متى و لمن يجرى اختبار الدرن او السل الجلدي
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

متى و لمن يجرى اختبار الدرن او السل الجلدي

إعلان Advertisement

متى يجرى اختبار الدرن الجلدي

لمن يجرى اختبار السلين

ضرورة تفاعل التوبركولين

فحص الدرن في الجلد

تفاعل السلين الجلدي( TST )

 

توصيات تفاعل السلين الجلدي( TST ) للرضع والأطفال والمراهقين:

 

الأطفال الذين يجب ان يجرى  لهم اختبار الدرن او السل الجلدي الــTST بشكل عاجل:

1- المماسون لأشخاص لديهم مرض الدرن او السل المثبت (تقصي المماس) وهذا يشمل الأطفال المعروفين كمخالطين لأفراد العائلة أو المراهقين الذين في السجن خلال الخمس سنوات الأخيرة .

2- الأطفال الذين لديهم موجودات شعاعية أو سريرية تقترح مرض التدرن.

3- الأطفال المهاجرون من بلدان موبؤة و/ أو لديهم تماس مهم مع أشخاص من هذه البلدان.

 

الأطفال الذين يجب أن يجري لهم اختبار الدرن او السل الجلدي الــTST سنوياً:

1- الأطفال المخموجين بفيروس الآيدز الــHIV أو الذين يعيشون في منزل واحد مع أشخاص مخموجين بالــHIV.

2- المراهقون الذين خرجوا مؤخراً من السجن

 

الأطفال الذين يجب أن يجرى لهم اختبار الدرن او السل الجلدي الــTST  كل 2-3سنوات:

و هو الأطفال الذين تعرضوا للأشخاص التاليين:

  1. للمخموجين بفيروس الآيدز الــHIV،

  2. للمشردين

  3. للمقيمين في بيوت المربيات

  4. المراهقين أو البالغين المقيمين في المؤسسات الاجتماعية،

  5. متعاطيي الأدوية المحظورة

  6. المراهقين أو البالغين الذين  سجنوا

  7. المهاجرين كعمال زراعيين

  8. الأطفال الربيين (ابن بالرضاعة) مع تعرض للبالغين الواردين في مجموعات الخطورة العالية الواردة أعلاه.

 

الأطفال الذين يجب أن يؤخذ إجراء اختبار TST لديهم بعين الاعتبار بعمر 4-6 سنوات و بين 11-16 سنة:

1- الأطفال الذين والديهم هاجروا مع حالة TST غير معروفة من مناطق في العالم عالية الانتشار بالنسبة للتدرن، التعرض المحتمل المستمر وذلك من خلال السفر إلى مناطق موبؤة و/أو المخالطين في المنزل لأشخاص من المناطق الموبؤة (مع TST غير معروف) غير معروفة كل هذا سيكون استطبابا لاختبار الــTST المتكرر.

2- الأطفال بدون عوامل خطورة نوعية والذين يقيمون في مناطق ذات انتشار مرتفع وبشكل عام الجوار أو المجتمعات عالية الخطورة لا تعني بأن مجرد دخول المدينة هو عامل خطورة مرتفعة. إن المعدلات في أية منطقة تختلف من حي لآخر ويجب على الأطباء أن يكونوا عارفين بهذه النماذج عند تحديد التعرض الأكثر احتمالا.

3- الأطفال الذين يكونون في خطر مرتفع من ترقي الخمج للمرض:

هؤلاء تكون لديهم حالات طبية خاصة كالداء السكري والقصور الكلوي المزمن وسوء التغذية و أعواز المناعة الخلقية والمكتسبة والتي تستوجب اعتبارا خاصا، بدون تعرض حديث هؤلاء الأشخاص ليسوا في خطر زائد من اكتساب الخمج الدرني.

الأعواز المناعية المستبطنة المرافقة لهذه الحالات نظريا سوف تزيد إمكانية الترقي لمرض شديد.

يجب أن تؤخذ القصة البدئية للتعرض الممكن للتدرن بالحسبان لدى كل هؤلاء المرضى وفي حال اقترحت هذه القصص أو العوامل الوبائية المحلية إمكانية التعرض، فيجب الأخذ بعين الاعتبار إجراء الــTST مباشرة وبشكل دوري. TST

البدئي يجب أن يجرى قبل البدء بالمعالجة الكابحة للمناعة لأي طفل لديه حالة مستبطنة تتطلب المعالجة بكابحات المناعة. TST البدئي يجري وقت التشخيص بدءا من الشهر الثالث للعمر..الدكتور رضوان غزال MD, FAAP - مصدر المعلومات : AAP- Red Book - آخر تحديث - 01.05.2019 

إعلان Advertisement