قضايا أخلاقية في الاختبار الوراثي عند الأطفال
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

قضايا أخلاقية في الاختبار الوراثي عند الأطفال

إعلان Advertisement

اخلاقيات فحص المادة الوراثية عند الأطفال

ETHICAL ISSUES IN GENETIC TESTING IN CHILDREN

فحص الـ DNA للاطفال

 

لا يوجد شيء أشد خصوصية من المادة الوراثية للشخص , ولا يعني مجرد القدرة على طلب الاختبار الوراثي أنه واجب الطلب.

إن قرار الخضوع لاختبار وراثي أمر معقد ,وهذا القرار أكثر تعقيداً عند الطفل , لأنه لا يمكن للطفل دائماً أن يشارك في المناقشات حول الاختبار.

يرتبط القرار النهائي بأنه هل سوف تساعد نتيجة الاختبار الطفل أو سوف تضره.

إن الأولوية يجب أن تكون مصلحة الطفل. وهكذا يجب أن يكون هناك دائماً حوار مفتوح لما هذا الاختبار وما عليه على مصالح الأطفال

 

متى يجرى فحص DNA الاطفال:

غالباً ما تستعمل الاختبارات التشخيصية الجزيئية لتشخيص الأطفال الذين لديهم :

  1. متلازمات او تشوهات
  2. تخلف عقلي
  3. عجز في حالات أخرى تكون فيها فائدة واضحة للطفل
  4. حالات أخرى.

يكون قرار اختبار الطفل أكثر صعوبة .اقترحت المدرسة الأمريكية للوراثيات الطبية والجمعية الأمريكية للوراثيات البشرية النقاط التالية لتناقش بالكامل مع العائلة التي تفكر باختبار وراثي لأطفالها :

1-يجب أن يتلقى القاصر الناضج والأبوان الثقافة و النصيحة حول الاختبار الوراثي المعتبر , ويجب أن يحصل الطبيب على القبول قبل إجراء الاختبار.

يعتبر اليفعان عادة الذين هم بين 14-15 سنة أو أكثر قاصرون ناضجون ويجب الطلب منهم القبول والرضى. إذا توجب اختبار طفل بين عمر 7و14 فيجب الحصول على قبول الطفل .القبول هو موافقة الطفل المؤكدة بالقبول مع قرار الأبوين .

2- يجب أن يكون التبرير الأساسي لإجراء الاختبار هو الفائدة الطبية في حينه , فإنه لن يوفر الاختبار الفائدة الطبية من حيث الوقاية أو العلاج , يتوجب أن تكون ضرورته موضع تساؤل .

3- إن لم تكن الفائدة الطبية واضحة للعيان فيجب الأخذ بعين الاعتبار فيما إذا كانت الفوائد الاجتماعية النفسية الأساسية للطفل الأكبر أو اليافع تبرر الاختبار .

4- يجب تأجيل الاختبار الوراثي حتى بعد عمر الـ 18 سنة إذا كانت فوائد الاختبار لن تصبح واضحة حتى الكهولة .

5- في حالة يافع مؤهل , إذا كان ميزان الفوائد والأضرار مجهولاً فيجب على الطبيب أن يتبع قرار اليافع فيما يتعلق بالاختبار حتى ولو كان يتعارض مع رغبات الوالدين .

6- يجب على طبيب الأطفال أن يقيم فيما إذا كان الاختبار ذي فائدة عظمى للطفل وإذا كانت الأضرار الكامنة تفوق الفوائد الكامنة فيتوجب على الطبيب إقناع الوالدين بصرف النظر عن الاختبار .

 

الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- مصدر المعلومات : كتاب نلسون طب الاطفال 2016- آخر تحديث 18/1/2018

 

  

إعلان Advertisement