مريض فصام يرفض اخذ الدواء

معلومات الإستشارة
رقم الإستشارة : 6629
المرسل : Mahmed
البلد : تونس
التاريخ : 23-04-2020
مرات القراءة : 195
معلومات الطفل
اسم الطفل : Mahmed
تاريخ ولادته : 20 أكتوبر 1998
عمره : 21
جنسه : ذكر
محيط رأسه : ...
الوزن الحالي : ....
وزن الطفل عند الولادة : ...
طوله : 176
تغذيته : حليب صناعي
معلومات إضافية
تغذية إضافية : ...
سوابق هامة : ...
سوابق عائلية : ....

نص الإستشارة

السلام عليكم اخي مصاب بمرض الفصام منذ ست سنوات و المشكلة انه لا يريد العلاج الدوائي هل ممارسة الرياضة و الغذاء الصحي يعالجون المرض بدون رجوع المرض و هل زيادة هرمون الدوبامين متورط هناك دراسات تشير حول المرض ب هذا الهرمون

رد الطبيب

مريض فصام يرفض اخذ الدواء


السلام عليكم 

أنت لست وحدك في وضعك. عانت العديد من العائلات من رفض المريض النفسي تناول الدواء.

و الامر معقد أيضًا من وجهة نظر الحرية الاجتماعية والمدنية.

و لكن من حقك كشخص بالغ في إدارة حياة اخوك المريض ان تحاول مساعدته

مساعدة و اقناع مريض الفصام بتناول الدواء :


يمكنك محاولة إقناع أخوك للسماح لك بتحضير الدواء و مساعدته على تناوله

او الطلب منه دخول المستشفى بنفسه

و اذا كان هناك خطر على حياته او حياة الآخرين يمكنك الاتصال بخدمات حماية المرضى و / أو الشرطة عندما تشك في حدوث إساءة معاملة أو إهمال .

يمكنك الجلوس معه و محادثته بضرورة تناول الدواء

ونصحه بممارسة تقنيات الاسترخاء و الهدوء.

قد يكون الخيار الاخير هو وضع الدواء في طعامه اذا وافق طبيبه الخاص و لكن لن يكون الجميع مرتاحين لهذا النوع التصرف.

تحدث البداية النموذجية لمرض الفصام في سن الرشد (أوائل العشرينات) .

يمكن للأشخاص المعرضين للخطر القيام ببعض الأشياء لحماية أنفسهم

و يجب التشاور مع طبيب نفسي في أقرب وقت ممكن لمحاولة تجنب احتمال حدوث نوبة ذهانية كاملة.

بالطبع ، يعد اتباع أسلوب حياة صحي فكرة جيدة دائمًا (التمارين الرياضية و الطعام الصحي و النوم ، وما إلى ذلك) ، ولكن القيام بذلك لوحده لا يعالج و لا يقلل بالضرورة من خطر الإصابة بالفصام.

و احد فرضيات نشوء مرض الفصام هي زيادة الدوبامين في بعض مناطق الدماغ

و ارجو زيارة صفحة مرض الفصام هنا