ما هو سبب الصفنة عند الأطفال؟

معلومات الإستشارة
رقم الإستشارة : 10181
المرسل : هديل
البلد : سوريا
التاريخ : 6-09-2023
مرات القراءة : 1343
معلومات الطفل
اسم الطفل : أ
تاريخ ولادته : 25/12/2023
عمره : سبع اشهر
جنسه : ذكر
محيط رأسه : 42
الوزن الحالي : 8900
وزن الطفل عند الولادة : 3100
طوله : 70
تغذيته : حليب الأم
معلومات إضافية
تغذية إضافية : بلشت معو اكل من الشهر الخامس لكن اكلو الحالي جدا قليل كل وجبه معلقتين صغار ومابيرضى غيرن
سوابق هامة :
سوابق عائلية :

نص الإستشارة

بلشت لاحظ انوابني شوي بيصفن لكن مافي اقياء بعد الصفنه ومابيترك شي من ايدو اذا كان ماسك شي ومابيرفرفو ايديه ابدا بدي اعرف هل هالشي طبيعي او لا لانو قرأت انو الشرود بدل ع وجود صرع بدي اعرف ايمت بكون طبيعي وايمت لا

رد الطبيب

ما هو سبب الصفنة عند الأطفال؟


السلام عليكم

حسب وصفك للحالة يرجح أن الطفل طبيعي

وأعتقد ان سبب الصفنة او السرحان هو تطور الطفل وبدء تركيزه

والصفنة او السرحان او الشرود في حالة الصرع الصغير يحدث مرات كثيرة متكررة في اليوم الواحد وليس بشكل عابر 

ويمكن ارسال فيديو قصير للطفل في حالة الصفنة في حال تكررت مع الاستشارة القادمة

كما أن حالة صرع الغياب تحدث عادة بعمر أكبر (من 4 إلى 10 سنوات)

 اذا اعجبك الرد يرجى دعم الموقع و استمرارية الرد على الاستشارات وإخبار الاصدقاء في مجموعات الواتس والفيسبوك هنا

وبشكل عام:

نوبات التحديق عند الرضع والاطفال:


Milestones In Action : By Six Months | CDC

 إن عقل طفلك مكان مزدحم بكل ما يتعلمه كل يوم، وينمو خياله  بنفس السرعة التي ينمو بها. لا عجب أن بعض الأطفال "يبتعدون" ويحدقون في الفضاء من وقت لآخر.

اكثر الأطفال الطبيعيين يحدقون لثواني خلال التفكير و احلام اليقظة

على الرغم من أن معظم نوبات التحديق طبيعية تمامًا، إلا أنها قد تشير في بعض الأحيان إلى نوبة  صرع الغياب . تُعرف نوبات الصرع الغيابية، التي كانت تُعرف سابقًا باسم نوبات الصرع الصغير ("المرض البسيط")، بأنها تؤثر بشكل شائع على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و14 عامًا، ولكن يمكن أن يصاب بها الأطفال الأكبر سنًا وحتى البالغين في بعض الأحيان. 

وهي ناجمة عن شرارة مؤقتة من النشاط الكهربائي غير الطبيعي في الدماغ.

أثناء النوبة، سيتوقف الطفل عما يفعله ويحدق إلى الأمام. قد يظل ساكنًا أثناء الحدث، أو يصدر أصواتًا أثناء المضغ أو الضرب بفمه. قد ترفرف جفونها، وقد لا تستجيب للآخرين الذين يتحدثون إليها. ثم، بعد حوالي 15 ثانية، فجأة كما حدث، انتهت النوبة وعادت إلى وضعها الطبيعي.

النوبات الغيابية ليست خطيرة، ولكن تكرارها يمكن أن يؤثر على قدرة طفلك على التعلم والتركيز.

نوبات الغياب: ما يجب أن يعرفه الآباء


إذًا، كيف يمكنك التمييز بين التقسيم الطبيعي للمناطق أو أحلام اليقظة، وهذا الشكل الدقيق من الصرع؟ الأمر ليس سهلاً: من الصعب اكتشاف نوبات الغياب، ويعاني منها العديد من الأطفال لسنوات دون أن يلاحظها أحد.

"إذا لم يستجب طفلك أثناء نوبة التحديق عندما تفرقع أصابعك أو تنادي باسمه، فقد يكون من المناسب رؤية طبيب الأطفال الخاص بك، والذي يمكنه تقييم الطفل والإحالة إلى طبيب أعصاب الأطفال".

يمكن لطبيب أعصاب الأطفال إجراء مخطط كهربية الدماغ (EEG) لاختبار النشاط الكهربائي في دماغ الطفل. إذا أظهر هذا الاختبار (غير المؤلم) عدم انتظام، فقد يوصي طبيب الأعصاب بالعلاج، والذي يتكون عادةً من أدوية مضادة للنوبات.

"إن النوبات الغيابية خفيفة للغاية، ولكنها تستدعي العلاج من أجل سلامة الطفل ودعم التحصيل الأكاديمي". "Ethosuximide هو دواء يستخدم خصيصًا لنوبات الغياب، وهو يعمل بشكل جيد."

تغييرات نمط الحياة يمكن أن تساعد:


يمكن أن تساعد تغييرات نمط الحياة في تقليل تكرار النوبات. ومن المهم بشكل خاص أن يحصل الطفل على قسط وافر من النوم. يعد اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام أمرًا مهمًا جدًا لصحة الدماغ أيضًا. ترقب المزيد من "النوبات" عندما يكون طفلك متعبًا أو متوترًا.

العديد من الأطفال يتخلصون من نوبات الغياب من تلقاء أنفسهم. لذلك، من المحتمل أنه حتى لو تبين أن نوبات التحديق التي يعاني منها طفلك هي نوبات صرع غائبة، فمن المرجح أن يتركها وراءه دون أي مشاكل دائمة.

 اذا اعجبك الرد يرجى دعم الموقع و استمرارية الرد على الاستشارات وإخبار الاصدقاء في مجموعات الواتس والفيسبوك هنا