مراحل نمو و تطور الطفل من 6 إلى 12 سنة

مراحل نمو و تطور الطفل من 6 إلى 12 سنة

مراحل نمو و تطور الطفل من 6 إلى 12 سنة

التطور و النمو عند الأطفال من 6 إلى 12 سنة

نمو و تطور الطفل في سنوات المدرسة الأولى

Child development inEarly School Years

زيادة الوزن و الطول و النمو  الجسدي عند الطفل من 6 إلى 12 سنة

التطور العاطفي و الاجتماعي و اللغة و الذكاء عند الأطفال من 6 إلى 12 سنة

 

يواجه الأطفال خلال سنوات الطفولة المتوسطة (6-12 ) سنة تحديات جديدة . إن القدرة المعرفية على التفكير بعوامل متعددة بنفس الوقت تمنح الطفل في سن المدرسة القدرة على تقييم النفس وتقدير تقييمات الآخرين له , وبناءً على ذلك يصبح احترام الذات قضية رئيسية . يصبح الطفل في سن المدرسة محكوماً بقدرته على تحصيل نتائج قيمة اجتماعياً , مثل الواجبات المنزلية , يتطلب التطور السليم ازدياد الانفصال عن الوالدين والقدرة على إيجاد القبول ضمن مجموعة القرناء والتعامل مع التحديات في العالم المحيط .

زيادة الوزن والطول و النمو  الجسدي عند الطفل من 6 إلى 12 سنة  :  

يتراوح النمو وسطياً خلال هذه الفترة بين 3 و 3.5 كغ / (7 ليتر ) , و6 سم (2.5 إنشاً / بالسنة . يحدث النمو بشكل غير مستمر على شكل قفزات غير منتظمة تستمر .

بمعدل 8 أسابيع , من 3-6 مرات بالسنة . يزداد محيط الرأس فقط 2-3 سم خلال كل هذه الفترة . مما يعكس تباطؤ نمو الدماغ واكتمال نمو النخاعين بعمر السبع سنوات تميل بنية الجسم للبقاء ثابتة نسبياً خلال هذه الفترة . يحدث نمو أسفل وأوسط الوجه ببطء . يعد سقوط الأسنان اللبنية مؤشراً هاماً على النضج , ويبدأ بعمر الست سنوات تقريباً بعد بزوغ الأرحاء الأولى ,ويستعاض عنها بالأسنان الدائمة بمعدل 4 أسنان بالسنة . تتضخم الأنسجة اللمفاوية في هذه الفترة , والتي غالباً ما تزيد معدل الإصابة بالتهاب اللوزتين والناميات , والتي غالباً ما تحتاج للعلاج الجراحي . تزداد باضطراد قوة العضلات , والتوافق الحركي والتحمل , وكذلك القدرة على أداء حركات معقدة النمط مثل الرقص والعزف على البيانو . تبقى الأعضاء الجنسية غير ناضجة . من الناحية الجسدية , ولكن الاهتمام بالفروق بين الجنسين والسلوك الجنسي يبقى قائماً لدوى العديد من الأطفال ويزداد باضطراد حتى البلوغ . يشيع الاستمناء الفردي إن لم يكن شاملاً لجميع الأطفال .

يتضمن مفهوم الطبيعي عند أطفال سن المدرسة مجالاً واسعاً من حيث المقاسات الجسدية والأشكال والقدرات .يتباين شعور الأطفال حول خصائصهم الجسدية حسب  الأهمية من الفخر إلى الخجل إلى عدم اكتراث واضح . يقدم الفحص الجسدي الروتيني فرصة لاكتشاف الاهتمامات وتبديد المخاوف . تخشى الفتيات (بشكل خاص ) من  زيادة الوزن ويشترك العديد منهن في حميات غذائية غير سليمة لتحقيق نموذج رشيق في مخيلتهن غير طبيعي في الحقيقة . يترافق قصر القامة خاصة لدى الصبيان بنقص الإنجازات الثقافية وارتفاع خطر المشاكل السلوكية . يثير مظهر جسم الطفل مشاعر مضطربة لدى الوالدين , وتعيق هذه المشاعر عادة جهود الأبوين لتعزيز التطور الجسدي لأطفالهم دون بتر شعورهم بتقدير الذات من جهة تشجيع الشعور بالنقص من جهة أخرى. يستطيع أطباء الأطفال مساعدة الأهل في التمييز بين المخاطر الصحية الحقيقية والاختلافات الفردية الواجب القبول بها .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

تطور اللغة و المعرفة والذكاء عند الطفل من 6 إلى 12 سنة  :  

يستعيض الأطفال في سن المدرسة عن التفكير بالسحر و المتمحور حول بالذات , والمعرفة المعتمدة على الإدراك , بالقبول المتزايد للقواعد التي تعتمد على الظواهر التي يمكن ملاحظتها , والعوامل ذات الإبعاد ووجهات النظر المتعددة , واعتمدوا في تفسير مفاهيهم على النطريات المنطقية حول القوانين الفيزيائية . يتطلب التفوق في المرحلة الابتدائية عدداً كبيراً من العمليات الإدراكية والمعرفية واللغوية والتي تعمل كلها بشكل فعال . ويؤثر كلاً من الانتباه واللغة الاستقبالية في الآخر كما هي حال كل مظاهر التعلم الأخرى . تخصص السنتان الأوليتان من المدرسة الابتدائية لاكتساب الأساسيات في القراءة , والكتابة ,والمهارات الحسابية الأساسية . تتطلب مرحلة الصف الثالث أو الرابع استخدام هذه الأساسيات في تعلم مواد أعقد فأعقد . يزداد حجم العمل بازدياد تعقيده . ولا يمكن للأطفال أن يحققوا هذه المتطلبات إلا إذا اتقنوا المهارات الأساسية إلى درجة أنها أتوماتيكية . تتداخل القدرات المعرفية مع عدد كبير من المواقف والعوامل لتحديد أداء الطفل صفه الدراسي . تتضمن لائحة هذه العوامل الحماس لإرضاء الكبار , التعاون , التنافس , الاستعداد للعمل لقاء مكافأة ينالها لاحقاً , الثقة بقدراته الذاتية , القدرة على المخاطرة حين يكون النجاح غير مضمون , تمتد فعاليات الأطفال الفكرية في أنشطة خارج الصف ويبدأ ذلك في الصف الثالث أو الرابع , حيث يستمتع الأطفال بشكل متزايد بالألعاب الحاوية خططاً أو اللعب بالكلمات (تروية المعاني بغرض الإهانة ) , وهي تمارين تنمي المهارات اللغوية والمعرفية .

يستطيع الأطفال في المرحلة المعرفية للعمليات المنطقية الواقعية تفهم الشروح البسيطة عن الرض والمعالجات الضرورية , رغم أنهم قد يعودون للتفكير قبل المنطقي تحت تأثير الشدة (كما يمكن أن يفعل البالغون ) . رغم أنهم قد يعودون للتفكير قبل المنطقي تحت تأثير الشدة (كما يمكن أن يفعل البالغون ) . تعتبر مشاكل السلوك التعليمية و المدرسية , مثل الحمى , أعراضاً تستدعي التشخيص ,ومن بين الأسباب المحتملة الكثيرة هناك : القصور في الوظائف اللغوية , أو الإدراكية أو المعرفية الخاصة ) العجز الخاص بالتعلم ) , والتأخر الاستعرافي الشامل (الخلف العقلي ) , نقص الانتباه البدئي , نقص الانتباه الثانوي التالي للانشغال العاطفي , الاكتئاب , القلق , أو أي مرض مزمن , تعتمد المقاربات العلاجية على المشاكل المستبطنة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

التطور العاطفي والاجتماعي عند الطفل من 6 إلى 12 سنة  :  

يتقدم التطور العاطفي والاجتماعي في ثلاثة محاور هي : المنزل , المدرسة , الجوار . من بين هذه المجاور يبقى المنزل المؤثر الأكبر . يتوافق بدء المدرسة مع زيادة انفصال الطفل عن العائلة وازدياد أهمية العلاقات مع المعلم والأصدقاء القرناء . يجب التشجيع على الانسجام . بعض الأطفال ينخرطون بسهولة في الحياة الاجتماعية و يستخدمون بالنجاح الاجتماعي السهل , أولئك الذين تكيفوا مع النماذج الفردية أو كانت لديهم فروقات واضحة فإنهم يوصفون بأنهم (غريبو الطباع ) . في محور الجوار, فهناك مخاطر حقيقية تحيط بالطفل مثل الشوارع المزدحمة , رفاق السوء , الشعور العام بالغربة لدى أطفال سن المدرسة .

و يحتاج الأطفال للدعم الغير مشروط مع الاحتياجات الحقيقية لأنهم يخرجون إلى عالم مخيف غالباً . وبالنسبة للأطفال الذين يبدون صعوبة غير طبيعية في الانفصال عن  والديهم ومواجهة تحديات المدرسة والجوار قد يكون هذا كرة فعل لصعوبة سماح أهلهم لهم بالخروج . يجب أن يكون أطباء الأطفال منتبهين إلى وظائف الأطفال في جميع المجالات (البيت , المدرسة , والجوار ) وأن ينظروا بعين الاعتبار إلى كيفية دعم كل من تلك البيئات أو إضعافها لقدرة الطفل على التكيف والنمو .. مصدر المعلومات : كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16 . ...الدكتور رضوان غزال MD, FAAP-جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 19/12/2016