اللهاية أو السكاتة للاطفال و للرضع

اللهاية أو السكاتة للاطفال و للرضع

إعلان Advertisement

اللهاية أو السكاتة للاطفال و للرضع

ضرر اللهاية

اضرار السكاتة

pacifier for children

 

هل يقوم طفلك بمص إصبعه ؟

أم أنه متعلق باللهاية ؟

 إذا كان كذلك فلا تقلق فهذه عادات طبيعية عند الأطفال و لها تأثير مهدئ للطفل , و كل الأطفال يشعرون بالحاجة لمص شيء ما خاصة في مرحلة الرضاعة .

 مص الأصابع عند الأطفال :

تعتبر هذه العادة أمرا ً طبيعيا ً عند صغار الأطفال , و اكثر الأطفال يتركون هذه العادة بعمر السنة , و تصبح هذه العادة مصدرا ً للقلق و يجب علاجها لإذا استمرت حتى عمر 6 سنوات أو أكثر !عندما تؤثر على شكل فك الطفل و أسنانه و هو العمر الذي يبدأ الطفل فيه بسماع و إدراك انتقاد من حوله له لقيامه بهذه العادة و هذا بحد ذاته قد يجعل الطفل يقلع عن هذه العادة  , و لكن مهما كان عمر الطفل فعند ملاحظتك لأي تغيرات في شكل قبة الفم أو اتجاه أسنان الطفل و عندها يجب استشارة طبيب الأطفال .

اللهاية أو السكاتة :

يشعر الكثير من الأهالي بالقلق حول تعلق ابنهم بوضع اللهاية في فمه !و البعض يرفض إعطاءها للطفل بسبب منظرها !و آخرون يعتقدون بأنها ضارَة , و كل ما سبق غير صحيح , ولا تسبب اللهاية أية مشاكل جسدية أو نفسية للطفل , فإذا كان طفلك يرغب بوضع اللهاية في فمه خراج أوقات الرضاعة و كان عمره صغيرا ً فلا مانع من ذلك لأن اللهاية تستخدم اللهاية لتهدئة الطفل الرضيع  النزق و المتململ و كثير البكاء , و لا يؤدي استخدام اللهاية إلى فطام الطفل عن ثدي أمه. و على جميع الأحوال اترك الطفل يقرر لوحده استخدام أو عدم استخدام اللهاية , و يحتاج بعض الأطفال للهاية لكي يناموا , و المشكلة أنهم قد يستيقظون إذا سحبت اللهاية من فمهم  .

و عند الاطفال الرضع المصابين بالمغص قد تسبب اللهاية او السكاتة زيادة بسيطة في غازات البطن اذا وضعت لفترة طويلة في فم الطفل.

كيف تقوم الأم بتهدئة الطفل النزق بدون لهاية او سكاتة؟
  1. إذا كان طفلك يبكي كثيرا ً حاولي أولا ً أن ترضعيه , و إذا لم يكن جائعا ً قومي بحمله و هزه , فالحركات اللطيفة  و المتكررة تركن الطفل .

  2. أسمعي الطفل موسيقى هادئة ,أو أسمعيه أغنية قصيرة , و لكن ليس من التلفزيون , و على العكس يجب إطفاء التلفزيون عندها , و تجنب الأصوات العالية .  

  3. إذا لم يفلح ما سبق في تهدئة الطفل , ضعي الطفل في حمام ماء دافئ مع إجراء مسَاج  لظهره و أطرافه .

  4. أبعد كل ما هو صارخ من حول الطفل مثل الألوان الزاهية أو الألعاب .

 في حال قرر الأهل استخدام اللهاية او السكاتة :

  1. يجب أن تكون اللهاية آمنة مؤلفة من قطعة واحدة ولها حلمة طرية .

  2. يجب أن تكون اللهاية قابلة للغسيل المتكرر و الغلي و يجب القيام بذلك لأكثر من مرة في اليوم .

  3. لا يجوز استخدام حلمة زجاجة الإرضاع كلهاية بسبب خطر استنشاقها من قبل الطفل .

  4. في حال وجود تغير في لون اللهاية أو ظهور تصدعات فيها , يجب تغييرها .

  5. لا يجوز إعطاء الطفل الجائع اللهاية بدلا ً من الحليب و تعطى فقط بعد الرضعة.

  6. لا تترك الطفل ينام و اللهاية في فمه إلا إذا كنت بجانبه .

  7. لا يجوز ربط اللهاية في عنق الطفل أو ربطها بسرير الطفل , لأن هذه العملية خطيرة جدا ً و قد يلتف خيط اللهاية و يخنق الطفل و قد سجلت حالات وفاة بهذه الطريقة !! و أفضل مكان لربط اللهاية هو قميص الطفل في منطقة الصدر بخيط وحيد و ليس مزدوج و غير طويل لكي لا يلتف حول عنق الطفل .

  8. يجب أن يكون عرض القطعة البلاستكية المحيطة بالحلمة أكثر من 4 سم لكي لا تدخل كامل اللهاية في فم الطفل و يجب أن تحتوي هذه القطعة على ثقوب للتهوية .

  9. يجب أن يكون قياس اللهاية مناسبا ً لعمر الطفل و هناك مقياسان لمن هم دون الـ 6 أشهر ولمن هم فوق الـ 6 أشهر. 

  10. هناك عدة أشكال لحلمات اللهايات و كل طفل يناسبه شكل معين .

 كيف تتخلص من تعلق طفلك باللهاية او السكاتة؟؟

يتخلى أكثر الأطفال عن اللهاية لوحدهم عندما يكبرون و أول ما يترك الطفل اللهاية أثناء النهار و أخيرا ً أثناء الليل , و غالبا ً ما يكون ذلك بعمر 5 – 6 سنوات, و الخطوة الأولى في التخلص من اللهاية هي تجاهل الأمر!! و سيترك الطفل اللهاية مع الوقت , و لا تقم بتوبيخ الطفل أو معاقبته لأن علاقتك به ستسوء و يتمسك باللهاية أكثر فأكثر , و إذا كان عمر الطفل أكثر من 3 سنوات فقد يدل تعلقه باللهاية على ضجره و ملله و هو يلجأ للهاية لتخفيف هذا الملل ! و هنا عليك بشد الطفل إلى هوايات أخرى يجدها هو ممتعة له , مع استخدام المكافآت لكل مرة ينجح فيها بالتخلي عن اللهاية لفترة أطول , و يفيد كذلك  تنبيه الطفل بشكل لطيف لضرورة ترك العادة و تصميم جدول لمتابعة تحسن حالة الطفل من حيث تحسن فترات ترك اللهاية .

و إذا فشلت كل محاولات ترك اللهاية و تقدم الطفل بالعمر فقد يخفي ذلك اضطراب عاطفي أو توتر نفسي شديد عند الطفل و قد يجد الطفل ما يريحه بمص اللهاية ! و عندما يصبح للطفل أصدقاء قد يترك هذه العادة خاصة مع بداية المدرسة بسبب تعرضه للانتقاد من قبل رفاقه و قد يلجأ أيضا ً لوضع اللهاية في الخفاء لكي لا يراه أحد و لكن هذا مؤشر جيد على قرب تحسنه , و تذكر أن الكثير من الأطفال يستمرون بمص الإبهام أو اللهاية قبل النوم لفترة قبل أن يتخلصوا منها نهائيا ً, و تذكر أيضا ً أن ممارسة الكثير من الضغط على الطفل لترك اللهاية أو مص الإبهام قد يسيء لحالة الطفل النفسية أكثر من فائدة هذا الضغط و أنه سيتخلص من عادته مع الوقت ...الدكتور رضوان غزال - مصدر المعلومات :AAP.ORG - آخر تحديث 02/11/2017

إعلان Advertisement