

ومع ذلك ، يمكن أن يكون هذا مكلفًا ولا يُنظر إليه عادةً إلا عندما تكون جميع الخيارات الأخرى غير ناجحة.

لحسن الحظ ، مع تغييرات نمط الحياة أو علاج العقم ، فإن غالبية النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض يصبحن حوامل.

متلازمة تكيس المبايض والحمل :


يمكن أن تزيد الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض من خطر حدوث بعض المضاعفات أثناء الحمل ، مثل:


  • الإجهاض

  • ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل

  • سكري الحمل

  • الولادة المبكرة.

  • العملية القيصرية

  • الأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بمتلازمة تكيس المبايض أكثر عرضة لدخولهم إلى وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة


إذا كنتِ تعانين من متلازمة تكيس المبايض وكنتِ حاملًا ، فمن المهم أن تتحدثي مع طبيبك. يمكن الحد من مخاطر هذه المضاعفات من خلال مراقبة أعراض متلازمة تكيس المبايض واتخاذ مزيد من العناية أثناء الحمل.

و ارجو زيارة ملف صحة الأم الحامل هنا