قمل الاطفال

قمل الاطفال

إعلان Advertisement

قمل الرأس

 

قمال الرأس لدى الطفل

Pediculosis Capitis

القمل عند الاطفال

(head lice)

 

ما هي أسباب قمل الرأس ؟

 قملة الرأس البشري; كلا من الحوراء والقملة البالغة تتغذيان على الدم البشري; كلا من الحوراء والقملة البالغة تتغذيان على الدم البشري.

 

ما هي أعراض قمل الرأس ؟

 إن الحكاك هو أشيع عرض لقمال الرأس ولكن العديد من الأطفال لا عرضيين; يمكن إيجاد القملة البالغة أو البيوض(الصئبان) في الشعر، عادة خلف الأذنين وقرب نقرة الرقبة; يمكن أن تحدث السحجات والتقشرات المسببة بالخمج الجرثومي الثانوي وغالبا تترافق مع اعتلال عقد لمفاوية ناحية; في المناخات الحارة تضع قملات الرأس بيوضها على ساق الشعر على بعد3-4ملم عن الفروة; وبما أن الشعر ينمو بمعدل 1سم شهريا، فإن مدة الانحشار يمكن أن تقدر ببعد الصئبان عن الفروة .

 

كيف تحدث العدوى في قمل الرأس ؟

 يشيع الانحشار بقمال الرأس لدى الأطفال الذين يرتادون دور الرعاية وفي أطفال سن المدرسة في الولايات المتحدة; إن قمال الرأس ليس وصمة للنظافة السيئة، كل الطبقات الاقتصادية الاجتماعية مصابة، إن الانحشار بقمال الرأس أقل في الأمريكيين الأفارقة مقارنة مع العروق الأخرى; إن قمال الرأس لا يتأثر بطول الشعر أو تكرار الغسل بالشامبو أو التمشيط; إن قمال الرأس ليس خطرا صحيا لأنها ليست مسؤولة عن نشر أي مرض; يحدث الانتقال بالتماس المباشر مع شعر الأشخاص المصابين وبشكل أقل شيوعا بالتماس مع حاجاتهم الشخصية، مثل الأمشاط وفراشي الشعر والقبعات; يمكن لقملات الرأس أن تبقى حية بعيدة عن الفروة فقط لــ1-2يوما، ولا يمكن لبيوضها أن تفقس في حرارة محيطة منخفضة أقل من تلك القريبة للفروة .

 

دور الحضانة في قمل الرأس للأطفال ؟

 من وضع البيوض وحتى تفقيس أول حوراء يمضي 6-10 أيام; إن القملات البالغات القدرات على التكاثر لا تظهر حتى بعد 2-3 أسابيع.

 

تشخيص قمل الرأس للأطفال ؟

إن تحديد البيوض، الحوراء، القملات ممكن بالعين المجردة، يمكن إثبات التشخيص باستخدام عدسة يدوية أو المجهر; من الصعب رؤية القملات البالغة لأنها تتحرك بسرعة وتخفي نفسها بشكل جيد.

ما هو علاج قمل الرأس ؟

إن العوامل التالية فعالة في علاج داء قمال الفروة; إن الأمان هو الهم الأكبر بالنسبة لقاتلات القمل لأن الانحشار بحد ذاته لا يشكل خطرا علة المضيف; يجب  استخدام قاتلات القمل فقط حسب التوصيات و بحذر كما يلي :

= البير مترين1%: يتوفر الدواء بدون وصفة طبية على شكل كريم 1% والذي يطبق على الفروة والشعر لمدة عشر دقائق; للدواء ميزات عن باقي ثاتلات القمل والتي هي:

انخفاض خطر الآثار السمية، معدلات شفاء عالية، وفعالية عالية قاتلة للبيوض; على الرغم من أن الفعالية تستمر لمدة أسبوعين بعد التطبيق، فإن معظم الخبراء ينصحون بمعالجة ثانية بعد 7-10أيام بعد الأولى; إن الانتشار الواسع للمقاومة للدواء تمت ملاحظته في الولايات المتحدة، إن انتشار المقاومة غير معروف.

= المنتجات التي أساسها البيرمترين: تكونعلى شكل شامبو تطبق لمدة عشرة دقائق وهي متوفرة بدون وصفة طبية; العفالية القاتلة للبيوض منخفضة، لا توجد فعالية متبقية، ويجب التطبيق مرة ثانية بعد7-10 أيام لقتل القملات التي فقست مجددا; لم يتم الاخبار عن المقاومة لهذه المركبات في الولايات المتحدة بعد ولكن أخبر عنها في بلاد أخرى; هذه المنتجات مضادة استطباب لدى الأشخاص ذوي الحساسية على الأقحوان.

= الليندان 1%: إن الشامبو الذي يطبق لمدة أربع دقائق يتطلب وصفة طبية في الولايات المتحدة ويستطب بشكل مبدئي للأشخاص الذين لم يستجيبوا أو مقاومين للأدوية الأخرى المصادق عليها; القدرة القاتلة للبيوض منخفضة، ويوصى بتكرار التطبيق بعد 7-10أيام; إن الليندان مضاد استطباب لدى الولدان قبل الأوان، الأشخاص المصابين باضطرابات اختلاجية معروفة، والأشخاص ذوي المفرطي الحساسية للدواء، يجب أن يستخدم الليندان مع الاحتياط في الأشخاص ذوي الجلد المرضوض أو الملتهب، في الأطفال الأصغر من عمر السنتين، وكذلك لدى النساء الحوامل و المرضعات; بالرغم من أن الليندان ذي قدرة عالية على تطوير الآثار السمية مقارنة مع كل قاتلات القمل الأخرى، فمن النادر تمت ملاحظة الآثار العكسية الخطيرة عندما يستخدم حسب تعليمات المنتج; لقد ترافق تطور الآثار العكسية مع الاستخدام الخاطئ للدواء، مثل الابتلاع، الجرعات الزائدة، التطبيق المطول أو المتكرر.

= المالانيون 0,5% : إن هذا المبيد الحشري فعال جدا لعلاج قمال الرأس وهو آمن عندما يستخدم حسب التوجيهات; إن المركب الوحيد المتوفر حاليا في الولايات المتحدة هو اللوسيون 0,5%، وهو يطبق لمدة 8-12 ساعة والتي تكرر بعد 7-9أيام فيما إذا استمر تواجد القمل في ذلك الوقت; إن لوسيون المالاتيون قابل للإشتعال وإذا ابتلع فإنه يمكن أن يسبب اضطرابات تنفسي شديد. كون قاتلات القمل تقتل القمل بعد فترة قصيرة من التطبيق، فإن إيجاد القملات الحية في الفروة أثناء التفتيش بعد24 ساعة أو أكثر من المعالجة يقترح الاستعمال الغير صحيح لقاتل القمل، أو الانحشار الثقيل، عودة الانحشار، المقاومة على العلاج; في مثل هذه الحالات، بعد نفي التطبيق غير  الصحيح، يوصى بالتطبيق السريع لقاتل قمل مختلف والذي يجب أن يتبع بتطبيق ثان بعد 7أيام; إن الحكاك أو الحرق المتوسط الشدة في الفروة والناجم عن التهاب الجلد استجابة للتطبيق الموضعي للعوامل العلاجية يمكن أن يبقى لعدة أيام مع قتل القملات وهو ليس حجة لإعادة العلاج; الستيروئيدات المطبقة موضعيا ومضادات الهيستامين الفموية قد تكون مفيدة للتخلص من هذه العلامات والأعراض; إن إزالة الصئبان بعد المعالجة بقاتلات القمل ليست ضرورية لمنع الانتشار; فيما إذا كانت هذه الإزالة ضرورية لأسباب جمالية أو لتقليل الأخطاء التشخيصية، يمكن إزالة اللاصق الذي بواسطته يثبت الصئبان للشعر بواسطة التمشيط بمشط الصئبان ذي الأسنان الناعمة والذي يلي المعالجة المبدئية بالشطف بحمض الخل التجاري المخصص لهذه الأعراض، أو تبليل الشعر بالخل الأبيض (حمض الخل 3-5%) وبعد ذلك وضع منشفة مبللة بنفس المحلول لمدة (30-60) دقيقة; هناك حاجة لمزيد من المعلومات لأجل التحديد فيما إذا كان حنق القمل عن طريق تطبيق العوامل السادة (المغلقة)، مثل هلام البتروليوم، زيت الزيتون أو المايونيز، فعال علاجيا.

#- عزل المريض المقبول في المشفى: بالإضافة للاحتياطات المعيارية، يوصى باحتياطات التماس حتى يكون علاج المريض قد تم بقاتل القمل المناسب.

#- إجراءات السيطرة: إن المخالطين المنزليين والمماسين اللصيقين الآخرين يجب أن يتم فحصهم وعلاجهم فيما إذا كانوا مصابين بالإنحشار; إن تفريق الصئبان عن

 اسطوانات الشعر السليمة (طبقة من الخلايا الجريبية والتي تنسلخ بسهولة عن ساق الشعر)، والسدادات المتشكلة من الخلايا الظهارية المتوسفة والحطام قد يكون صعبا; يجب عدم استبعاد الأطفال أو ارسالهم للبيت باكرا من المدرسة بسبب قمال الرأس; يجب إعلام أهل الأطفال المصابين بأن أطفالهم يجب أن يعالجوا بالشكل  المناسب قبل إعادتهم للمدرسة في اليوم التالي; بعد التطبيق المناسب لقاتل القمل المناسب، فإن عودة إصابة الطفل بالانحشار يكون بسبب التماس مع طفل آخر مصاب غير معالج أكثر من كونه ناجما عن فشل العلاج; إن البوليسات التي تقول (لا صئبان) والتي تتطلب بأن الأطفال يجب أن يكونوا حرين من الصئبان قبل أن يعودوا  للمدرسة ليست فعالة في السيطرة على انتقال قمال الرأس ولا يوصى بها; إن القملات التي تحضن في حالة البيوض (صئبان) تكون قريبة من الفروة لدرجة أنه لا يمكن إزالتها بواسطة أمشاط الصئبان; إن البيوض (الصئبان) بقدر ما تكون بعيدة عن الفروة بقدر ما يكون من السهل إزالتها تكون فارغة، ولهذا تكون بلا فائدة. يمكن علاج معظم الأطفال بفعالية بدون جهود خارجية لعلاج ألبستهم وفراشهم. بالرغم من أن الحائج الشخصية لا تلعب دورا هاما في انتقال قمل الرأس، فإن بعض الأهالي يفضلون حتى قتل القملات حتى في الخور، أغطية المخدات والمناشف وذلك بغسلها بالماء الساخن والتنشيف الآلي(باستخدام دارة تسخين- مكواة).  يمكن غسل الأمشاط وفراشي  الشعر بشامبو مبيد للقمل أو بنقعها بالماء الساخن. الحرارة التي تزيد عن 53,5م ولمدة خمس دقائق مميتة للقملات ولبيوضها . بالرغم من أنه نادرا ما يكون من الضروري،فإن تنظيف الثياب وتجفيفها أو ببساطة حفظ هذه المواد الملوثة في محافظ بلاستيكية مغلقة بإحكام لمدة عشرة أيام أيضا يعتبر من الأمور الفعالة. إن القضاء على الانحشار في الأثاث مثل الكراسي والصوفايات، ليس ضروريا. إن بخاخات قاتلات الحشرات في الوسط المحيط تزيد تعرض سكان المنزل للماد الكيميائية وليس مساعدا في السيطرة على قمل الرأس. إن التفريغ هو بديل للبخاخات آمن وفعال. لا تستطب معالجة الكلاب والقطط والحيوانات المدللة الأخرى.الدكتور رضوان غزال- مصدر المعلومات : Red Book 29th edition AAP- آخر تحديث 25/5/2017