التحرش الجنسي بالاطفال

التحرش الجنسي بالاطفال

التحرش الجنسي بالاطفال

 

سوء المعاملة الجنسية للطفل

child Sexual Abuse

الاعتداء الجنسي على الطفل

 

يتضمن سوء المعاملة الجنسية للطفل أية فعالية تمارس معه قبيل بلوغ سن الإدراك والتمييز القانوني وتكون الغاية منها إرضاء الرغبة الجنسية لكهل أو طفل أكبر منه سناً بشكل واضح . ويشمل التماس الفموي - التناسلي , التناسلي - التناسلي , التناسلي المستقيمي , واليدوي التناسلي , واليدوي المستقيمي أو مع الثدي , إبداء الأعضاء التناسلية تشريحياً للعيان أو رؤيتها على نحو إجباري , عرض أفلام جنسية على الطفل أو استخدامه في إنتاجها يشكل سوء التعامل الجنسي مع الأطفال من قبل أفراد الأسرة (سفاح القربى ) أو من قبل أشخاص معروفين من قبل الطفل دون أن يكونوا من الأقارب , أكثر أنماط سوء المعاملة الجنسية شيوعاً , فيما يشكل الشخص الغريب في هذا المجال أقل الأنماط توارداً .

 

هل التحرش الجنسي بالاطفال منتشر ؟

يعود السبب في معظم الأحوال وراء زيادة التقرير المتعلقة بسوء معاملة الطفل جنسياً إلى زيادة الإخبار عن تلك الحالات . في عام 1995 كان لدى 13% من التقارير عن سوء المعاملة الجنسية . بينت تقصيات النساء الكهلات أن 12-38% منهن تعرضن لسوء المعاملة الجنسية ببلوغ 18 سنة من العمر . وكان 97% من المذنبين هم الذكور .

وكانت النسوة هن المذنبات بنسبة أكبر في الحالات التي حدثت في رعاية الأطفال , بما فيها الحضانات .

 

ما هي أعراض و علامات هل التحرش الجنسي بالاطفال ؟

قد يقوم الطفل بإفشاء سر العلاقة السابقة إلى الأم وقد يتم إحضاره إلى الطبيب في ذلك الوقت , وإذا لم تصدق الأم الطفل قد يؤجل الطفل الموضوع فترة غير محدودة أو يخبره فيما بعد لقريب أو صديق أو المدرس أو لموجه المدرسة . وعادة ما يفصح الأطفال إذا ما منحوا الفرصة بالأمر إلى الطبيب في مقابلة خاصة . يجب التفكير في  إمكانية وجود سوء معاملة جنسية كنتيجة للأعراض الفيزيائية المرافقة .

وتتضمن الأعراض المرافقة لسوء المعاملة الجنسية مايلي :

1- ألم أو حمامى أو نجيج مهبلي أو قضيبي أو شرجي .

2- عسر تبول ,إمساك , غائط الفراش , بول الفراش : بصورة مزمنة .

3- البلوغ المبكر لدى الأنثى (نادراً ) . أما الأنماط السلوكية المرافقة فتتضمن : النشاطات جنسية الطابع مع الأقران أو الحيوانات أو الأشياء , والسلوك الإغوائي , والمعارف الجنسية غير المتوافقة مع العمر وكذلك الفضول الجنسي . يتطلب إمكانية تحديد إمكانية وجود سوء المعاملة الجنسية  أخذ قصة سريرية مفصلة وحساسة وداعمة و بسبب اختلاف نموذج سوء المعاملة وعمر الضحية ومرتكب الفعل والوقت المنقضي على حدوث الفعل تلحظ الموجودات المخبرية والبدينة لدى أقل من 15% من الضحايا بصورة مثالية يجب القيام بالمقابلة القضائية وباستخدام أسئلة غير موجهة وذات نهاية مفتوحة من قبل شخص خبير مع وجود العاملين على وضع القانون موضع التنفيذ  وموظفي الخدمة الاجتماعية على شريط تسجيل فيديو . يتوجب إجراء فحص شامل للجلد لتحري أية علامات لرض مرافق مع انتباه خاص للعنق والفم , وإذا ما وجدت  علامات عض يجب قياسها وأخذ طبعات شمعية وأخذ مسحات للعاب للمساعدة في تحديد الفاعل وينبغي أن يقيم فحص البطن وإمكانية وجود الحمل , ويفحص الفم  لتحري وجود الاحمرار والسحجات والفرفرية والتي يمكن أن تشير لرض حديث ويفحص المستقيم لتحري علامات الرض والرخاوة وتفحص الأعضاء التناسلية الظاهرة لتحري علامات الرض والنجيج بمساعدة منظار المهبل أو الضوء الشديد والعدسة المكبرة . يجب استكمال رسم الأذية بالصور أو بتسجيل على الفيديو باستخدام منظار المهبل أو  التصوير من خلال كاميرا محمولة باليد قياس 35ملم والعدسات المكبرة .

 

الفحوص المخبرية في حالة التحرش الجنسي بالاطفال :

تعتمد الاستقصاءات المخبرية على القصة وزمن حدوث الأذية . يجب فحص جسم الضحية فيما إذا تمت مشاهدتها خلال 72 ساعة تحت أشعة وود وذلك للبحث عن دليل على وجود القذف . وكذلك تؤخذ عينات من شعر المشتبه به ودمه ومن قصاصات أظافر الضحية وملابسها وينبغي إجراء زرع السيلان والمتدثرات من الفم والشرج والأعضاء التناسلية في حال كانت هناك قصة تماس مع الأعضاء التناسلية للمعتدين . قد يعثر على نطف متحركة حتى ست ساعات من الاعتداء في المهبل و تبقى النطف غير المتحركة حتى 72 ساعة أو أكثر .

 

تشخيص حالة التحرش الجنسي بالاطفال:

 غالباً ما يعتمد وضع التشخيص سوء المعاملة الجنسية على القصة التي تقدمها الضحية ومن النادر توجيه اتهامات كاذبة فيما عدا حالات غير اعتيادية ذات صلة بمرضى مضطربين من الناحية الانفعالية أو حالات الشك بالوصاية الشرعية التي تتصل بالمراهقين , وقد يعزز الفحص الفيزيائي والمخبري القصة التي يرويها الطفل ولكن كون الفحص الفيزيائي والمخبري طبيعيين فهذا أمر من الممكن له أن يتوافق مع سوء المعاملة الجنسية . قد تعتبر الموجودات المخبرية للحمل والمني والنطاف والسفلس المتعلق بالولادة أو بعيد الصلة عن الحمل والسيلان والمتدثرات والحلأ (نمط II أي التناسلي ) وحمة عوز المناعة البشرية HIV مشخصة في حالة سوء المعاملة الجنسية ويتم تسجيلها.

 

علاج حالة التحرش الجنسي بالاطفال:

يعتبر سوء المعاملة الجنسية اعتداءاً إجرامياً تتولى الشرطة التحقيق فيه ويحتاج جميع المعرضين له للدعم النفسي . تختلف المعالجة اللازمة لسوء المعاملة الجنسية بحسب نمط الفعل المرتكب والعمر وعوامل انفعالية وفيزيائية أخرى في الضحية ومدى تكرر الفعل وهوية مرتكبه . قد تعطى الأدوية اللازمة لمنع الحمل للفتاة بعد سن البلوغ وفي منتصف الدورة الطمثية والتي تعرضت خلال الـ 72 ساعة الماضية للجماع عن طريق المهبل . كما تعطى الصادات لمنع حدوث الأمراض المنتقلة بالجنس إذا كان مرتكب الفعل معروفاً بإصابته بها أو وجدت لدى الضحية علامات للخمج أو كان احتمال متابعة الحالة ضئيلاً .

 

الوقاية و منع حالة التحرش الجنسي بالاطفال :

تبدأ الوقاية الأولية من سوء المعاملة الجنسية بتعليم الأطفال الأسماء الصحيحة لكل أجزاء الجسم , بما في ذلك أسماء ووظيفة وأهمية (الأجزاء الخاصة ) (الحلمات , الأعضاء التناسلية , والمستقيم ) . ويجب أن يتعلم الاطفال أن يقولوا لا لأية لمسات لتلك المناطق من قبل أي شخض كان و منع الشخص من ذلك, وأن يخبروا الآخرين خاصة الاهل عن أية أفعال برتكبها كهل موثوق به ومن قبلهم وسببت لهم الإزعاج , وينبغي تقصي القائمين على رعاية الطفل بمن فيهم الحاضنات ومن حولهم بصورة دقيقة من قبل الوالدين والوكالات المختصة .

 

مستقبل حالة التحرش الجنسي بالاطفال في حالة عدم التدخل:

قج تحيا الضحايا لاحقاً حياة الكهول الطبيعية بتطبيق مداخلة مبكرة وكافية عليهم وأحياناً أخرى وحتى مع مداخلة كهذه قد يهرب بعض المراهقين من المنزل ويقعون فريسة ممارسة البغاء في سن المراهقة أو العنف أو إسراف المخدرات أو يصبحون آباء وأمهات غير مهيئين . أما الضحايا الآخرين الباقين في المنزل قد يتظاهرون بمظاهر مختلفة لمشاكل انفعالية . .الدكتور رضوان غزال - مصدر المعلومات : كتاب نلسون طب الاطفال الطبعة 16 - آخر تحديث 4/7/2017.