اسباب تشنج الاطفال

اسباب تشنج الاطفال

إعلان Advertisement

اسباب تشنج الاطفال

سبب الاختلاجات عند الطفل و الرضيع

اسباب تشنجات الرضع

سبب اختلاج الاطفال

 Seizures and Other Paroxysmal Disorders  

 

 

ما هو اختلاج او تشنج الطفل ؟

يعتبر الاختلاج اضطراب انتيابي في وظيفة الدماغ والذي يتظاهر كتبدل في الفعالية الحركية، مستوى الوعي،أو في الوظيفة المستقلة. يتم تصنيف الاختلاجات بحسب كونها معممة أو جزئية(فقط قسم من القشرة الدماغية فقط مصاب بالاختلاجات الجزئية)، وهل الوعي محافظ عليه أو متأذي. يعرف الصرع epilepsyبأنه اضطراب يتألف من اختلاجات متكررة وغير محرضة بالرض، الحمى، النشبات الأخرى، قد يكون الصرع مجهول السبب أو كعرض لاضطراب مستبطن قابل للكشف. الحالة الصرعية هي حدوث الاختلاجات المديدةلـ30 دقيقة أو أكثر. يحدث في فترة الطفولة العديد من الاضطرابات الانتيابية اللاصرعية ويجب أن يتم تمييزها عن الاختلاجات الصرعية .

 

كيف يتم تشخيص الاختلاجات و التشنجات عند الاطفال ؟

إن وصف الحادثة هو أكثر قسم قيم من التقييم لأن الموجودات الفيزيائية نادرة وقد لا نتمكن من استنتاج أي شيء من الدراسات التشخيصية. استفسر حول حدوث النسمة، الحالة ما بعد الاختلاج، فقد السيطرة على المصرات، وأية حوادث مثيرة(الرض، الحمى، البكاء). احصل على القصة السريرية، بما في ذلك قصة الولادة والقصة التطورية. استفسر عن استخدام التداوي. في الأطفال الذين لديهم اضطراب اختلاجي معروف، اسأل بشكل خاص عن المطاوعة الدوائية. يجب ملاحظة الآفات العصبية الجلدية (بقع القهوة بحليب، بقع أوراق الدردار)أثناء الفحص الفيزيائي .و يؤكد تشخيص الاختلاج بتخطيط الدماغ و احيانا بتصوير الرنين المغناطيسي.

أي شخص يعاني من اختلاج غير بؤري وغير حروري يجرى له MRIو EEG في حال كان أصغر من عمر السنتين أو أكبر من عمر 18سنة. بالنسبة للأطفال بين عمري2و  18سنة، يجب إجراء EEG ولكن ليس بشكل عاجل. تستخدم المحاكمة السريرية عندئذ لتحديد الحاجة للــ MRI. في حال أظهر الــ EEG نموذج ذروة بؤرية، فيجب إجراء MRI أي شخص يعاني من اختلاج بؤري يجب أن يجرى له MRIو EEG. لا يستطب التقييم المخبري في حال الاختلاج اللابؤري المعزول مالم تقترح تبديات الاختلاج على أنه عرضي ناجم عن اضطراب مستبطن(رض، تجفاف).

 إن تقييم الاختلاج العرضي الحاد المتوقع يحدده التبدي السريري. يستطب التصوير العصبي (المفضل MRI)في حال كان لدى أي طفل اختلاجات جزئية (بؤرية). يستطب أيضا في حالات رض الرأس والتي تتلى بالاختلاج، وفي حال وجد الطفل غير واعي ومن غير الواضح فيما إذا كان الرض أو الاختلاج هو الذي سبب فقد الوعي.

إن الانماط المتعددة للاختلاجات والاضطرابات الاختلاجية(مثل الصرع) يتم تصنيفها بحسب مواصفاتها السريرية ومواصفات الــ EEG. العديد من هذه الاختلاجات يرافق تناذرات مستبطنة أو عوامل خطورة مثل اعتلال الدماغ بنقص الأكسجة- نقص التروية أو الشذوذات الولادية. يكون الــ EEG أثناء النوبة طبيعيا في 40% من المرضى المصابين بالصرع. تتحسن القيمة التشخيصية في حال القيام بإجراءات إثارة مثل فرط التهوية،التنبيه الصوتي، والنوم .

يوصى بالتصوير العصبي لاستبعاد الأورام .

 

ما هي أسباب الاختلاجات و التشنجات عند الاطفال ؟

أسباب الاختلاجات و التشنجات عند الاطفال هي :

 

1- الاختلاج الحراري :

هو الاختلاج لدى طفل بعمر 6أشهر وحتى 5سنوات بالترافق مع الحمى وبغياب خمج الجملة العصبية المركزية. تشمل المعايير الإضافية لتشخيص الاختلاج الحروري البسيط الطفل الذي لديه حالة عصبية سابقة طبيعية ولا يوجد تكرار للاختلاج أثناء المرض الحموي recurrence of the seizer during the febrile ilness  and no. قد تكون هناك قصة عائلية إيجابية للاختلاجات الحرورية. تعرف الاختلاجات الحرورية المعقدة complex febrile seizers بأنها نوب من الاختلاجات الموضعة أو المديدة (أكثر من 15دقيقة) أو أنها تحدث على شكل هجمات خفيفة أو متكررة خلال المرض الحموي .

في حال وجود الاختلاجات البؤرية، الفحص العصبي الشاذ، الاختلاجات المديدة يجب إجراء تقييم فوري وشامل لتحري وجود انتان الجملة العصبية المركزية. بالنسبة للاطفال الذين يعانون من اختلاجات بؤرية، فإن الــ EEG قد يكون مساعدا بشكل نوعي في تشخيص التهاب الدماغ بفيروس الحلأ البسيط. يجب إجراء CT لكل الأطفال الذين يعانون من الاختلاجات البؤرية .

إن الإرشادات الحالية توصي بمقاربة مبسطة للطفل الذي عانى من اختلاج حروري لأول مرة. بالرغم من أن أول اختلاج حروري قد يكون التظاهرة الأولى للاضطراب  الاختلاجي، فإن معظم الاختلاجات الحرورية البسيطة هي حوادث سليمة ويحتفظ بالدراسة الموسعة للأطفال الذين لديهم عوامل خطورة أخرى. في الأطفال الذين يعانون من اختلاجات حرورية بسيطة وبدون توقع التهاب السحايا، يجب أن يقتصر التقييم على تحديد المصدر المستبطن للحمى. لا يستطب التقييم المخبري الروتيني، التصوير العصبي، وإجراء EEG لحالة الاختلاج الحروري العادي البسيط.

 

2- التهاب السحايا :

يجب أخذ إجراء البزل القطني بعين الاعتبار بقوة في صغار الأطفال لأن العلامات السحائية في هذه المجموعة العمرية ليست مؤشرات يمكن الوثوق بها لالتهاب السحايا يجب أيضا إجراء البزل القطني بحذر لدى الأطفال الذين قد تلقوا مؤخرا صادات والتي يمكن أن تموه علامات وأعراض السحايا .

 

3- الاختلاج عند الرضع بعمر شهرين او اقل :

إن تقييم الرضيع الأصغر من عمر الشهرين والمصاب بالاختلاجات يجب أن يتضمن الأسباب التي تنفرد بها المجموعة العمرية لحديثي الولادة، مثل الامراض الاستقلابية، السمية،البنيوية، الإقفارية، الرضية، والأخماج : مثل امراض الاستقلاب و نقص السكر و نقص الكالسيوم و التهاب السحايا و تجرثم الدم.....

 

4- ضرب الرأس (تململ الرأس الليلي jactatio capitis nocturna) :

و هو ليس اختلاج و انما سلوك شائع للحركات المنتظمة للأمام والخلف( to- and-fro)للرأس والجسم. لا يملك الأطفال تذكرا لهذا السلوك، والذي يحدث بشكل نموذجي عند الذهاب للنوم .

 

8- الرمع العضلي الليلي :

و هو نوع من التشنجات مثل الحركات المباغتة للأطراف أثناء النوم. تعتبر هذه الحركات طبيعية في البشر من كل الأعمار وتحدث بشكل أساسي في المراحل الباكرة من النوم . التقييم غير ضروري.

9- الصرع الجزئي السليم :

في مرحلة الطفولة هو تصنيف للاضطرابات الاختلاجية البؤرية المجهولة السبب لدى الأطفال الذين لديهم موجودات طبيعية في الفحوصات العصبية ودراسات التصوير العصبي. تكون القصة العائلية غالبا إيجابية فيما يخص الصرع. إن الــ EEG ضروري للتشخيص ويبدي موجودات وصفية. يتظاهر هذا الاضطراب بشكل نموذجي كاختلاج قصير المدة يصيب نصف الوجه (التعمم نادر الحدوث)يوقظ الطفل من النوم. يشيع سيلان اللعاب، ويبقى الوعي مصانا. يبدي الــ EEG ذرى صدغية مركزية.قد لا يكون التصوير العصبي ضروريا في الحالات التي تتوافق بشكل واضح مع معايير هذا النمط .

 

10- نوب حبس النفس :

و هي ليست اختلاجات و يجب تفريقها عن الاختلاجات قبل الشروع في تقييم الاختلاجات. في نوب حبس النفس  يتوقف حبس التنفس في الشهيق. تحدث نوب حبس النفس المزرقة(إغماء الرضيع المزرق) عادة أثناء البكاء العائد للغضب أو لخيبة الأمل. يحدث عادة انقطاع نفس، زرقة، واتخاذ وضعية مع أو بدون الفقد القصير للوعي. تحدث نوب حبس النفس الشحوبية على شكل شحوبوفقد المقوية وتكرس هذه النوب بحادث مؤلم. قد تحدث الحركات الرمعية المقوية مع أي من نمطي النوب. تحدث نوب حبس النفس  بشكل نموذجي بين عمري 6-8 شهرا، بالرغم من أنها يمكن أن تشاهد حتى عمر الــ 6سنوات, يشفى الأطفال بسرعة من نوب حبس النفس وبدون عقابيل عصبية. لا يستطب أي تقييم تشخيصي .

11- الصرع من نوع الاختلاجات الجزئية :

و هي بسبب زيادة تفعيل عصبونات قسم ما من المخ. قد تشمل التظاهرات أعراضا جسمية حسية أو مستقلة، علامات حركية بؤرية، أو التلقائيات (الحركات نصف الهدفية). يبدي الــ EEG انفراغات بؤرية شبيهة بالصرعية، ويستطب التصوير العصبي عادة لاستبعاد الآفات التشريحية .

12- الرعاش :

الرضع المصابون بداء الرعاش قد يعانون من انقطاع النفس، والاستجابة الرعاشية المضخمة، والتيبس المعمم عند الاستيقاظ. قلة من الأطفال يمكن أن يستمروا  بالمعاناة من الاستجابة الرجفانية المضخمة مع التيبس والسقوط مدى الحياة .

13- إن هجمات الارتعاش Shudding أو القشعريرة shivering هي نوب قصيرة من عطف الرأس والعنق المفاجئ والذي يترافق مع تقلصات رجفانية دقيقة للعضلات. تشيع القصة العائلية للرجفان الأساسي .

14- تحدث في الشلل النصفي المتناوب في فترة الطفولة نوب من الخزل الشقي المتأرجح. قد ترافق الحركات اللاإرادية، الرأرأة، أو الاضطرابات المستقلة الهجمات. التشخيص سريري .

15- الدوار الانتيابي السليم :

يحدث غالبا لدى الدارجين. يعاني الأطفال من نوب قصيرة من الدوار المفاجئ، الرنح، والشحوب. يسقط الأطفال عادة على الأرض، ويرفضون الوقوف أو المشي، بالرغم من عدم حدوث فقد الوعي. تكون الرأرأة عادة واضحة. يكون التقييم العصبي عادة طبيعيا، باستثناء شذوذ الوظيفة الدهليزية والتي يمكن ملاحظتها عند إجراء اختبار الماء الحار .

16- التوحد و الاعاقة و العادة السرية عند الرضع :

إن الحركات الغير هادفة والمتكررة غالبا ما يظهرها المصابين بالتوحد أو المعاقين، خاصة في الأجواء ذات المستوى المنخفض من المؤثرات. قد يكون من الصعب تمييزها سريريا عن الفعالية الاختلاجية. و إن الاستمناء في صغار الأطفال قد يفسر خطأ في بعص الأحيان من قبل الأهل على أنه اختلاج .

17- الصرع :

تصيب الاختلاجات المعممة كلا من نصفي الكرتين المخيتين، وتسبب أعراضا ثنائية الجانب وتبدلات على الــ EEG. يتأذى الوعي في معظم أنماط الاختلاجات المعممة.الاستثناءات هي بعض الاختلاجات الرمعية العضلية وبفقد المقوية.

18- التشنج الطفلي :

إن إمالة الرأس الانتيابية، الصعر، والرأرأة تميز التشنج الطفلي. و إن التشنجات الطفلية هي الشكل الأكثر خطورة. ييدأ الطفل بالمعاناة من تقلصات سريعة"أثناء الغطس: انطواء ثم استقامة jackknifing" في العنق، الجذع، والأطراف والذي يتلى بتقلص توتري مستمر قصير. أكثر ما تشبع البداية بين عمري 4-7 أشهر، وتحدث التشنجات على الأغلب على شكل تجمعات. الموجودة الوصفية علة الــ EEG هي ارتفاع اللانظمية hypsarrhythmia. يكون الــ EEG ضروريا لتمييز التشنجات الطفلية عن الرمع العضلي السليم في مرحلة الطفولة، والذي هو عبارة عن حالة سليمة، والصراع الرمعي العضلي والذي يمكن أن يحدث كصرع بدئي سليم أو اضطراب شديد مع تردي عصبي مترقي .

19- هجمات النوم الانتيابي :

يتصف النوم الانتيابي بهجمات متكررة قصيرة من النوم . يترافق عادة مع الجمدة (الوهط المفاجئوالعائد لفقد التوتر العضلي) ويتحرض بالضحك، الهيجان، أو الرعاش .

20- نوب الذعر الليلي :

و هو ليس من التشنجات :الرعب الليلي هو الاستيقاظ الغير كامل والمفاجئمن مرحلة حركات العين الغير سريعة للنوم، ويحدث عادة بعد حوالي الساعتين من بدء النوم ، ويترافق مع البكاء  والصياح الذي لا يتعزى. معظم هؤلاء هم أطفال سن ما قبل المدرسة وأطفال سن المدرسة الأولى. يبدو الأطفال يقظين ولكن لا يتذكرون الحادثة مطلقا .

21- فرط التهوية :

وهو ليس تشنج و من النادر، أن تؤدي الفترات المطولة من فرط التهوية لفقد الوعي وتطور بعض الفعالية الاختلاجية .

 22- صرع الغياب :

يعتبر صرع الغياب اضطرابا اختلاجيا معمما يحدث كنوب حملقة أحيانا مع تلقائيات في الأطفال بين عمري 3-12سنة. يمكن لفرط التهوية أن يسبب غالبا الحادثة. يكون التشخيص يإيجاد معقدات الذروة-3هيرتز والموجة على الــ EEG ...الدكتور رضوان غزال - مصدر المعلومات :pediatric making decision 2011 - آخر تحديث 19/8/2017 

إعلان Advertisement