طفلي متعلق جدا ب التلفاز و الايباد

معلومات الإستشارة
رقم الإستشارة : 3222
المرسل : هديل
البلد : تركيا
التاريخ : 4-07-2017
مرات القراءة : 527
معلومات الطفل
اسم الطفل : ميار
تاريخ ولادته : 1.12.2011
عمره : 6
جنسه : ذكر
محيط رأسه : لا اعلم
الوزن الحالي : لا اعلم
وزن الطفل عند الولادة : 3.5
طوله : لا اعلم
تغذيته : حليب الأم
معلومات إضافية
تغذية إضافية : لا
سوابق هامة : لا
سوابق عائلية : لا
إعلان Advertisement

نص الإستشارة

طفلي عمره 6سنوات يعاني من مشكلة نطق يتكلم ولكن المحيطين به لا يفهمون منه شي لا يلفظ حروف .ك ر. ق مع علم انه لا يحب الخروج من منزل ولا المشاركه مع اخرين متعلق جدا ب تلفاز و ايباد ارجو مساعده لتحسين نطق و يتعلم مشاركه ولعب مع اطفال بعمره

صورة مرفقة
طفلي متعلق جدا ب التلفاز و الايباد
إعلان Advertisement

رد الطبيب

السلام عليكم اخت هديل

في عمر 6 سنوات المفروض ان يكون الطفل طليق اللسان و يتحدث يطريقة صحيحة 

و المطلوب هو ما يلي :

تحديد ساعة واحدة فقط للآيباد كل يوم 

تحديد ساعة أخرى للتلفزيون فقط كل يوم 

الحزم في هذا الموضوع و عدم التساهل 

لان ادمان الطفل على اللآيباد و التلفزيون خطير و يجعل الطفل غير اجتماعي و قليل النطق و الكلام 

يجب تشجيع الطفل على الخروج من المنزل الى الحديقة و امان عامة للعب الاطفال 

يجب مرافقة الطفل من قبل احد الوالدين خلال اللعب و اللعب معه

تشجيع الطفل على الدخول بنقاش مع من حوله مثل لعبة سؤال و جواب او الحزازير

تشجيع الطفل على شراء الكتب العادية و قصص الاطفال وقراءتها و مناقشة الطفل حول القصة 

قراءة القصص او القرآن بصوت عالي مرتفع يحسن من تمكن الطفل من اللفظ و النطق

اصطحاب الاهل للطفل في المناسبات و الزيارات الاجتماعية 

تخصيص وقت من قبل الاهالي للطفل للبقاء معه امر مهم جدا 

عدم استخدام هذه الاجهزة كثيرا من قبل الاهل 

الشرح للطفل ان هذه الاجهزة للضرورة و بعض الترفيه 

لان الطفل اذا شاهد من حوله يستخدم هذه الاجهزة فلن يقبل حرمانه من ذلك

و مخاطر ادمان الطفل على الآيباد و الآيفون و التلفزيون هي :


  1. يصبح الطفل غير اجتماعي و قليل الاصدقاء 

  2. يصبح الطفل سلبي و ملتقي للمعلومات و غير متفاعل معها 

  3. يصبح الطفل كثير الشرود و قليل الكلام 

  4. قد يسبب مشاكل بالنظر و آلام الرقبة و الظهر 

  5. خطورة على دماغ الطفل 


و ارجو زيارة صفحة تأثير الاجهزة الالكترونية على الطفل هنا