مخاطر و اضرار الادوية على الطفل الخديج
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

مخاطر و اضرار الادوية على الطفل الخديج

إعلان Advertisement

 

مخاطر و اضرار الادوية عند الطفل الخديج

عدم نضج استقلاب الدواء لدى الاطفال الخدج

تكون التصفية الكلوية لأغلب المواد المطروحة في البول منخفضة عند الولدان، ويكون هذا الإنخفاض أشد عند الخدج. ولذلك قد يكون من الواجب تحديد الفواصل بين جرعات الأدوية التي تطرح بشكل رئيسي بواسطة الكلية. فعلى سبيل المثال يمكن المحافظة على مستويات عالية بشكل مَرَضي من البنسلين والجنتاميسين والكاناميسين بجرعات تُعطى بفواصل 12 ساعة. الأدوية التي يتم نزع سميتها في الكبد أو التي تتطلب ربطاً كيماوياً قبل اطراحها الكلوي يجب أن تعطى أيضاً بحذر وبجرعات أقل من الإعتيادي. وعندما يكون ممكناً فإنه يجب الحصول على المستويات الدموية للأدوية التي تحمل تأثيراً سمياً كامناً، خاصة عند وجود خلل بوظيفة الكبد أو الكلية. ويجب أن تكون القرارات حول الصاد المختار والجرعة وطريق الإعطاء معتمدة على حالة كل طفل إذ أن ذلك أفضل من الإعطاء الروتيني بسبب المخاطر التالية:

(1) تطور أخماج بعوامل ممرضة مقاومة للصادات.

(2) تثبط أو تخرب الجراثيم المعوية التي تقوم بصنع كميات هامة من الفيتامينات الأساسية (الفيتامين K والثيامين).

(3) التدخل المؤذي في العمليات الاستقلابية الهامة. إن العديد من الأدوية السليمة بشكل واضح عند الكهول بناء على دراسات سمية قد تكون مؤذية للوليد، خاصة الولدان الخدج.

 لقد أثبتت سمية الأكسجين وعدد من الأدوية عند الولدان الخدج وبالجرعات والكميات غير المؤذية للولدان بتمام الحمل ولذلك فإن تطبيق أي دواء وخاصة بجرعات كبيرة دون اختبارات دوائية عند الخدج يجب أن يتم بحذر وبعد الموازنة بين المخاطر والفوائد.

 

العقابيل عند الولدان ناقصي وزن الولادة.

العاجلة Immediate الآجلة Late
نقص الأكسجة، الإقفار تخلف عقلي،شلل مزدوج تشنجي، صغر الرأس، نوب اختلاجية، أداء مدرسي سيء
النزف داخل البطينات تخلف عقلي، تشنج، نوب اختلاجية، استسقاء الرأس

 الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net -  آخر تحديث 29/07/2018 - المصدر : نلسون طب الاطفال 2016

إعلان Advertisement