علاج ورم العصب السمعي الشوانوما
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

علاج ورم العصب السمعي الشوانوما

إعلان Advertisement

علاج ورم العصب السمعي

acoustic Neuroma treatment

معالجة الورم العصبي السمعي

علاج الشوانوما


قد يشمل علاج ورم العصب السمعي الملاحظة و المراقبة فقط (إذا كان الورم صغيراً ولا يسبب أية أعراض ) أو استئصال جراحي للورم (جراحة مجهرية أو استئصال) أو استخدام الإشعاع لإيقاف نمو الورم (العلاج بالاشعة او الإشعاعي أو الجراحة الإشعاعية).

 

مراقبة ورم العصب السمعي دون علاج:


قد يكون هذا الخيار هو الأفضل للأفراد المصابين الذين لا توجد لديهم أعراض مرافقة أو حيث لا ينمو الورم الصغير أو ينمو بمعدل بطيء. قد تسمى هذه الفترة من المراقبة راقب وانتظر . ، قد تكون الملاحظة والانتظار مناسبين عند الأفراد المسنين الذين لا يعانون من أعراض لأن ورم العصب السمعي قد لا يحتاج إلى علاج خلال مدة الحياة الطبيعية المتوقعة للفرد، كما يمكن تجنب المخاطر والمضاعفات الملازمة للاستئصال.
كما أن الانتظار المراقَب يكون مناسبًا أيضًا إذا كان الشخص الذي لديه سمع في أذن واحدة فقط مصاباً بورم عصبي سمعي في تلك الأذن. قد يختار المريض التعايش مع ورم العصب السمعي طالما أنه ليس حالة مهددة للحياة بدلاً من المخاطرة بفقدان السمع الذي ربما يحدث بسبب العلاج.
إذا سبّب ورم العصب السمعي أعراضًا في نهاية المطاف ، فقد يكون العلاج الإشعاعي أو الجراحة المجهرية ضروريًا عندئذ. لا يوجد علاج واحد يمكن اعتباره الأفضل لجميع الأفراد المصابين .

الجراحة المجهرية لعلاج ورم العصب السمعي :

 يؤخذ بعين الاعتبار المكان والحجم المحددين لورم العصب السمعي وكذلك المستوى الإجمالي للسمع والصحة العامة للفرد المصاب عند تحديد طريقة العلاج التي يجب أن تستخدم الجراحة المجهرية :
قد تكون الجراحة التي تُجرى بأدوات متخصصة تحت المجهر (الجراحة المجهرية) ضرورية لدى بعض الأفراد الذين يعانون من أورام عصبية سمعية. تسمح الجراحة المجهرية للأطباء بإجراء عملية جراحية لأجزاء صغيرة جداً من الجسم. قد يقوم الطبيب خلال الجراحة المجهرية بإزالة كل أو جزء من ورم العصب السمعي. يتم إجراء استئصال جزئي للورم لتقليل خطر حدوث مضاعفات جراحية غير مرغوب فيها. وبعبارة أخرى، قد يكون من الأسهل وأكثر أمانا أن يؤخذ جزء من الورم بدلا من الورم كله. قد تكون الإزالة الجزئية أكثر ملاءمة إذا كان الورم كبيرًا جدًا أو إذا كان الشخص كبيرا في السن .

قد يكون من الضروري إجراء المزيد من العمليات الجراحية مستقبلاً في حال إجراء عملية استئصال جزئي للورم.
عندما يشار إلى إزالة الورم كليا، فإن الهدف من هذا الإجراء هو حماية العصب الوجهي وتجنب شلل الوجه. بالإضافة إلى ذلك، يحاول الجراح الحفاظ على السمع قدر الإمكان في الأذن المصابة.
 

هناك ثلاث طرق جراحية مختلفة تستخدم عادة للأفراد المصابين بورم العصب السمعي وهي:
retrosigmoid (تحت القفا) و الحفرة الوسطى و ufv عبر التيه  translabyrinthine . يكون كل من حجم ومكان الورم وعوامل إضافية ذات أهمية لتقرير الطريقة الجراحية التي سيتم استخدامها.
 

علاج ورم العصب السمعي بالاشعة (الجراحة الشعاعية أو العلاج الإشعاعي):


أصبح تركيز الإشعاع ثلاثي الأبعاد أكثر دقة في السنوات الأخيرة بحيث يمكن علاج الأفراد المصابين في جلسة واحدة في العيادة الخارجية، أو بدلاً من ذلك، يمكن إعطاء جرعات أصغر خلال عدة جلسات.
الهدف من العلاج هو التأكد من استهداف خلايا الورم والحد من تضرر الخلايا المحيطة بها إلى أدنى حد.
يمكن للعلاج الإشعاعي أن يوقف نمو الورم. يوفر العلاج الإشعاعي خيار العلاج غير الجراحي (غيرالرضّي) للأفراد المصابين بورم العصب السمعي، ولكن قد يستغرق الأمر لدى بعض المرضى أسابيع أوأشهر أو حتى عامين لرؤية نتائج واضحة من هذا العلاج. يمكن أن تبدأ الأورام المعالجة بالعلاجالإشعاعي بالنمو مرة أخرى في وقت لاحق.
...الدكتور رضوان غزال - آخر تحديث 04/08/2018- مصدر المعلومات :  NORD - National Organization for Rare Disorders
  

إعلان Advertisement