علاج داء الفطار الكرواني
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

علاج داء الفطار الكرواني

إعلان Advertisement

علاج داء الفطار الكرواني

coccidioidomycosis treatment

معالجة مرض حمى الوادي

دواء داء بوسادا-فيرنيكه

ادوية حُمَّى الوادي

شفاء حُمَّى سان جوكين فالي

الشفاء من حُمَّى وادي كاليفورنيا

 

إن المعالجة المضادة للفطور غير ضرورية للخمج البدئي الغير مختلط

الأمفوتريسينهو المعالجة البدئية الموصى بها بالنسبة للحالات الشديدة المترقية المنتشرة والتي لا تصيب الجهاز العصبي المركزي CNS وللمرضى المضعفين مناعيا مثل المخموجين بفيروس الآيدز HIV

يوصى بالفلوكنازول لعلاج انتانات الجهاز العصبي المركزي CNS

إن الفلوكنازول والايتراكونازول أيضا مفيدة لعلاج الأخماج المنتشرة الأقل شدة

بالنسبة لأخماج الــCNS الغير مستجيبة للفلوكنازول فإن المعالجة الوريدية بالأمفوتريسينB يمكن تدعيمها بالإعطاء المتكرر للدواء بالسيساء

يمكن تشكيل خزان تحت جلدي من الدواء مما يسهل إدخال الدواء إلى الصهريج أو البطينات الجانبية لكن توجد صعوبات تقنية في هذه الطريقة من الإعطاء.

إن إعطاء الفلوكنازول والايتراكونازول فمويا قد ثبط تطور التهاب السحايا الكرواني لدى العديد من المرضى لكن المعالجة ربما يجب أن تستمر مدى الحياة لدى مثل هؤلاء المرضى

في بعض الأخماج الموضعة والمترافقة مع نواسير، جيوب أو خراجات فإن الأمفوتريسين B قد استخدم عن طريق الإدخال التدريجي أو استخدامه عن طريق الإرواء

إن مدة العلاج بالأمفوتريسينB مختلفة و تعتمد على موقع الإصابة والاستجابة السريرية ونتائج الاختبارات الفطرية والمناعية

بشكل عام يستمر العلاج حتى تشير الأدلة السريرية والمخبرية بأن الخمج الفعال قد تم إخماده; أقل فترة علاج لداء الفطار الكرواني المنتشر هي شهر واحد

المدة المطلوبة للمعالجة بالآزولات غير محددة ما عدا المصابين بأخماج الجهاز العصبي المركزي CNS أو الذين لديهم خمج بفيروس الآيدز HIV مستبطن وهؤلاء تكون معالجتهم مدى الحياة.

إن التنظير الجراحي أو استئصال الآفات في العظم والرئة قد تمت الموافقة عليها بالنسبة للآفات الموضعة والعرضية والمستمرة والمقاومة أو المعندة.

 

عزل مريض الفطار الكرواني في المشفى:

يوصى بالاحتياطات المعيارية ويجب أخذ الحيطة أثناء التعامل مع المواد وإتلاف الألبسة والسبائك والمواد المشابهة التي قد تتلوث بالغبيرات المفصلية.

 

الوقاية من داء الفطار الكرواني :

يوصى بإجراءات السيطرة على الغبار في المناطق الموبوءة وفي مناطق الأبنية وفي مناطق الأتربة

الأشخاص المضعفون مناعيا والمقيمون في أو المسافرون إلى المناطق الموبوءة يجب أن يتم إخبارهم بتجنب التعرض للعفاليات التي قد تجعل الأبواغ متطايرة من الأتربة الملوثة...الدكتور رضوان غزال MD, FAAP - مصدر المعلومات :  AAP- Red Book - آخر تحديث - 08.04.2019 

أنظر أيضاً :

ما هو مرض الفطور الكروانية      اعراض مرض الفطور الكروانية       تشخيص مرض الفطور الكروانية 

إعلان Advertisement