وضع الطفل في دار الرعاية و الايتام

وضع الطفل في دار الرعاية و الايتام

إعلان Advertisement

وضع الطفل في دار الرعاية و الايتام

 

  العناية بالطفل في دور الرعاية Foster Care 

لقد كان حوالي 500,000 طفل في الولايات المتحدة الأمريكية يعيشون في دور الرعاية المدعومة في الولايات عام 1995 . هناك نسبة متزايدة من الأطفال الصغار الذين يدخلون لدور الرعاية (نصفهم تقريباً أصغر من عمر 5 سنوات عند نقلهم ) ومن المجموعات الصغيرة . نجد لدى الأطفال الذين يدخلون لدور الرعاية معدلات مرتفعة من المشاكل الطبية , التطورية , ومشاكل الصحة العقلية . معظمهم يعاني من المشاكل السلوكية والانضباط . تقريباً ثلاثة أرباع هؤلاء الأطفال يتعرفون على أكثر من دار رعاية في الفترة الزمنية التي يوضعون فيها في نظام دور الرعاية .

ويمكن لتغيير النزلاء والمربيين أن يمزق أكثر شبكة الرعاية الهشة بالأصل , لأن الأطفال عادة يبدلون القائمين على رعايتهم الصحية مع كل تنقل.

 

 رعاية الطفل Child Careفي مراكز الرعاية

أدت التغيرات السكانية والاجتماعية العميقة لزيادة عدد الأطفال الذين يتلقون قسم من الرعاية من قبل شخص آخر غير الوالدين . يقصد برعاية الطفل تلك العناية التي تقدم له من قبل شخص آخر خارج الأسرة (الأسرة النواة ) أو في مكان منفصل عن منزل الطفل وتتضمن تلك الخدمات التي يطلق عليها تعابير عدة (تحمل المعنى نفسه Start,nursery school,sitting,day car ,preschool,early childhood programs ,Head baby  ) . وتشمل قائمة الخيارات الموضوعة أمام العائلات في هذ السياق:

 الرعاية في المنزل نفسه , رعاية الطفل ضمن أسرة , مركزية رعاية الأطفال , ويستخدم هذا الأسلوب للأطفال في كل الأعمار .

يعتمد تأثير رعاية الطفل على تطوره على عدد من العوامل المتداخلة والتي تتضمن :

ميزات الطفل ومكان الرعاية والأسرة .

 يمكن أن يكون للرعاية العالية الكفاءة تأثيراً واعداً على تطور القدرات العقلية والاجتماعية .

ولقد ترافقت رعاية الطفل عالية الكفاءة مع تدني في نسبة الكهول / الأطفال وحجم المجموعة الصغيرة تدريب الحاضنات في تطور الطفل .

و من المحددات الهامة الأخرى : ثبات الطاقم الذي يتولى المهمة وستمرارية أدائه . والمنهاج الملائم للمرحلة التطورية , وتوفر المكان الذي يؤمن الحماية الفيزيائية من المخاطر البيئية والنظافة والتصحاح والمكان المناسب لممارسة النشاطات والراحة .  .الدكتور رضوان غزال - مصدر المعلومات : كتاب نلسون طب الاطفال الطبعة 16 - آخر تحديث 4/7/2017.