اسباب كثرة تبول الطفل

اسباب كثرة تبول الطفل

اسباب كثرة تبول الطفل

البوال لدى الطفل

طفل يبول كثيراً

child Polyuria

 

متى يعتبر الطفل أنه يبول كثيراً ؟

البوال او التبول الكثير عند الطفل  هو حجم البول الزائد , وعادة يقصد به تبول الطفل أكثر من  900 مل لكل متر مربع من مساحة جسم الطفل خلال 24 ساعة .

 يمكن أن يترافق كثرة التبول مع العطش والشرب الزائد (السهاف ) و قد يرافقه البوال الليلي nocturia أو بول الفراش الليلي  enuresis .

يمكن لبعض الحالات أن تتظاهر كزيادة في عدد مرات التبول بدون زيادة في حجم او كمية البول (انتانات السبيل البولي ,تناذر الإلحاح ) .

قد يكون من الصعب تمييزها عن البوال الحقيقي من خلال القصة بدون جمع بول 24 ساعة .

و ما يجب معرفته عن الطفل الذي يبول كثيرا هو وجود فرط الأكل Polyphagia و السهاف , وخسارة الوزن , والذي يشير للداء السكري . يميل الأطفال السكريين للإصابة للأخماج بالمبيضات أو الأخماج الجلدية  المقيحة . من المهم إعادة النظر في نمط المأخوذ من السوائل .

إن وجود الغلوكوز مع أو بدون الكيتونات يقترح الداء السكري, إن وجود البروتين أو الدم قد يشير للمرض الكلوي . إن الكثافة النوعية للبول > 1,015 تجعل البيلة التفهة قليلة الاحتمال . قد نحتاج لحساب أوزمولية المصل والبول للتقييم الكامل .

 

اسباب كثرة تبول الطفل هي :

1- كثرة شرب الماء بسبب نفسي :

الأطفال الذين دليهم سهاف نفسي المنشأ غالباً ما يشربون أكثر أثناء النهار . الرضع الذين يعانون من البوال العائد للبيلة التفهة غالباً ما يكون لديهم فشل نمو وهجمات من التجفاف الشديد . قد نجد فرط حرارة , إقياء وإمساك . الأطفال الذين لديهم سهاف نفسي المنشأ غالباً ما يشربون أكثر أثناء النهار . الرضع الذين يعانون من البوال العائد للبيلة التفهة غالباً ما يكون لديهم فشل نمو وهجمات من التجفاف الشديد . قد نجد فرط حرارة , إقياء وإمساك . الأطفال الذين لديهم بيلة تفهة لا يتعرفون وقد نجد لديهم قهم . البيلة التفهة الثانوية لأذية الجملة العصبية المركزية يمكن أن تتبدى كتبدلات في الرؤية , البلوغ الجنسي الباكر , فشل النمو , والقامة القصيرة . من المهم السؤال حول قصة جراحة أو أذية الدماغ .

2- التهاب المسالك البولية :

فحص البول الذي يظهر النتريت , استيراز الكريات البيض ,كريات الدم البيضاء , وغالباً الجراثيم يقترح الانتان .

3- مرض السكر :

يتصف الداء السكري بالبيلة الغلوكوزية وفرط سكر الدم . مع الزيادة المرافقة في أوزمولية المصل والبول . يعود البول للتبويل الحلولي . المواد الأخرى التي يمكنها التسبب بالتبويل الحلولي هي المانيتول , الغليسيرول , البولة , والمواد المشعة . النمط الأول للداء السكري أشيع لدى الأطفال . في المراحل الباكرة قد نجد الإقياء , التجفاف , و البوال . في المراحل المتأخرة قد نجد تنفس كوسماول , ألم بطني شديد ,وتبدلات في الـ CNS , والتي تقود في النهاية للسبات . بالإضافة للبيلة الغلوكوزية وفرط سكر الدم نجد بيلة كيتونية , كيتونيمية , وحماض استقلابي . النمط الثاني للداء السكري أو الداء السكري الغير معتمد عل الأنسولين يشيع أكثر لدى الكهول , ولكنه يمكن أن يرى في كبار الأطفال والمراهقين , وبشكل خاص البدينين أو بوجود قصة عائلية . تخلون الدم غير شائع . إن اختبار تحمل الغلوكوز الفموي قد يؤكد تشخيص  النمط الثاني للداء السكري . قد يرى السكري الثانوي في حالة الداء الكيسي الليفي أو تجرع أدوية أو سموم (سم الجرذان ) . يمكن للعديد من التناذرات الوراثية أن يترافق مع الداء السكري بما في ذلك تناذر برادر ويللي . الأمراض المناعية الذاتية (التهاب الدرق لهاشيموتو , تناذر العوز الغدي الصماوي العديد ) قد يترافق أيضاً مع النمط الأول للداء السكري.

4- البيلة الغلوكوزية الكلوية :

قد تكون اضطراباً ولادياً أو ترافق تناذر فانكوني والاضطرابات الأنبوبية الكلوية الأخرى والتي تصيب عود الامتصاص الكلوي للغلوكوز . البيلة الغلوكوزية العابرة يمكن أيضاً أن تحدث في الحوادث المليئة بالشدات , مع أو بدون فرط سكر الدم المعتدل. قد تشير هذه الموجودة لتناقص القدرة على إفراز الأنسولين، وقد يحتاج المرضى المتابعة اللصيقة وإجراء اختبار تحمل الغلوكوز للداء السكري .

5- البيلة التفهة المركزية :

إن اختبار الحرمان من الماء مفيد في تفريق البيلة التفهة عن البيلة التفهة بانخفاض الكثافة النوعية للبول(عادة>1،005) وانخفاض أوزمولية البول وتكون أوزمولية المصل الطبيعي عندما تكون الإماهة مناسبة. عند تلقي الوارد من الماء أو الحرمان منه يرتفع صوديوم المصل، وكذلك أوزمولية المصل , بينما يبقى المريض غير قادر عل تكثيف البول إن نسبة أوزمولية البول إلى أوزمولية المصل تكون < 1,0 يجب أن يجرى هذا الاختبار في ظروف مراقبة ويجب انهاءه في حال تناقص وزن الجسم لأكثر من 3% . في حالة البيلة التفهة النفسية المنشأ , يكون مستوى صوديوم المصل أدنى من الطبيعي ولكن المرض قادرين على تكثيف البول . في حالة الحرمان من الماء نجد ارتفاع الكثافة النوعية وأوزمولية البول . إن نسبة أوزمولية البول . إلى أوزمولية المصل على الأقل تكون 1:2 . لا يوجد خسارة وزن ويتناقص حجم البول .

6- البيلة التفهة الكلوية :

و هنا لا تستجيب الكلية للهرمون المضاد للإبالة . قد تكون حالة بدئية (مقهورة , مرتبطة بالصبغي X ) ,و التي تظهر فقط لدى الرضع الذكور  كبوال , سهاف , وتجفاف مفرط الصوديوم , يمكن أن ترى البيلة التفهة الثانوية في الحالات التي تسبب فقدان مدروج التركيز اللبي , مثل القصور الكلوي , العيوب الأنبوبية واعتلال البولي الانسدادي , الأمراض مثل الداء المنجلي يمكن أن تسبب الأذية الكلوية وغالباً يمكن أن تترافق مع ثبات الحبل - التكثيف - البولي isosthenuria (الكثافة النوعية للبول = 1,010 ) . إن الأدوية (الليثوم ) أو الأمراض الاستقلابية (نقص بوتاسيمية , فرط الكلسيمية ) يمكن أن تنقص تأثير الهرمون المضاد للإدرار على الأنابيب الكلوية مسببة البيلة التفهة . أية أذية تصيب الوحدة النخامية العصبية قد تسبب البيلة التفهة المركزية . تشمل هذه الآفات الأورام فوق السرجية والتصالبية (الأورام القحفية البلعومية الدبقومات البصرية , الأورام الانتشابة ) , الانتانات (التهاب الدماغ ) بالإضافة للحوادث الارتشاحية (اللوكيميا , داء الساركوئيد , التدرن , داء الشعيات ) يمكن أيضاً أن تكون مسببات . يترافق تناذر وولفرام مع الداء السكري المعتمد على الأنسولين , البيلة التفهة , ضمور العصب البصري , الصمم والمثانة العصبية . قد يجرى التصوير CT/MRI ) لاستبعاد أورام الدماغ , أو الحوادث الارتشاحية . في المرض الذين لديهم فشل نمو أو قامة قصيرة بشكل مرافق , قد نجري لهم اختبارات الوظيفة النخامية والدرقية . تتوفر المقايسة المناعية الشعاعية للفازوبريسين . تشير المستويات المنخفضة للبيلة التفهة المركزية . ..الدكتور رضوان غزال - مصدر المعلومات :pediatric making decision 2011 - آخر تحديث 19/9/2017