وجه الطفل حديث الولادة

وجه الطفل حديث الولادة

إعلان Advertisement

وجه الطفل حديث الولادة

شكل الوجه عند الاطفال حديثي الولادة 

عين و انف و فم الطفل المولود حديثاً 


عند فحص الطفل المولود يجب فحص المظهر العام مع التركيز على مواقع التشوه مثل الطيات فوق المأق، المسافة الواسعة بين العينين، صغر المقلة، الثرملة الطويلة (الثرملة: هي الانخفاض في الشفة العليا)، الارتكاز الواطئ للأذنين، حيث أن كل هذه التشوهات تترافق مع متلازمات خلقية، وقد يكون الوجه غير متناظر بسبب شلل العصب السابع، أو بسبب نقص تصنع العضلة الخافضة لزاوية الفم، أو بسبب وضعية غير طبيعية للجنين ، وعندما يُحْجَز الفك السفلي بالكتف أو الطرف، لفترة داخل الرحم، فإن الفك العلوي ينحرف بشدة عن الخط المتوسط، ويدل الشلل الوجهي المتناظر على غياب أو نقص تصنع نواة العصب السابع (متلازمة موبيوس).

قد تشاهد حبوب بيضاء على انف و وجه الطفل تسمى الدخنية و هي طبيعية و تزول لوحدها خلال ايام

و فد تشاهد بقع حمراء بشكل لطخ كبيرة تسمى الحمامى السمية و هي طبيعية مؤقتة و تزول لوحدها خلا لايام

و قد تظهر حبوبحب الشباب عند الموليد و هي طبيعية و تزول لوحدها خلال اسابيع  إلا إذا استمرت لأشهر فيجب مراجعة طبيب الاطفال 

عيون الطفل حديث الولادة:

غالباً ما تفتح العينين عفوياً عند الرضيع عند تقليبه بلطف للأمام والخلف، وكنتيجة لمنعكسات التيه والعنق، فإن هذه المناورة أكثر نجاحاً في تقصي العيون من إجبار الرضيع على فتح أجفانه لوحدها، إن نزوف الملتحمة والشبكية عادة ما تكون حالة سليمة، وتظهر منعكسات الحدقة بعد الأسبوع 28-30 من الحمل، ويجب تقصي القزحية للبحث عن حالات تثلم القزحية أو تغاير ألوان القزحية،  إن وجود قرنية بقطر أكبر من 1سم عند تمام الحمل يدل على زرق ولادي ويتطلب استشارة عينية مستعجلة، وجود منعكسات حمراء ثنائية الجانب يدل على عدم وجود ساد أو أي آفة داخل المقلة ، أما الحدقة البيضاء Leukokrias (المنعكس الحدقي الأبيض) فإنه يدل على ساد، أو ورم، أو التهاب الشبكية والمشيمية، أو اعتلال الشبكية عند الخدج، أو فرط تصنع الخلط الزجاجي البدئي المستمر، وهي تتطلب  استشارة عينية مستعجلة.      

 

أذن الطفل حديث الولادة:

أحياناً يمكن مشاهدة تشوهات في صيوان الأذن، وهناك حالات عديدة من تشوهات وجود الزنمات الجلدية ما حول الصيوانية، أحادية أو ثنائية الجانب، وإذا كانت هذه الزنمات معنقة، فيمكن ربطها بشدة من قاعدتها ثم يحدث تنخر جاف فيها ثم تسقط لوحدها، وعند الفحص الأذني يمكن مشاهدة غشاء الطبل وبسهولة من خلال القناة السمعية الخارجية التي تكون قصيرة ومستقيمة ويظهر عادة غشاء الطبل بلون رمادي باهت.


أنف الطفل حديث الولاة :

قد ينسد الأنف جزئياً بتراكم المخاط في فتحتي المنخرين الضيقتين، ويجب أن يكون المنخران متناظرين ومفتوحين، وقد ينخلع الغضروف الأنفي من مكانه على ثلمة الميكعة مما يؤدي إلى مظهر منخرين غير متناظرين.

 

فم الطفل المولود : 

نادراً ما تظهر أسنان باكرة في الفم الطبيعي، وعند وجود أسنان عند الولادة أو في مرحلة الطفولة وإذا كانت هذه الأسنان متوضعة في مكان شق التوضع السفلي أو إذا كان توضعها شاذ، فإنها تسقط قبل ظهور الأسنان اللبنية (غير الدائمة)، وبشكل معاكس فقد تشاهد هذه الأسنان في متلازمة Ellis-Van Creveld، أو متلازمة Hallermann-streiff، أو متلازمات أخرى، وإن قلع هذه الأسنان غير ضروري عادة، والظهور الباكر للأسنان اللبنية هي حالة غير شائعة أبداً، ويجب فحص الحنك اللين والصلب للبحث عن شقوق تامة أو شقوق تحت المخاطية، ويمكن ملاحظة خيال إذا كان قوس الحنك مرتفع بشدة أو في حالة انشقاق اللهاة. قد تتراكم خلايا ظهارية جديدة على الحنك الصلب في كلا الاتجاهين حول الرفاية الحنكية وتسمى هذه التجمعات بلآلئ إبشتاين، ويمكن أيضاً أن نشاهد كيسات احتباسية على اللثة تأخذ نفس المظهر السابق، وكلتا الحالتين تختفيان عفوياً خلال أسابيع عديدة من الولادة، وقد تشاهد تجمعات من الجريبات الصفراء أو البيضاء الصغيرة، أو قرحات على قاعدة حمامية وذلك على الأعمدة الأمامية للوزتين، وهي غالباً ما تظهر في اليوم الثاني أو الثالث بعد الولادة ولسبب مجهول فإنها تشفى بدون علاج خلال 2-4 أيام.

عند الرضع لا يوجد إلعاب فعال، ويبدو اللسان كبير الحجم نسبياً، أما لجام اللسان فقد يكون قصيراً لكنه نادراً ما يحتاج لتحرير جراحي، أحياناً يشكل الغشاء المخاطي تحت اللسان طية واضحة. أما الخدود فتكون ممتلئة من كلا الجهتين الشدقية والخارجية للخد، وذلك بسبب تراكم الشحم مشكلاً وسادة المص، وإن هذه الوسادة بالإضافة للترابيق الشفوية على الشفة العلوية (ثفن المص) تختفيان عند توقف الطفل عن الرضاعة، وإن وجود كتلة شدقية بحجم الكُلَّة تنتج عادة عن تنخر شحمي سليم مجهول السبب.

 

حلق الاطفال حديث الولادة :

تصعب مشاهدته عند الوليد بسبب هبوط قوس الحنك، لكن يجب تقصيّه وبكل وضوح لأنه ممكن بسهولة إغفال وجود شقوق باللهاة أو بالحنك الخلفي، أما اللوزتين فتكونان صغيرتا الحجم. الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net -  آخر تحديث 12/07/2018 - المصدر : نلسون طب الاطفال 2016

 

إعلان Advertisement