شلل العصب الوجهي لحديثي الولادة

شلل العصب الوجهي لحديثي الولادة

إعلان Advertisement

شلل العصب الوجهي عند الطفل حديث الولادة

رخاوة عصب الوجه بسبب الولادة

أذيات الأعصاب المحيطية

 Peripheral Nerve Injuries

 

شلل العصب الوجهي عند الاطفال حديثي الولادة :

يكون شلل العصب الوجهي محيطياً عادةً وناجماً عن الضغط

على العصب الوجهي داخل الرحم أو من الجهد المطبق أثناء المخاض أو نتيجة استخدام ملقط الجنين أثناء الولادة. ونادراً ما ينجم من منشأ غير توليدي، فينجم في هذه الحالة عن عدم تصنع نوية العصب الوجهي. يكون الشلل المحيطي رخواً، وعندما يكون كاملاً يشمل كامل الجانب المصاب من الوجه بما في ذلك الجبهة. فعندما يبكي الطفل تكون الحركة محصورة بالجانب السليم من الوجه حيث ينسحب الفم لتلك الجهة. وعلى الجانب المصاب تكون الجبهة ملساء، ولا يمكن إغلاق العين، والطية الأنفية الشفوية غائبة وتهبط زاوية الفم.

تتجعد الجبهة في الجانب المصاب عند وجود شلل مركزي، لأن الثلثين السفليين من الوجه فقط هما اللذان يصابان في هذه الحالة. وهناك عادة مظاهر أخرى للأذية داخل القحف، أكثرها شيوعاً هو شلل العصب السادس. يعتمد الإنذار على كون إصابة العصب ناجمة عن ضغط أم أن ألياف العصب قد قطعت. يحدث التحسن خلال بضع أسابيع في الحالة الأولى وتعتبر العناية بالعين المكشوفة أساسية وضرورية، قد يستطب رأب العصب عندما يستمر الشلل.

قد يلتبس شلل العصب الوجهي مع غياب العضلات الخافضة للفم والتي هي مشكلة سليمة.

نادراً ما تصاب أعصاب محيطية أخرى في الرحم أو عند الولادة باستثناء إصابتها في الكسور والنزوف.الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net -  آخر تحديث 08/08/2018 - المصدر : نلسون طب الاطفال 2016