عادة عض اللسان
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

عادة عض اللسان

إعلان Advertisement

عادة عض اللسان

Tongue chewing

علاج عض و اكل اللسان

Morsicatio Linguarum

هوس علك و العض على اللسان

Tongue biting

أعض لساني لا ارادياً


عادة قضم و عض و علك اللسان تعتبر من سلوكيات التركيز على الذات او الجسم BFRB

ما هي عادة مضغ و عض و علك اللسان ؟

إذا كان لديك رغبة قوية بقضم و اكل و العض على اللسان بشكلٍ متكرر فقد يكون لديك مرض هوس و عادة عض اللسان Morsicatio Linguarum

و هي أكثر من عادة سيئة..

تعتبر عادة قضم و عض و علك اللسان من السلوكيات المتكررة التي تركز على الجسم (BFRBs : Body-Focused Repetitive Behaviors)

و هذه السلوكيات هي عبارة عن إلحاحات شديدة لا يستطيع الطفل او الشخص مقاومتها او تجنب القيام بها مثل العض و النتف و الشد والسحب التي يمكن أن تسبب أضرارًا...

و يصاب ما يصل إلى 1 من كل 20 شخص بأحد سلوكيات التركيز على الذات او الجسم BFRB ، لكن يمكن أن يصفهم البعض على أنهم "عادات سيئة".

في حين أنالسلوكيات المتكررة التي تركز على الجسم BFRBs تشترك في بعض الأعراض مع مرض الوسواس القهري (OCD) ، فإنها مرض مختلف عنه.

كما أنها تختلف عن عادة إيذاء النفس ...

أسباب عادة و هوس قضم و عض اللسان :

لا يزال الخبراء يحاولون معرفة ذلك ، لكنهم يعرفون أن الوراثة و الجينات لها دور.

لكن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الوسواس القهري هم أكثر عرضة للإصابة به

فإذا كان شخص ما في عائلتك يعاني من عادة عض اللسان BFRB ، فمن المحتمل أن يكون لديك واحد أيضًا.

من بين الأشياء الأخرى التي قد تلعب دوراً شخصيتك ، ومقدار التوتر في حياتك ، وطفولتك ، وحتى العمر الذي بدأت فيه تظهر عليه علامات الحالة.

ما هي اضرار عادةو هوس قضم و عض و علك اللسان ؟

  1. الم اللسان

  2. تورم اللسان

  3. صعوبة الكلام و الاكل

  4. الاحراج الاجتماعي فقد تقوم بها امام الآخرين

  5. الالتهاب الحادث يجعلك تعض اكثر فاكثر

علاج عادةو هوس قضم و عض و علك اللسان :

يفيد  احياناً مضغ علكة بدون سكر...

قد يقترح عليك طبيب الأسنان ارتداء واقي فم خاص يغطي أسنانك ويحمي لسانك. يمكنك أيضًا التحدث مع طبيبك حول طرق إدارة الإجهاد بشكل أفضل. يمكن أن يساعدك العلاج بالتحدث عن مصدر القلق عندك أيضًا في التعامل مع المشاعر التي قد تكون وراء هذا السلوك.

و في حال كان الامر مزعجاً فإن العلاج السلوكي المعرفي (CBT) قد يساعد أكثر. يساعدك هذا النوع من العلاج على إدراك مشاعرك وأفكارك ويمنحك المزيد من التحكم فيها. في بعض الأحيان يمكن أن تساعد الأدوية أيضًا. تحدث مع طبيبك أفضل ما يمكن عمله لك......الدكتور رضوان غزال MD, FAAP -مصدر المعلومات : webMD - آخر تحديث - 22/09/2019 

إعلان Advertisement