ما علاج التهاب اللوز عند الاطفال
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

ما علاج التهاب اللوز عند الاطفال

إعلان Advertisement

التهاب حلق و لوزات الطفل

التهاب البلعوم و اللوزات

ينجم التهاب البلعوم واللوزات عن الفيروسات أو الجراثيم , وأخطرها الجراثيم العقدية التي قد تؤدي إلى مشاكل خطيرةٍ إذا لم تعالج بشكلٍ جيد . ويترافق التهاب البلعوم واللوزات معاً في معظم الأحيان , ويصيب الأطفال , وخاصةً بعمر ثلاث سنواتٍ فما فوق .

ويتظاهر المرض على شكل ألمٍ في البلعوم , وصعوبةٍ في البلع , وصداعٍ ووهنٍ عامٍ وارتفاعٍ في درجة الحرارة وضخامةٍ في العقد اللمفاوية الرقبية والعقد تحت الفك مع نقصٍ في الشهية , وقد يترافق أحياناً مع طفحٍ جلدي , وتسمى الحالة عندها بالحمى القرمزية .

ويستمر ارتفاع الحرارة عادةً مدة 24 – 48 ساعةً وقد تترافق مع قشعريرةٍ , كما يمكن أن يصاب الطفل بالغثيان والألم البطني والإقياء .

ويبدو البلعوم بالفحص السريري محمراً واللوزتان محمرتين ومتضخمتين , وقد تظهر عليها بقعٌ بيضاء قيحيةٌ , وتبدو العقد اللمفية الرقبية متضخمةً ومؤلمةً عند الجس .

وتتشابه الأعراض بين التهاب البلعوم واللوزات عند الإصابة بالفيروسات أو الجراثيم بما فيها العقيدات , ويمكن التفريق بينهما باختبارٍ بسيطٍ , يجري في العيادة عادةً يدعى اختبار مسحة العقديات . ويتطلب الأمر في بعض الحالات أخذ مسحةٍ من البلعوم وإجراء الزرع لتحديد نوع الجرثوم بشكلٍ دقيق , واختيار العلاج المناسب له .

وقد تصاب اللوزتان بالتهابٍ مزمنٍ يترافق مع رائحة نفسٍ كريهةٍ وألمٍ عند البلع وضخامة فيهما وتنفس من الفم .

ويجب أن يتذكر الأهل أن ليس كل ألمٍ في البلعوم هو التهابٌ في اللوزات , بل إن كثيراً من الأمراض الأخرى قد تسبب ألماً في البلعوم , كالرشح والأنفلونزا .

ويمكن أن يصاب الطفل بالتهاب اللوزات ثلاث إلى أربع مراتٍ في السنة , ولا حاجة لاستئصالها إذا تكرر الالتهاب ضمن هذا المعدل , وكان حجم اللوزات طبيعياً. و يصبح استئصال اللوزات ضرورياً إذا تكرر الالتهاب لأكثر من سبع مراتٍ في السنة . أو إذا كان حجم اللوزات ضخماً جداً, إلى الحد الذي يسبب معه صعوبةً في التنفس عند الطفل أثناء النوم مع نوب من توقف التنفس لديه .

وأهم المشكلات التي يسببها التهاب اللوزات غير المعالج أو المعالج لزمنٍ قصيرٍ حدوث الحمى الرثوية , أو حدوث إصابةٍ خطيرةٍ في دسامات القلب , أو التهاب الكلية .

 

علاج التهاب البلعوم واللوزات

- إعطاء الطفل خافضات الحرارة لتخفيف الألم , مع تجنب استخدام الأسبرين .
- الغرغرة بالماء الدافئ مع القليل من الملح لتخفيف الألم .
- الإكثار من تناول السوائل اللطيفة الباردة , لأنها أقل إحداثاً للألم عند البلع .
- إعطاء المضادات الحيوية وفق إرشادات الطبيب .
 - يعالج التهاب اللوزات بالمضادات الحيوية , وأفضلها البنسلين الذي ينبغي أن يعطى لمدة عشرة أيامٍ كاملةٍ , مع التأكيد على أن علاج التهاب اللوزات لعشرة أيامٍ يزيل خطر حدوث الحمى الرثوية وتأثر القلب بعد الالتهاب .
 - الراحة في الفراش .

 

متى يجب إستئصال اللوزتين جراحياً؟

تستأصل اللوز في احدى الحالات التالية :

- ضخامة اللوزات الشديدة و الشخير و صعوبة التنفس.
- تكرار الخراج حول اللوزة .
 - التهاب العقد اللمفية الرقبية القيحي المتكرر .الدكتور رضوان غزال - مصدر المعلومات : وزارة الصحة - سوريا- آخر تحديث : 31/5/2017.

إعلان Advertisement