التهاب الانسجة الخلوية للاطفال

التهاب الانسجة الخلوية للاطفال

إعلان Advertisement

التهاب الهلل

التهاب الانسجة الخلوية للاطفال

Cellulitis

اسباب و اعراض و علاج التهاب النسيج الخلوي لدى الطفل

 

ما هو التهاب الانسجة الخلوية عند الطفل ؟

يقصد بالتهاب النسيج الخلوي حالة الإنتان التي تصيب الجلد و النسج التي تحت الجلد , وهو يمكن أن يصيب أي مكانٍ في الجسم , و يسبب الألم و الاحمرار و التورم.

هل التهاب الانسجة الخلوية هو مرضٌ معد ؟

لا , فالحالة لا تعدي من شخصٍ لشخص.

ما هي أسباب التهاب النسيج الخلوي او التهاب الانسجة الخلوية؟

تبدأ الحالة بسبب تسحج أو جرح في الجلد يشكل مدخلاً للجراثيم , أو من خلال حب الشباب أو الأكزيما أو جدري الماء أو لدغة حشرة , و قد يحدث التهاب النسيج الخلوي في الجلد السليم عند مرضى السكري و عند مرضى نقص المناعة , و هناك شكل خاص هو التهاب النسيج الخلوي في الأجفان الذي قد يكون بسبب أحد الأسباب السابقة أو بسبب التهاب في الجيوب و هو يتطلب علاجاً خاصاً و مراقبةً دقيقة.

ما هي أكثر أنواع الجراثيم التي تسبب حالة التهاب الانسجة الخلوية؟

أهمها هي العنقوديات و العقديات و بشكلٍ أقل الجراثيم الأخرى.

ما هي اعراض النسيج الخلوي او التهاب الانسجة الخلوية عند الطفل ؟

أول ما تبدأ الحالة بتورم و الم موضع , ثم يزداد التورم و يظهر الاحمرار , و من ثم يصاب الطفل بارتفاع درجة الحرارة و التعرق و القشعريرة , و قد تتورم العقد اللمفاوية في المنطقة المجاورة ,

 

كيف يقوم الطبيب بتشخيص حالة التهاب الانسجة الخلوية؟

.يكون التشخيص سهلاً من خلال سماع قصة الطفل و ثم فحصه , و قد يلجأ الطبيب خاصة عند الاطفال الصغار و الرضع لإجراء فحص و زرع للدم , لمعرفة نوع الجرثوم المسؤول , و لذلك لمنع تفاقم الحالة نحو انتان الدم

ما هو علاج التهاب الانسجة الخلوية؟

الحالات الشديدة تحتاج للعلاج في المشفى , من خلال إعطاء المضادات الحيوية عن طريق الوريد , و الحالات الخفيفة يمكن أن تعالج عن طريق الفم في المنزل , و قد ينصح الطبيب بتثبيت و رفع الطرف أو المنطقة المصابة , و تعطى خافضات الحرارة و المسكنات لكل الحالات. و يحتاج الطفل لمراجعة الطبيب بعد يومين من بدء العلاج لتقييم التحسن. أما المراهم الموضعية فلا تفيد إلا في المراحل المبكرة من الحالة..

كيف يمكن الوقاية من هذه التهاب النسيج الخلوي ؟

تكون الوقاية بتجنب جروح و سحجات الجلد , و هذا ليس سهلاً دائماً عند كل الأطفال و خاصة كثيري الحركة و من المفيد وضع واقيات الرأس و الركبة مثلاً خلال ممارسة رياضة الدراجة , و الأحذية الكتيمة عند اللعب خارج المنزل. و في حال تعرض الطفل لجرح أو خدوش في الجلد فقم عندها بغسل المنطقة بالماء و الصابون , و ضع مرهماً من المضادات الحيوية , و قم بتغطية المنطقة بشاشٍ معقم , و قم بزيارة الطبيب إذا كان الجرح كبيراً أو بسبب عضة حيوان أو إنسان و عند تطور الاحمرار و الألم  في المنطقة و كذلك في حال تشكل ما يشبه الخيوط الحمراء في المنطقة (التهاب الأوعية)...الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- مصدر المعلومات : CDC.ORG - آخر تحديث 07/11/2018