نقص و ارتفاع الصوديوم عند الطفل و الرضيع

نقص و ارتفاع الصوديوم عند الطفل و الرضيع

نقص و ارتفاع الصوديوم عند الطفل و الرضيع

نقص صوديوم الدم عند الأطفال و الرضع

child hyponatremia and hypernatremia

ارتفاع أو زيادة أو فرط صوديوم عند الطفل و الرضيع

 

نقص و هبوط صوديوم الدم عند الأطفال و الرضع:

يهبط مستوى صوديوم المصل بشكل أكثر شيوعاً نتيجة لنفاذ الصوديوم الحقيقي أو الانسمام بالماء أو اجتماعهما معاً . أما نقص صوديوم الدم الظاهر أو الخادع فقد يشاهد في الحماض الكيتوني السكري و التناذر النفروزي , عندما يكون محتوى المصورة من الماء متراجعاً بسبب وجود كميات متزايدة من الشحوم , في حالات نقص صوديوم الدم يكون المرضى ذوي مستوى للصوديوم في المصل مقداره أقل من 120 ميك /ل , عرضيين غالباً (اختلاجات , صدمة , وسن ) . في الرضع الأصغر من عمر الستة أشهر يكون نقص صوديوم الدم سبباً شائعاً للاختلاجات  .

تعتمد معالجة نقص صوديوم الدم اللاعرضي على سببه , ففي حالة فرط الحمل يكون الإجراء المناسب هو تحديد وارد الماء . ومن شأن إضافة المزيد من الملح إلى القوت أو زيادة تركيز الصوديوم في السائل الصوديوم في البول غالباً أعلى من 20 ميلي مول / في الحالات المضيعة للملح و أقل من 10 مللي مول / ل في الحالات الأخرى . و يستدعي التصحيح إعطاء محلول ملحي أسوي التوتر , وفي المرض الذين ينجم نقص صوديوم الدم لديهم من فرط ماء الجسم الكلي (كما في قصور الدرقية , الألم , استعمال أدوية معينة مثل المورفين , الديسموبريسين مثبطات عود التقاط السيروتونين , وأدوية الشوراع مثل الـ SIADH ,ecstasy ) يتجاوز تركيز الصوديوم في البول عادة 20 ميللي مول / ل , وتستدعي المعالجة هنا تحديد وارد الماء . وفي المرضى المصابين بزيادات في الصوديوم والماء , وفي الحالات الوذمية كالمتلازمة النفروزية أو التشمع أو القصور القلبي , يكون تركيز البول عادة أقل من 10 ميللي مول / ل , ولكن قد يكون ذلك التركيز لدى المرضى المتوزمين المصابين بقصور الكليتين الحاد أو المزمن أكثر من 20 ميللي مول / ل . وتتصمن معالجة الدم المترافق مع الوذمة العائدة لزيادة احتباس الماء والملح تحديد مدخول الماء والملح عادة .

تشمل معالجة نقص صوديوم الدم العرضي على إعطاء محلول ملحي مفرط التوتر محسوباً وفق الصيغة الواردة في المقطع السابق المتعلق بالحماض , بحيث تمثل K  صوديوم المصل بدلاً من البيكربونات , يجب أن تكون فيمة K= 0,7-0,6 للطفل والمراهق , و 0,8-0,7 للوليد أو الرضيع الخديج . وينبغي أن تكون الزيادة العلاجية البدئية السريعة في مستوى الصوديوم في المصل حتى الوصول إلى تقارب 125 ميك / ل عند التشخيص العرضي فقط . ويجب أن لا تكون الزيادة أكثر من 10 ميك / 24 ساعة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ارتفاع أو زيادة أو فرط صوديوم عند الأطفال و الرضع:

يترافق الوارد المفرط من الصوديوم مع زيادة صوديوم الجسم الكلي وحجم الماء خارج الخلوي . كما يحدث حماض شديد نتيجة انزياح الحموض العضوية وشوراد  الهيدروجين الحرة إلى السائل خارج الخلوي . ومع انزياح الماء من الخلايا الدماغية , يحدث تمدد في الأوعية الدماغية مما يؤدي إلى نزوف تحت الجافية وتحت العنكبوتية وضمن الدماغ . يترافق فرط صوديوم الدم مع ازدياد معدل الوفيات خاصة إذا ما تجاوز صوديوم المصل 158 ميك / ل وتوجه المعالجة نحو إزالة الفائض من الصوديوم من البدن ,وينبغي أن تحتوي السوائل المعطاة عن طريق الوريد على الغلوكوز في الماء وأسيتات البوتاسيوم والكالسيوم حسب الحاجة . في مرضى التسمم بالملح , يمكن للديال أو التحال البريتواني او الصفاقي باستعمال محاليل الغلوكوز إزالة كمية كبيرة من الصوديوم وتصحيح فرط الأوزملية دون خطر حدوث وذمة الرئة أو قصور القلب . مصدر المعلومات : كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16 . ...الدكتور رضوان غزال MD, FAAP-جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 12/12/2016