فائدة الرياضة للاطفال

فائدة الرياضة للاطفال

إعلان Advertisement

فائدة الرياضة للاطفال

فوائد الرياضة للطفل

اهمية ممارسة الرياضة عند الاطفال

benefits of sport for children

 

لماذا يجب أن يلعب الأطفال الرياضة؟

غني عن القول أن القليل من النشاط البدني أمر لا بد منه في الروتين اليومي. و بالنسبة للطفل ، فهو إلزامي ، و فوائد الرياضة أكبر بكثير من احتمال الاذى الناجم عنها ....

 يعد إشراك طفلك في الرياضة طريقة رائعة لبدء "اللياقة البدنية" المدمجة في حياتهم والمضمنة في نظامهم للمستقبل. 

ممارسة الرياضة من أي نوع لها فوائد لا حد لها مثل :

  1. الرياضة من أجل الحصول على اللياقه البدنية :

يضمن الانخراط في الرياضة بقاء طفلك في حالة صحية جيدة. يبني المناعة ويقلل من خطر الأمراض أو أي أمراض شائعة. كما أثبتت الأبحاث أن الأطفال النشطاء من المرجح أن ينمو إلى البالغين النشطين جسديا وسوف يستمرون في البقاء على حاله طوال الوقت.

  1. تزيد الرياضة من التنمية الاجتماعية :

إن الانخراط في النشاط البدني والرياضة يجعل الأطفال يتفاعلون مع الناس على جميع المستويات. ممارسة الرياضة تتضمن العمل الجماعي والتواصل ومهارات القيادة وإتباع التعليمات. كل هذا يؤدي إلى تعلم كيفية تطوير شخصية ملائمة سوف تروق للجميع.

  1. الرياضة زيادة الثقة بالنفس واحترام الذات عند الطفل :

يشجع المدربون طلابهم على جميع المستويات لدفع الظرف من حيث الأداء. إن كلمة تقدير من مدربهم أو أولياء أمورهم كافية للأطفال لكي يقدّموا أفضل ما لديهم. النقد البناء الذي يرافقه نصيحة جيدة التنظيم لوضع التدابير التصحيحية في مكان يعزز معنويات الأطفال الصغار.

  1. التأثير الإيجابي للرياضة على التحصيل الأكاديمي للطفل :

إن ممارسة الرياضة من أي نوع يساعد على تحسين المهارات المعرفية للطفل . يتطلب ممارسة الرياضة تصميمًا وإخلاصًا ومثابرة لتحقيق هدف. يمكن تطبيق نفس المنهجية على الأكاديميين للحصول على نتائج إيجابية. لقد أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يتمتعون بالرياضية جيدون في الأوساط الأكاديمية أيضًا لأنهم يتمتعون بمستويات تركيز عالية.

  1. الرياضة تدرب الطفل على احترام البروتوكول :

لعبت أي رياضة القواعد. الانضباط هو الأساسي أثناء لعب لعبة وإذا كان الشاب لا يريد اتباع التوجيهات ، فمن الجيد أن تقوم بتسجيله لنشاط رياضي. أخذ التعليمات ، اتباع التوجيهات وقبول القرار من قبل الحكم يقطع شوطا طويلا في غرس الانضباط في الطفل.

  1. الرياضة تدرب الطفل على التحمل العاطفي :

الأطفال لديهم الكثير من المشاعر السلبية التي تعمل فيها بسبب ضغط الأقران وغيرها من الضغوط ذات الصلة . توجه الأنشطة الرياضية المشاعر الكامنة لدى الأطفال بطريقة إيجابية. سيحاول المدرب الجيد السيطرة على الجانب السلبي للطفل وتحويل هذه الطاقة نحو تحقيق هدف وبالتالي تشرب الصبر فيها.

  1. الرياضة تساعد في تخفيف الأنشطة المعادية للمجتمع :

يمكن للأطفال اليوم أن يقعوا فريسة سهلة للأنشطة غير الاجتماعية مثل التدخين والمخدرات أو حتى مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي. إن المشاركة في الألعاب الرياضية يساعدهم على اكتساب التركيز وإدراك أن هذه الأنشطة قد تؤدي إلى تأثيرات كارثية على أجسامهم وأدائهم.

  1. يقلل لعب الرياضة من التوتر و الاكتئاب عندا لاطفال:

لا شك أن الأطفال يواجهون اليوم الكثير من الإجهاد بسبب زيادة الأكاديميين وأهداف نمط الحياة. وقد أظهرت الدراسات أن معظم الأطفال يواجهون اليوم الاكتئاب ولديهم ميول انتحارية لأنهم غير قادرين على التعامل مع أكاديميتهم. من خلال لعب رياضة ، يمكن للطفل إطلاق سراح كل الضغوط المكبوتة والاكتئاب ويشعر الشباب لتجربة الأكاديميين.

  1. تساعد الرياضة في تهذيب الطفل :

الأطفال اليوم يفتقرون إلى الانضباط في حياتهم. ليس لديهم ساعات ثابتة للذهاب إلى الفراش أو الاستيقاظ والقيام بأشياء في وتيرة الحلزون. إن ممارسة الرياضة تجلب الانضباط لأنها تنطوي على جلسات ممارسة منتظمة على فترات زمنية محددة. يتعلم الأطفال أهمية اتباع الروتينية والانضباط أنفسهم لمتابعة نفس.

  1. تزيد الرياضة من الثقة و مواجهة التحديات : 

يتمتع الأطفال الذين يلعبون الرياضة بمستويات عالية من الثقة بسبب تورطهم مع الناس وتعليماتهم. هناك شعور بالإنجاز ينطوي على ممارسة الرياضة التي تعمل كداعم للثقة ويشعر الأطفال بالثقة في مواجهة أي تحد يواجههم.

لا يحتاج طفلك إلى التفوق في الرياضة ، ولكن من خلال اللعب أو المشاركة في رياضة ما ، يمكنه أن يصبح شخصًا جيدًا يتمتع بشخصية محبوبة.

هناك ما يكفي من الأدلة لإثبات أن مجرد تجميع الأطفال لأي نشاط يتطلب جهدًا بدنيًا مفيدًا لتطورهم. من خلال تشجيع الأنشطة الرياضية والأحداث في نمط حياتهم ، سوف تقوم بتربية طفل يتمتع بصحة جيدة مع عقلية نشطة على حد سواء.الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net -  آخر تحديث 02/08/2018 -المصدر :  Parenting.FirstCry.com

 

إعلان Advertisement