سبب زيادة الصوديوم في جسم الطفل و الرضيع

سبب زيادة الصوديوم في جسم الطفل و الرضيع

إعلان Advertisement

سبب زيادة الصوديوم في جسم الطفل و الرضيع

 فرط صوديوم الدم للاطفال والرضع

 Hypernatremia

 اسباب ارتفاع صوديوم الدم عند الاطفال و الرضع

 

تعتبر شاردة الصوديوم الهابطة الرئيسية لسائل الحيز خارج الخلوي وهي أكثر ذائبة فعالة أوسمولياً في السائل خارج الخلوي . إن الأوزمولية هي قياس عدد جزئيات الذوائب في وحدة الحجم . يمكن أن تقاس أو تقدر بالمعادلة التالية :

 أوزمولية المصل المحسوبة =  [صوديوم المصل + بوتاسيوم المصل]  + نتروجين البولة الدموية BUN / ن 2,8 + غلوكوز المصل / 18 . إن استجابات

الحسم للمتغيرات في الأوزمولية بزيادة أو بكبح العطش وتحرير الهرمون المضاد للإدرار ADH .

 

علامات وأعراض ارتفاع و زيادة الصوديوم صوديوم الدم :

هي عادة غير نوعية :

 يزداد العطش بالقدر الذي تكون فيه مراكز العطش الدماغية غير مصابة . العطش الزائد للحد الذي يقطع النوم أو اللعب و البوال النهاري قد تكون هي مفتاح تشخيص الداء السكري . قد تتواجد الأعراض العصبية (الهيوجية , الوسن , التخليط , الاختلاجات ) في الحالات الشديدة . استفسر عن حجم الخسارات (الإسهال , الإقياء ) , الوارد الفموي , والصبيب البولي . استفسر بشكل خاص عن كيفية تحضير الصيغ و إمكانية زيادة المأخوذ من الملح ( من ملح الطعام أو ماء البحر ) . قد يقترح السهاف والبوال الداء السكري أو البيلة التفهة . يكون الرضع المصابون بالحمى , والذي يكون وزن ولادتهم منخفضاً بشدة , والأطفال المصابين بالداء الكيسي الليفي أو بضربة الحرارة في خطر الإصابة بفرط صوديوم الدم بسبب الخسارات الزائدة (ناقصة التوتر) للعرق . الرضع الذين يبكون بشكل زائد والذين يكتفون (يهدؤون بالماء أكثر من الحليب يجب أن يتم تقييمهم لتحري البيلة التهفة . يجب أن تسفسر القصة الطبية عن المرض الكلوي ومرض الجملة العصبية المركزية أو النزف , والذي قد يكون عامل خطورة للبيلة التفهة المركزية .

 

و فيما يلي أهم أسباب نقص الصوديوم عند الاطفال و الرضع :

1- الاقياء و الجفاف و نقص السوائل : الأمر الذي يفضل البدء به مقاربة فرط صوديوم الدم هو تقدير الحالة الحجمية لدى المريض . يتظاهر نقص حجم الدم بالنعاس , جفاف الأغشية المخاطية , وتناقص اكتناز الجلد . سوف يبدي الرضع تناقص في الدموع وغؤور اليافوخ . يشيع أيضاً تسرع القلب , هبوط الضغط الانتصابي . يمكن أن تحدث الحمى كسبب أو كأثر للتجفاف مفرط الصوديوم . إن علامات خسارات حجم السائل خارج الخلوي تكون أقل ظهوراً في التجفاف مفرط الصوديوم مقارنة مع التجفاف ناقص الصوديوم . عندما يتناقص ماء الجسم الكلي يبدو المرضى طبيعيي الحجم (سواء حجم الدم ) بوجود محتوى صوديوم طبيعي أو قريب من الطبيعي . تحدث هذه الحالة بشكل ثانوي في حال وجود الوارد الغير  المناسب من الماء , أو في حال وجود خسارات الماء الحر من المنحلات . هذه الخسارات من الماء قد تكون خارج كلوية أو كلوية (البيلة التفهة ) . الخسارات الخارج كلوية سوف تنتج بول مفرط التوتر . قد يكون صوديوم البول متبدل . تؤدي الخسارات الكلوية لبول ناقص التوتر . يحدث فرط الحجم عندما يكون حجم ماء الجسم الكلي مبدئياً طبيعياً بوجود زيادة في صوديوم الجسم الكلي . تشمل التظاهرات زيادة حجم السائل خارج الخلوي على الوذمة وقصور القلب الاحتقاني .

2- يؤدي الإسهال , على الأرجح , لتطور تجفاف ناقص الصوديوم أو سوي الصوديوم , يكون حدوث التجفاف مفرط الصوديوم عالي الاحتمال في حال كان الوارد من السوائل منخفضاً (الإقياء , القمه ) , بوجود الحمى ( تزيد من خسارات الماء الحر الغير محسوسة ) , أو في حال إعطاء السوائل مفرطة التوتر . قد يسبب اللاكتوز , الذي يعطى في حالة الإمساك والقصور الكبدي , تطور الإسهال الذي يقود للتجفاف مفرط الصوديوم .

3- خسارة الماء الغير محسوسة : من السبيل التنفسي تعود لفرط التهوية أو للعسرة التنفسية . تشيع الخسارات الجلدية في الرضع الموضوعين تحت مشعات حارة وفي أماكن تكون فيها حرارة الوسط الخارجي مرتفعة .

4- عدم شعور الطفل بالعطش : بالرغم من أن اللاعطشية نادرة , يمكن أن تحدث ككيان بدئي أو ثانوي للآفات تحت المهادية , استسقاء الرأس , أو رض الرأس .

5- البوال التفه :إن البول ناقص التوتر والبوال بوجود فرط صوديوم الدم يقترح البيلة التفهة . البيلة التفهة هي عدم المقدرة الفعالة على الحفاظ على الماء البولي . يحدث فرط الصوديوم الدم في البيلة التفهة غالباً عندما يكون الوصول للماء محدوداً . وبسبب عدم مقدرة صغار الأطفال على السيطرة على واردهم من السوائل , فإن معظم حالات البيلة التفهة تتبدى كتقص حجم الدم . قد تحدث البيلة التفهة أيضاً بشكل ثانوي لنقص انتاج الهرمون المضاد للإدرار ADH (بيلة تفهة مركزية ) أو المقاومة الكلوية الـ ADH (البيلة التفهة الكلوية المنشأ ) .

إن الاستجابة للحقن العضلي الفازوبريسين المائي ( 0,1- 0,2 وحدة / كغ ) تساعد في إثبات تشخيص البيلة التفهة وتميز بين الأسباب المركزية والكلوية .

6- الحرمان من الماء : يجب أن تتم مراقبة اختبار الحرمان من الماء بشكل دقيق ولصيق في المشفى ويجب أن يجرى في ساعات النهار قدر الإمكان أكثر من إجرائه أثناء الليل . أثناء حالة الحرمان من الماء , يجب أن لا يسمح بهبوط وزن الجسم أكثر من 3% .

7- يكون تشخيص البيلة التفهة المركزية محتملاً في حال , بعد إعطاء الفازوبريسين , كانت نسبة أوزمولية البول : أوزمولية المصل أكبر من الواحد , بالرغم من أن السهاف نفسي المنشأ يجب أن يتم استبعاده . المرضى المصابون بالسهاف نفسي المنشأ (الانسمام المائي ) سوف يكثفون عادة البول عند إيقاف السوائل . يكون التشخيص أحياناً صعباً بسبب التركيز البولي الأعظمي الذي يمكن الوصول إليه بعد انخفاض حالة التجفف في الحالات المديدة للسهاف نفسي المنشأ . في حال أدى إعطاء الفازوبرويسين إلى طرح بول ذي تركيز أعلى مما يحصل في حالة التجفاف , فإن البيلة التفهة هي التشخيص بغض النظر عن مستوى التركيز البولي . قد تكون البيلة التفهة المركزية بدئية (عائلية أو غير عائلية ) أو قد تحدث بشكل ثانوي لرض الرأس أو للعديد من الحالات المرضية (لأورام داخل أو فوق السرجية , الداء الحبيبي , الداء المنسجات خمج أو نزف في الـ CNS ) . يمكن للشدة أن تثبط تحرير الـ ADH أيضاً (الألم الجراحة أو الرض ) وكذلك العديد من الأدوية والعقاقير (الأدرينرجية الشاذة لإلفا , الكحول , مضادات الأفيونات , الفينتوئين , الكلونيدين ) والتسمم بأول أوكسيد الكربون . لقد ترافق هذا الاضطراب أيضاً مع انشقاق الشفة والحنك .

8- قد تكون البيلة التفهة الكلوية المنشأ ولادية أو ثانوية للعديد من أنماط المرض الكلوي . الذكور الذين لديهم بيلة تفهة بدئية كلوية المنشأ على الأغلب لديهم قصة بوال هام , سهاف , ونوب سابقة من التجفاف مفرط الصوديوم . الإناث اللواتي لديهن عيب بدئي تكون الأعراض لديهن أخف ويوضع التشخيص لديهن غالباً في أعمار متأخرة .

9 -يمكن أن تسبب الأدوية أو العقاقير زيادة الصوديوم في الجسم (الليتوم , الديميكلوسيكلين , الأمفوتريسين B , السيكلوفوسفاميد ,  البروكسيفين , البلاتين المقرون , أصبغة التصوير الوعائي , المدرات الحلولية ) , نقص بوتاسيوم الدم , وفرط كالسيوم الدم ...الدكتور رضوان غزال - مصدر المعلومات :pediatric making decision 2011 - آخر تحديث 15/8/2017