اضرار خافضات الحرارة على المدى البعيد

معلومات الإستشارة
رقم الإستشارة : 9238
المرسل : ام فهد
البلد : السعودية
التاريخ : 5-06-2022
مرات القراءة : 177
معلومات الطفل
اسم الطفل : فهد
تاريخ ولادته : ١٨/١١/٢٠١٥
عمره : ٧
جنسه : ذكر
محيط رأسه : لا اعلم
الوزن الحالي : لااعلم
وزن الطفل عند الولادة : ٢٧٠٠
طوله : لا اعلم
تغذيته : حليب الأم
معلومات إضافية
تغذية إضافية :
سوابق هامة :
سوابق عائلية :

نص الإستشارة

اضرار خافضات الحرارة على المدى البعيد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حضرة الدكتور الفاضل ، هل يوجد اضرار لاستخدام خافضات الحرارة على المدى البعيد على الطفل واقصد جميع انواع الخافضات باختلاف انواعها، نظرا لانه هذه الايام الفايروسات والسخونة ونزلات البرد والتهابات الحلق منتشرة بكثرة في المدارس ونلاحظ انه اطفالنا كل اسبوعين اصبحو يصابو بفايروس مختلف وسخونة ومجبرين لاستخدام الخافضات بالتناوب لمدة يومين هل هذا الشي له اضرار. عليهم مستقبلا لاقدر الله

رد الطبيب



اضرار خافضات الحرارة على المدى البعيد


السلام عليكم 

بشكل عام : يعتبر إعطاء خافضات الحرارة آمناً عند الاطفال بشرط أن تعطى بالجرعة المحددة و الفترة المحددة من قبل طبيب الاطفال

و خطر الحرارة العالية على الطفل أكثر بكثير من الآثار الجانبية البسيطة إن وجدت لخافضات الحرارة عندما تعطى لعدة أيام

و اضرار خافضات الحرارة على المدى البعيد تحدث في حال استخدامها بشكل مستمر فترة طويلة جداً : عدة أشهر او سنوات

و لا داعي لخافض الحرارة للحرارة البسيطة حوالي 38 درجة

و تعطى خافضات الحرارة للحرارة 38 و نصف و اكثر 

الآثار الجانبية لخافضات الحرارة : 


يمكن أن تسبب خافضات الحرارة ، عندما توجد في عقار الاسيتامينوفين وأدوية الزكام ، مجموعة متنوعة من الآثار الجانبية.

قد تسبب الحساسية مثل :

 بحة في الصوت ، وتورم ، وصعوبة في التنفس ، وخلايا النحل ، والحكة ، والطفح الجلدي.

تشمل أعراض جرعة زائدة من خافضات الحرارة اصفرار الجلد والعينين ، وأعراض تشبه أعراض الإنفلونزا ، وألم في الجزء العلوي الأيمن من المعدة ، ونعاس ، ونزيف غير طبيعي وكدمات ، وزيادة التعرق ، والقيء ، وفقدان الشهية ، والغثيان.

إذا واجهت أيًا من هذه الآثار الجانبية ، أو غيرها من الأعراض غير الطبيعية ، يجب عليك التحدث مع طبيبك على الفور

و الاستخدام الطويل غير المنضبط للمسكنات و خافضات الحرارة قد يؤذي الكبد و الكلى

تشير التقديرات إلى أن ثلث زيارات الأطفال لأخصائي الاطفال يمكن أن تُعزى إلى الحمى. 

غالبًا ما تؤدي الحمى عند الأطفال إلى زيارات طارئة غير مجدولة للطبيب ، ومكالمات هاتفية من الآباء إلى الأطباء للاستشارة ، وعلاج الحمى بمضادات الحمى التي لا تستلزم وصفة طبية. 

غالبًا ما يعطي الآباء لأطفالهم خافضات للحرارة ، حتى عندما يكون هناك حد أدنى من الحمى أو لا توجد حمى على الإطلاق ، وقد أظهرت الدراسات أن ما يصل إلى نصف الآباء لا يعطون الجرعة الصحيحة. 





يبدأ معظم الأطباء العلاج باستخدام خافضات الحرارة إذا كان الطفل يعاني من حمى تزيد عن 101 درجة فهرنهايت (38.3 درجة مئوية) ، أو إذا كان من الممكن تحسين مستوى راحة الطفل. 

بشكل عام ، لا تستمر الحمى عند الأطفال لفترة طويلة من الزمن ، فهي حميدة ويمكن أن تحمي و تفيد الطفل بالفعل. 

يجب تزويد الوالدين بمشورة شاملة ومناسبة فيما يتعلق بعلاج حمى أطفالهم باستخدام خافضات الحرارة. 

يعتقد معظم الأطباء أن الأطفال معرضون لخطر الآثار الضارة من الحمى عند درجات حرارة أعلى من 104 درجة فهرنهايت (40 درجة مئوية) ، ولكن لم يتم إثبات ذلك.

 لا يوجد دليل يشير إلى أن الأطفال الذين يعانون من ارتفاع في درجة الحرارة معرضون لخطر الإصابة بتلف في الدماغ أو آثار ضائرة أخرى. 





علاج الحرارة عند الأطفال :






يجب أن يهدف العلاج إلى تحسين مستوى راحة الطفل وتقييم المرض الخطير بدلاً من تقليل مخاطر الآثار الضارة الناجمة عن ارتفاع درجة الحرارة. 

يجب نصح الوالدين بمراقبة مستوى نشاط الطفل ، والبحث عن علامات المرض الخطير ، وتشجيع تناول السوائل لتسهيل الترطيب. 

يجب أن يكون تحسين راحة الطفل هو الهدف الأساسي لخفض درجة حرارة الجسم. 

يربط معظم الأطباء والأطباء الحمى الشديدة بوجود مرض مهم او خطير عند الطفل . 

ومع ذلك ، لا تشير الدلائل إلى أن خفض الحمى عند الأطفال يقلل من معدلات الإصابة بالأمراض أو الوفيات ، أو تكرار نوبات التشنج الحرارية .





أسِيتامينُوفين او باراسيتامول للحرارة :






يعتبر عقار الاسيتامينوفين بجرعة من 10 إلى 15 مجم لكل كيلوجرام كل أربع إلى ست ساعات لعلاج الحمى عند الأطفال آمنًا وفعالًا. 

تشير التقديرات إلى أن 80 في المائة من الأطفال سوف يعانون من انخفاض في درجة الحرارة خلال أول 30 إلى 60 دقيقة بعد تناول عقار الاسيتامينوفين. 

لم يكن هناك دليل ثابت على أن زيادة الجرعة الأولية أكثر مما سبق من عقار الاسيتامينوفين عن طريق الفم أو المستقيم يحسن الفعالية.





ايبوبروفين او ادفيل للحرارة : 






يعتبر الإيبوبروفين بجرعة 10 مجم لكل كيلوجرام كل ست إلى ثماني ساعات فعالاً مثل عقار الاسيتامينوفين ، وقد يكون له تأثير أطول في خفض درجة حرارة الجسم. 

لم تظهر الأدلة أي اختلافات في السلامة بين الأيبوبروفين والأسيتامينوفين لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر و 12 عامًا المصابين بالحمى. 

الأطفال المصابون بحمى شديدة والذين تزيد أعمارهم عن ست سنوات لا يستجيبون بشكل فعال لأي من الأدوية. 

قد تكون المحددات الأساسية لفعالية العلاج هي عمر الطفل ودرجة الحمى ، وليس الدواء المحدد المستخدم.





إعطاء بروفين و بنادول في نفس الوقت :






غالبًا ما يستخدم مزيج الباراسيتامول والإيبوبروفين لعلاج الحمى عند الأطفال. 

أظهرت الدراسات أن التغيرات في درجة الحرارة كانت متشابهة بالنسبة للمجموعات التي بدلت استخدام الأسيتامينوفين والإيبوبروفين مقارنة مع أولئك الذين استخدموا عقار الاسيتامينوفين أو الإيبوبروفين بمفرده. 

ومع ذلك ، بعد أربع ساعات أو أكثر من العلاج ، لوحظ انخفاض درجات الحرارة بشكل أكثر اتساقًا في حال إعطاء الدوائين معاً. 

لم يتم تحديد سلامة العلاج المركب وفعاليته في تحسين الراحة العامة. 

قد لا يفهم الآباء نظام الجرعات المتناوبة؛ لذلك ، هناك قلق متزايد بشأن إعطاء الجرعات غير الصحيحة والجرعات الزائدة. 

لا توجد أدلة كافية لإثبات أن العلاج بالدوائين فعال في تحسين مستوى الراحة العام للطفل. 





نصيحة :






يجب على إعطاء الجرعات المناسبة وفترات الجرعات من عقار الاسيتامينوفين والإيبوبروفين للأطفال المصابين بالحمى. 

من المهم أيضًا مساعدة الوالدين على فهم مسببات الحمى وتوضيح أن الحمى الخفيفة لن يكون لها آثار ضارة على الطفل السليم. 

يجب أن يكون الهدف من إعطاء عقار اسيتامينوفين وإيبوبروفين هو تحسين الراحة العامة للطفل ، وليس فقط لخفض درجة حرارة الجسم. 

يمكن أن يؤدي العلاج بدوائين للحرارة إلى جرعات غير صحيحة وتأثيرات ضارة لاحقة ، ويجب استخدامه بحذر. 

من المهم أن يقوم الأطباء بمراقبة علامات وأعراض المرض الخطير ، وتثقيف الوالدين حول الاستخدام الصحيح لمضادات الحرارة.

و ارجو زيارة صفحة تنزيل حرارة الطفل هنا