مراقبة علاج الدرن و السل
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

مراقبة علاج الدرن و السل

إعلان Advertisement

مراقبة علاج الدرن

تقييم  علاج السل

تحاليل مراقبة علاج الدرن لدى الأطفال والمراهقين

 

إن المراقبة الشهرية الحذرة للاستجابات السريرية في نظام المراقبة المباشرة للعلاج Directly Observed Therapy الـــDOTعبارة عن جزء مكمل لكل زيارة لأجل إعطاء الدواء.

و مبدأ نظام المراقبة المباشرة لعلاج الدرن هو ان يقوم المشرف الصحي على العلاج بمشاهدة و توثيق تناول المريض لجرعة الدواء من بدء العلاج و حتى الانتهاء منه (يقوم المريض باستلام الجرعة و تناولها مباشرة في مركز توزيع الدواء امام المراقب الصحي ).

 

المرضى المصابين بالتدرن الرئوي يجب أن تجرى لهم صورة شعاعية للصدر كل 2-3 أشهر خلال المعالجة وذلك لتقييم الاستجابة.

حتى مع أنظمة الستة أشهر الناجحة فإن اعتلال العقد اللمفاوية النقيرية في الصدر قد يتطلب فترة أكثر من 2-3 سنوات حتى يحصل التراجع الشعاعي، والصورة الشعاعية الطبيعية ليست مقياسا ضروريا لإيقاف المعالجة.

متابعة صورة الصدر بعد انتهاء المعالجة الناجحة ليست ضرورية عادة ما لم يحدث تدهور سريري.

بالرغم من أن الخطوط الرئيسية لا يمكن وضعها لكل حالة فإن العوامل التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند وضع مدة زمنية لإكمال العلاج تضم ما يلي:

1- مدة انقطاع العلاج.

2- الزمن الذي حدث فيه الانقطاع أثناء العلاج (مبكر أو متأخر).

3- الوضع السريري والشعاعي والجرثومي للمريض قبل و أثناء وبعد إيقاف العلاج : ينصح باستشارة الاختصاصي بهذا الأمر.

الآثار الجانبية للعلاج بالإيزونيازيد بالنسبة للرضع : ينصح باستشارة الاختصاصي بهذا الأمر.

الآثار الجانبية للعلاج بالإيزونيازيد بالنسبة للرضع والأطفال والمراهقين السليمين فيما عدا ذلك بما فيها التهاب الكبد الشديد نادرة الحدوث.

 

تحليل خمائر و انزيمات الكبد خلال علاج الدرن و السل :

لا يوصى بشكل روتيني بمعايرة الأمينوترانسفيراز.

على كل إن التراكيز المصلية لهذه الخمائر لدى الأطفال المصابين بتدرن شديد وخاصة التهاب السحايا الدرني يجب أن تراقب بشكل شهري خلال أول عدة أشهر من المعالجة.

 

يجرى تحليل خمائر و انزيمات الكبد خلال علاج الدرن و السل في الحالات التالية :

1- مرض الكبد المرافق أو الحديث .

2- جرعة يومية عالية من الإيزونيازيد (أكثر من10ملغ/كغ/يوم) بالمشاركة مع الريفامبين أو الربيرازيناميد أو كلاهما.

3-أثناء الحمل أو أول ستة أسابيع بعد الولادة.

4- وجود دليل سريري على الآثار السمية الكبدية.

5- مرض السبيل الكبدي الصفراوي لأسباب أخرى.

6- الاستخدام المرافق لأدوية أخرى سامة كبديا وخاصة مضادات الاختلاج.

 

في معظم الحالات الأخرى فإن التقييم السريري الشهري لمدة ثلاثة أشهر والمتبوع بالتقييم كل 1-3 أشهر لمراقبة علامات أو أعراض التهاب الكبد والآثار العكسية الأخرى للمعالجة الدوائية بدون المراقبة الروتينية الأمينوترانسفير تعتبر نظاما مناسبا للمتابعة.

في كل الحالات فإن الصلة بين الطبيب والمريض يجب أن تكون منتظمة وذلك لتقدير الالتزام بالدواء والفعالية والآثار السمية للأدوية.

 

اعطاء التطعيمات و اللقاحات لمريض يتلقى علاج الدرن والسل :

يمكن للمرضى الذين يتلقون علاجا للتدرن تلقي لقاح الحصبة ولقاحات الفيروسات الحية ما لم يكونوا قد تلقوا جرعات عالية من الستيروئيدات القشرية (الكروتيزون ) أو أنهم مرضى بشدة أو لديهم مضادات استطباب خاصة من التمنيع بلقاح ما..الدكتور رضوان غزال MD, FAAP - مصدر المعلومات : AAP- Red Book - آخر تحديث - 22.04.2019 

إعلان Advertisement