الشدة الجنينية

الشدة الجنينية

إعلان Advertisement

ما هي الشدة الجنينية

تألم الجنين

Fetal Distress

 

أسباب تألم الجنين : 

 قد تحدث الشدة الجنينية قبل أو خلال فترة الولادة، وقد تكون هذه الشدة غير عرضية خلال فترة قبل الولادة ويجب مراقبة الجنين وبانتباه وذلك عند النساء اللواتي يحملن خطر إصابة حملهم بالشدة الجنينية خاصة في الحالات التالية :

سبب تألم الجنين قد يكون واحد أو أكثر مما يلي :

  1.  وجود قصة جنين مليص (ميت) سابق
  2. تأخر نمو الجنين داخل الرحم (IUGR)
  3. قلة أو استسقاء السائل الأمنيوسي
  4. تعدد الأجنة
  5. التحسس لعامل ريزوس
  6. ارتفاع التوتر الشرياني عند الام
  7. الداء السكري عند الام
  8. أي مرض مزمن آخر يصيب الأم
  9. نقص حركة الجنين
  10. الحمل المديد.

والسبب الأساسي للشدة الجنينية هو القصور المشيمي الرحمي،

 

أعراض و علامات تألم الجنين و الشدة الجنينية :

قد تتظاهر هذه الشدة على شكل فشل نمو الجنين داخل الرحم  IUGR

أو على شكل نقص الأكسجة الجنينية،

أو زيادة المقاومة الوعائية في الأوعية الدموية الجنينية.

عندما تكون درجة هذه الشدة الجنينية عالية، فقد تظهر على شكل ترافق حماض تنفسي مع حماض استقلابي (لبني)،

 

أما أهداف مراقبة الجنين فهي الوقاية من موت الجنين داخل الرحم والوقاية من حدوث أذية الدماغ بنقص الأكسجة، ولإطالة مدة الحمل عند النساء اللواتي يحملن خطر ولادة باكرة، أو لتوليد الجنين عندما يكون عرضة لخطر ما. وأكثر الاختبارات استخداماً لتقييم الشدة الجنينية هي: اختبار اللاشدة (NST)، اختبار الشدة عند حدوث التقلص الرجمي (CST) والمشعر الحيوي الفيزيائي (BPP)، وقد تم شرح طرق تقييم الحالة السوية للجنين.

 

 إن غاية الـ NST  هي مراقبة وجود تسرع في النبض الجنيني التالي لأي حركة يقوم بها، ونتيجة الـ NST الإرتكاسي (الطبيعي) تُظهر وجود نوبتين –على الأقل- من التسرع في النبض الجنيني أكثر من 15 نبضة/ دقيقة ولمدة 15 ثانية. أما نتيجة الـ NST الغير إرتكاسي فيدل على وجود الشدة الجنينية وهذا يتطلب إجراء الـ CST أو الـ BPP، ويظهر الـ CST مدى استجابة معدل النبض الجنيني لتقلص العضلة الرحمية العفوي أو المثار بتخريش الحلمة أو بالأوكسي توسين، ونقول أن الجنين يعاني من شدة ما عندما تظهر تسرعات نبضية متأخرة تالية لـ 3 تقلصات رحمية ومضادات استطباب الـ CST هي: تمزق الأغشية الباكر PROM، أو وجود ندبة رحمية تالية لعملية قيصرية كلاسيكية سابقة، أو حالة تعدد الأجنة، وفشل تثبت عنق الرحم، أو إرتكاز المشيمة المعيب، والغاية من المراقبة الجنينية هي الوقاية من موت الجنين داخل الرحم أو من أذية الدماغ بنقص الأكسجة الجنينية. الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 12/07/2018 - المصدر: نلسون طب الاطفال 2016