فيزيولوجية البلوغ

فيزيولوجية البلوغ

كيف يحدث البلوغ

 

الوطاء : هو منطقة من الدماغ اسفله مسؤولة عن افراز عدد من الهرمونات

النخامى : هي غدة صغيرة و جزء من الدماغ تقع اسفل الوطاء 

الاقناد : هي الغدد الجنسية

 

ما بين الطفولة الباكرة وحوالي العمر 8-9 سنوات (مرحلة ما قبل البلوغ) يكون المحور الوطائي- النخامي- القندي هاجعا, مما ينعكس بتراكيز غير قابلة للمعايرة في المصل من الهرمون الملوتن (LH) والهرمونات الجنسية (الاستراديول عند البنات, والتستستيرون عند الصبيان). في هذه المرحلة يعتقد بأن فعالية الوطاء والنخامة تكون مثبطة بواسطة السبل العصبونية الحاجزة والتلقيم الراجع السلبي الفاعل عند الأطفال الصغار عن طريق الكميات الضئيلة من الستيروئيدات القندية الجائلة بالدم.

قبل أن يصبح بدء البلوغ واضح سريريا بسنة إلى 3سنوات تصبح مستويات LH المصلية المنخفضة أثناء النوم قابلة للقياس (مثلا الفترة ماحول البلوغ). يحدث هذا الإفراز لــLH الحاصل أثناء النوم على شكل نبضات وربما يعكس الإفراز النوبي داخلي المنشأ للهرمون المطلق للموجهة القندية الوطائية (GnRH). نبضات LH الليلية تتواصل في الزيادة (في الكمية ولمدى أقل في التواتر) حتى يحصل البلوغ السريري, هذا الإفراز النبضي للموجهات القندية هو سبب ضخامة وبلوغ الأقناد وإفراز الهرمونات الجنسية. إن ظهور العلامات الجنسية الثانوية في البلوغ المبكر هي الدليل المنظور على حدوث العلاقة الـتآزرية الفعالة ما بين الوطاء والنخامة والأقناد في الفترة ما حول البلوغ. قبل بلوغ منتصف البلوغ, تصبح نبضات LH واضحة حتى أثناء النهار وتحدث بفواصل 90-120 دقيقة تقريبا. الحدث الحاسم الثاني يحصل في أواسط أو أواخر المراهقة عند البنات عندما تحدث الدورة والإباضة, ويحدث التلقيم الراجع الايجابي عند ارتفاع مستويات الاستروجين في منتصف الدورة مؤديا إلى زيادة واضحة في LH.

العوامل التي تفعل أو تكبح بشكل سوي العصبونات الوطائية المسؤولة عن إفراز GnRH ماتزال غير معروفة. من الواضح أن GnRH هو الهرمون الرئيسي, إن لم يكن الوحيد, المسؤول عن بدء وتطور البلوغ لأن تطور البلوغ يمكن إحداثه عند الحيوانات والبشر غير الناضجين جنسيا أو القاصرين بالموجهات القندية بإعطاء GnRH بشكل بنضي.

يعتبر تفسير التغيرات الهرمونية عملية معقدة لعوامل عدة. أولا الموجهات القندية النخامية متغايرة الخواص وتجول بالدم بأشكال إسوية متعددة: والأشكال الاسوية الأكثر فعالية حيوية من LH قد تكون الراجحة أثناء البلوغ. الثاني: التفعيل المناعي لــLH مختلف في المقايسات المناعية المختلفة وبذلك تختلف معايرات LH بشكل كبير ما بين المخابر.

الإفراز النبضي للموجهات القندية وتآزر الــFSH و LH في حث النضج القندي يجعل تفسير قراءة التراكيز المصلية لموجهة قندية أمرا صعبا كما أن معايرة الموجهات القندية في نماذج مصلية مأخوذة بشكل متسلسل (كل 10-20 دقيقة ولمدة 12-24 ساعة) أو بعينات بولية متناغمة زمنيا timed أكثر قيمة.

توجد اختلافات جنسية هامة في نضج الوطاء والغدة النخامية, وتراكيز LH المصلية ترتفع بشكل أبكر في مراحل البلوغ عند الذكور منها عند البنات . أصبحت تأثيرات الستيروئيدات القندية (التستستيرون عند الصبيان والاستراديول عند البنات) على النمو العظمي والنضج العظمي واضحة أكثر, مع خلق تصور لحالات عوز الاستروجين عند الذكور. يؤدي كل من عوز الأروماتاز وعيوب مستقبل الاستروجين إلى تأخر التحام المشاش وطول القامة عند الذكور المصابين. تفترض هذه الملاحظات أن الاستروجينات (أكثر من الاندروجينات) مسؤولة عن عمليات النضج العظمي والتي تؤدي بالنهاية إلى التحام المشاش وتوقف النمو. كما تتواسط الاستروجينات أيضا الإنتاج المتزايد من هرمون النمو (والذي مع التأثير المباشر للستيروئيدات على نمو العظم) يكون مسؤولا عن فوزة النمو أثناء البلوغ .

التغيرات التي تطرأ على الذكر عند البلوغ

يختلف العمر الذي يبدأ عنده البلوغ وهو يرتبط أكثر بالنضج العظمي من العمر الشعاعي عند البنات يكون برعم الثدي عادة العلامة الأولى على البلوغ (10-11سنة), يتلوه ظهور شعر العانة بعد 6-12شهرا. ويكون الفاصل الزمني لبدء الإحاضة عادة 2-2,5سنة, وقد يطول حتى 6سنوات. في الولايات المتحدة توجد علامة واحدة للبلوغ على الأقل عند 95% تقريبا من البنات قبل عمر 12 سنة وعند 99% من البنات قبل عمر 13سنة. تحدث السرعة القصوى في الطول بشكل باكر عند الاناث (في مرحلة الثدي III-II, عادة بين عمر 11-12سنة) عند البنات وهي تسبق دائما بدء الإحاضة. العمر المتوسط لبدء الإحاضة حوالي 12.75 سنة. على كل حال, توجد اختلافات شديدة في تسلسل التغيرات المتضمنة فورة النمو, برعم الثدي, شعر العانة ونضج الأعضاء التناسلية الباطنة والظاهرة. عند الصبيان تكون أول علامات البلوغ نمو الخصيتين (> 3مل في الحجم أو 2,5سم في القطر الأطول) وترقق الصفن يتلو ذلك تصبغ الصفن ونمو القضيب . ثم يظهر شعر العانة. ظهور شعر الإبط يحدث عادة في منتصف البلوغ. عند الصبيان بعكس البنات, يبدأ تسارع النمو بعد البلوغ ويكون متواصلا بشكل جيد ويبلغ مداه في المرحلة التناسلية V-VI (عادة بين عمر 13-14سنة). عند الصبيان تحدث فورة النمو بعد 2سنة تقريبا منها عند البنات وقد يتواصل النمو لما بعد عمر 18 سنة.

مراحل بلوغ الذكر والأنثى

تؤثر العوامل الوراثية والبيئية على بدء البلوغ, وهبوط عمر بدء الإحاضة في القرن الماضي ربما يعكس تحسن التغذية وتحسن الصحة العامة, تسبق البنات الأمريكيات السود بشكل واضح البنات البيض في ظهور العلامات الجنسية الثانوية. راقصات الباليه ولاعبات الجمباز والعداءات والفتيات الأخرى اللواتي يوجد لديهن النحافة والفعالية الفيزيائية المجهدة بنفس الوقت ومنذ الطفولة الباكرة كثيرا ما يبدين تأخرا ملحوظا في البلوغ أو بدء الحيض, ونفس الفتيات كثيرا ما يصبن بقلة الطمث أو بالضهي في الكهولة. تدعم هذه الملاحظة نظرية أن توازن الطاقة له علاقة وثيقة بفعالية مولد نبضات GnRh وبآليات إطلاق ومؤازرة البلوغ .

تلعب الاندروجينات القشرية الكظرية دورا في النضج البلوغي. تبدأ مستويات الــدي هيدروايبي اندروستيرون (DHEA) وكبريتاته (DHEAS) بالزيادة تقريبا في عمر 6-8 سنوات قبل أي زيادة في LH أو في الهرمونات الجنسية وقبل أن تصبح التغيرات الجسمية الباكرة للبلوغ واضحة. تدعى هذه العمليات بدء الكظر. إن الــDHEAS هو أكثر ستيروئيد كظري ذو C19 ا(19 ذرة كربون) وفرة في الدم. ويبقى تركيزه في المصل ثابت تقريبا على مدى 24 ساعة, تستعمل معايرة واحدة لهذا الهرمون عادة كمؤشر على إفراز الأندروجين الكظري. رغم أن بدء الكظرية تسبق بدء الفعالية القندية (بدء القندية gonadarche) بعد سنوات, فإن العمليتين يبدو أنهما غير مرتبطتين سببيا لأنهما تنفصلان في حالات مثل البلوغ المركزي المبكر والقصور القشري الكظري .مصدر المعلومات : كتاب نلسون طب الاطفال الطبعة 16- آخر تحديث2/5/2017