عادة مص الإبهام عند الأطفال
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

عادة مص الإبهام عند الأطفال

إعلان Advertisement

عادة مص الإبهام عند الأطفال

طفل يضع اصبعه دائما في فمه

مص الاصابع

 

من الشائع جداً أن نرى الأطفال يضعون إبهامهم في أفواههم. معظم الآباء يجدون هذه العادة مقلقة من منظور النظافة الشخصية وآداب السلوك الاجتماعي.

 يمص الأطفال الإبهام لسبب ما، ولكن عندما لا يتم تصحيح هذه العادة، يمكن أن يكون لها تداعيات سلبية.

   لماذا يمص الأطفال إبهامهم؟

الرضع لديهم رد فعل طبيعي لمص إبهامهم لأنه يساعدهم على الرضاعة من الثدي بسهولة. وعملية المص لها عامل حيوي لأنه يمكن الطفل من الحصول على التغذية والراحة الجسدية والأمان.

مص الإبهام يساعد الطفل على التهدئة الذاتية عندما يكون الطفل في حالة عصبية.

يمص الأطفال إبهامهم عندما يكونوا متعبين أو جوعى أو يشعرون بالملل أو مرضى أو منزعجين .

وبالتالي مص الإبهام ينقص الإجهاد للطفل الرضيع، وهم يدركون ذلك في وقت مبكر جدا.

متى تبدأ الأطفال مص الإبهام؟

حتى الجنين في الرحم يمص اصابعه !

يبدأ الأطفال مص ابهامهم في الرحم منذ الأسبوع ال 29 من الحمل.

بعد الولادة، يبدأ الطفل مص الإبهام في أي وقت من الأشهر الثلاثة الأولى. مص الإبهام يريح الطفل  ولكن هل هناك آثار سلبية؟

 

هل مص الإبهام مضر بالأطفال؟

مص الإبهام غير مؤذي للطفل في معظم الحالات ، ولكن قد تؤثر على الطفل وفق لعاملين:

:شدة الحالة و تعلق الطفل بها 

أفضل طريقة لتحديد شدة مص الابهام  هو سحب يد الطفل بلطف واخراجها من فمه. إذا كانت اليد تخرج بسلاسة، فهو ماص سلبي للإبهام  . أما إذا كان هناك بعض الجهد لسحب اليدين، وإذا كان يسمع صوت من الفم، فعندئذ  هذا لطفل هو ماص الإبهام النشط. ماص الإبهام النشط يمتص الإبهام بقوة ويكون عرضة للآثار السلبية.

 الاستمرار طويل الامد:

كلما استمر الطفل بهذه العادة لفترة أطول كلما زادت فرص الآثار السلبية. معظم الأطفال يقللون من المص قبل سن الثانية. ومع ذلك، إذا واصلوا مص الإبهام بعد أربع سنوات، سيكون لديهم مشاكل مع أسنانهم الدائمة.

مص الإبهام يؤثر في المقام الأول على صحة الأسنان، ولكن يمكن أن يسبب بشكل غير مباشر مشاكل أخرى أيضا.

  

الأثار  الناتجة عن مص الإبهام للرضع:

 بمكن أن يكون الطفل عرضة للحالات التالية إذا كان يمص ابهامه بانتظام:

تشكيل الجسأة (تصلب الجلد):

جلد الإبهام باستمرار يحتك  مع اللسان مما يؤدي إلى تشكل طبقات من الجلد الميت تسمى الجسأة وتتشكل على الإبهام.

وهذا يمكن أن يكون مؤلما وعندما  يفقد الإبهام الجلد( الطبقة الواقية) يكون عرضة للكدمات.

التهاب حول الظفر:

هو حالة تظهر عندما تصيب البكتيريا جذر الأظافر .

ضغط المص المستمر على الأظافر قد يسبب رضة صغيرة للأظافر، مما يترك فجوة صغيرة بين الأظافر والجلد. وقد يصيب الأطفال الأكبر سنا حيث يعضون إبهامهم أثناء المص ويسببون جروح حول الأظافر. هذه الجروح الصغيرة يمكن أن تتراكم فيها البكتيريا وتؤدي إلى العدوى.

التهاب الجلد والظفر (داحس)  (التهاب هربس):

هو عدوى الأظافر والأصابع الناجمة عن فيروس الهربس. يمكن للرضع الذين يعانون من التهاب الفم أن ينقلوا الفيروس عن طريق الفم إلى اليد عندما يمصون الإبهام. ولو لمرة واحدة وضع الطفل يده في فمه ، يهاجم الفيروس جذور الجلد والأظافر مما يؤدي إلى ظهور بثور مؤلمة على الأصابع.

مشاكل العظام:

قد يسبب الامتصاص لفترات طويلة تشوهات الاصابع، ونمو العظام الزائد، واختلال في المفاصل أو تشوهها .

هذه المشاكل ليست حصرا بسبب مص الابهام ، يمكن أن تكون هناك أسباب اساسية أخرى كذلك. ومع ذلك، مص الابهام على المدى الطويل يؤثر بالتأكيد على صحة أسنان الطفل.

آثار ناجمة عن مص الإبهام لفترة طويلة:

تظهر هذه الآثار عندما يستمر الرضيع في مص الإبهام حتى بعد سن الخامسة، وجميع المضاعفات تتعلق بصحة الأسنان:

تشوه الأسنان:

تبرز الأسنان الأمامية الدائمة بشكل مائل للأمام بسبب الضغط المستمر الذي يحدثه الإبهام على الأسنان. مما يؤدي لأسنان غير منتظمة في كل من مميسبب مشاكل عند إغلاق الفم.

مشاكل مع نتوء وتداخل الاسنان:

تداخل الاسنان  هو المدى الذي يتداخل فيه  قواطع الفك العلوي المركزية (قواطع الفك المركزية العلوية) عموديا مع القواطع المركزية للفك السفلي  (قواطع الفك المركزية السفلية). ونتوء الاسنان  هو المسافة الأفقية بين  القواطع المركزية العلوية والسفلية  عندما تتداخل.

ماص الإبهام النشط الذي يستمر في هذه العادة حتى بعد خمس سنوات، لديه نتوءات وتداخلات سنية غير طبيعية . وهذا يؤدي إلى مشاكل في تباعد الأسنان حيث تتأثر مجموعات أخرى من الأسنان من القواطع المركزية الغير منتظمة.

العضة المتصالبة:

نتوء وتداخل الاسنان يؤدي إلى أسنان في غير مكانها، والذي  بدوره  يؤدي إلى عدم تناظر الاسنان والذي يسمى العضة المتصالبة.

بالإضافة إلى موضوع الأسنان، يمكن أن يعاني البالغ من العمر خمس سنوات من مشاكل الجلد والأظافر أيضا. ومع ذلك، مشاكل الأسنان هي الأكثر عمقا. ومع ذلك، فإن جمعية طب الأسنان الأمريكية (ADA) تنص على أن مص الابهام  هو رد الفعل الطبيعي للرضع و هو فقط مصدر قلق عندما تبدأ الأسنان الدائمة في الظهور. تظهر الأسنان الدائمة الأولى بعد خمس سنوات . و يمكن للآباء  كبح هذه العادة خلال مرحلة الطفولة لمنعها من أن تصبح عادة.

 

   كيفية وقف ومنع الطفل من مص الإبهام؟

يجب على الآباء اتخاذ منهج منتظم للحفاظ على أطفالهم من مص الإبهام. في ما يلي بعض الطرق التي يمكنك اتباعها:

تحديد المسببات:

الطفل يمكن أن يمص الإبهام للحصول على المتعة. على سبيل المثال، عندما يشعر الطفل بالملل أو الجوع، قد يمص الإبهام.

تحديد الظروف التي تجعل الطفل يلجأ إلى هذا الفعل، ومعالجتها في آن واحد. فإذا كان الملل هو السبب ، اشغل الطفل في النشاط أو اللعب الذي يتضمن استخدام اليدين. وإذا كان الجوع هو السبب ، عندئذ يجب الحفاظ على جدول زمني مناسب لإعطاء الطفل الغذاء في الوقت المناسب لمنع حدوث الجوع.

إذا وضع الإبهام في الفم من الإرهاق، عندئذ ضعي  الطفل في سرير من أجل القيلولة.

استخدام تنبيهات لطيفة:

الأطفال الأكبر سنا يفهمون  التوجيهات الأساسية ويعلمون ويدركون كلمة "لا" عندما تقولها لهم . في مثل هذه الحالات، استخدام تنبيهات وارشادات لينة ولطيفة تحفزهم على التوقف عن مص إبهامهم. إذا توقف الرضيع عن  مص الإبهام، قدر له عمله  لكونه مطيعا.

استخدام الملهيات:

يمكنك أن تصرف الطفل حالما تشعر أنه سوف يضع الإبهام في الفم.  يمكن أن تظهر له الأشياء خارج النافذة أو تضمه إلى حضنك وتعانقه. الملهيات  يمكن أن  تشغله  حتى يهدأ  مما يجعله أقل اعتمادا على مص الابهام .

حاول استخدام اللهاية ( المصاصة ):

فكر  في استخدام اللهاية لكسر عادة مص الابهام. قد تكون اللهايات بمثابة الإبهام، ولكن الخبراء كخبراء جمعية طب الأسنان الأمريكية (ADA )تعتبرها عادة  أقل إدمانا وتستحق المحاولة.

الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) لديها أيضا رأي إيجابي حول اللهايات وتوصي بها  للطفل. ومع ذلك، لا تجبر الطفل على استخدام اللهاية، وإذا رفضها مرارا وتكرارا، تخطى الفكرة.

بذل جهد لوقف مص الإبهام، ولكن لا تستخدم الإجراءات العنيفة. لا تعاقب الطفل على مص الإبهام . أيضا، لا تستخدم لهجة قاسية عند تنبيه  الطفل لكي لا يمص إبهامه. لا تضع ضمادة أو دواء مر على  الإبهام. قد يصبح الطفل عنيد وينمو أكثر ميلا نحو مص الإبهام.

إذا كانت هذه الخطوات لا تجدي نفعا  فمن الأفضل أن تصبر عليها فالطفل الصغير سيقلع عن هذه العادة من تلقاء نفسه.

 

متى  يتوقف الأطفال عن مص الإبهام؟

الأطفال يتوقفون عن  مص الإبهام بين سنتين وأربع سنوات. وفقا لجامعة شيكاغو، لا يزال 30٪ فقط من الرضع يمصون الإبهام بعد السنة الأولى . وهذا يعني أن معظم الأطفال يتخلى عن هذه العادة قبل عيد ميلادهم الأول. فقط 12٪ الرضع يستمر في مص ابهامهم حتى بعد سن الرابعة. إذا استمر الطفل الصغير في  مص ابهامه  حتى بعد أربع سنوات، قم باستشارة طبيب الأطفال.

 الإرشاد والممارسات التصحيحية تساعد الطفل على التخلي عن هذه العادة عندما يكون كبير  بما فيه الكفاية لفهم لهذه التعليمات.

نادرا ما يكون  مص الابهام مشكلة وذلك عندما يستمر من الرضاعة  إلى الطفولة. وتذكر الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أن الأطفال الصغار الذين لا يمتنعون عن  هذه العادة مبكرا ، يوقفونها  عادة قبل بلوغهم سن الدراسة. وإذا كانت هذه الطرق لا تجدي نفعا ، فعلى الأقل ضغط الأقران (التفاعلات الاجتماعية مع الأطفال الصغار) في نهاية المطاف يجعل الطفل يتخلى عن هذه العادة بداعي  الحرج. الصبر والمثابرة هي قواعد جيدة لإيقاف مص  الإبهام، وسرعان ما تدرك أن مص إبهام الطفل هو شيء من الماضي.

الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- مصدر المعلومات : healthline.com - آخر تحديث 20/12/2017


 

 

 

إعلان Advertisement