شلل الأطفال أو التهاب سنجابية النخاع الحاد

شلل الأطفال أو التهاب سنجابية النخاع الحاد

شلل الأطفال هو خمجٌ فيروسيٌ حاد قد لا يترافق مع أعراض وقد يترافق مع أعراضٍ شديدةٍ تصل إلى التهاب السحايا والشلل وربما الوفاة .
والأعراض هي: حمى وصداع وغثيان وإقياء وألم شديد وتشنجات عضلية وتيبس في عضلات العنق والظهر مع شلل رخو لا متناظر .

كيف تتم الإصابة بشلل الأطفال؟

يحدث الانتقال الرئيسي للعدوى بالطريق البرازي الفموي , كما تنتقل العدوى بفيروس السنجابية بالتماس المباشر مع الطفل المصاب , خاصةً حين تكون الأعراض خفيفةً أو غير واضحة .

ويمكن أن تنتقل العدوى بتناول الحليب والأطعمة الملوثة ببراز المصاب . ويصبح الانتشار عن طريق الرذاذ أكثر أهمية في حالات الأوبئة , وهي حالاتٌ قليلة الحدوث .

يتكاثر فيروس السنجابية داخل الجهاز الهضمي , ثم يغزو الجهاز العصبي المركزي ويصيب تحديداً الخلايا الحركية فيه . مما يؤدي إلى حدوث الشلل الرخو في أحد الأطراف السفلية خاصةً, أما إصابة عضلات التنفس والبلح بالشلل فقد تؤدي على الوفاة . ويرتبط مكان الإصابة بالشلل بالأماكن المتخربة من الجهاز العصبي المركزي بغزو الفيروس , إلا أن الإصابات بالشلل تكون دوماً غير متناظرة .
وتكثر الإصابة بالمرض في الصيف وأوائل الخريف , خاصةً بين الأطفال والمراهقين .
وقد أدى تطبيق لقاح شلل الأطفال ضمن برامج وحملات التلقيح إلى انخفاض نسبة انتشاره كثيراً.

كيف تتم الوقاية من شلل الأطفال؟

تتم الوقاية بإعطاء الطفل لقاح شلل الأطفال ضمن برنامج التلقيح الوطني . وهناك نوعين من لقاح الشلل, الفموي بثلاث جرعات وجرعة داعمة ( فيروس حي مضعف ), و العضلي بجرعتين ( فيروس مقتول ), حيث يتم إعطاء اللقاح حسب برنامج التلقيح الوطني 2008 .

لقاح شلل الأطفال الفموي

لقاح شلل الأطفال العضلي

ويتم اليوم إجراء التمنيع الجماعي للأطفال في حملات التلقيح الوطنية, وهي تلعب دوراً كبيراً في تعزيز مناعة الطفل ضد الشلل, وفي استئصال هذا المرض من العالم .

علاج شلل الأطفال

يُفضَّل أن يتم علاج المصاب في المشفى , حيث يمكن تطبيق الإجراءات الوقائية بشكل أكبرَ لمنع انتشار المرض :
- تبليغ السلطات المحلية فوراً .
- التخلص الصحي من مفرزات المصاب , ويشمل ذلك مفرزات الحلق والبراز والأدوات الملوثة بها .
- تشخيص أية إصابات بين المخالطين من أفراد الأسرة والأقارب في أسرع وقتٍ ممكن , من خلال زرع مفرزات الحلق والبراز .
- تلقيح المخالطين من أفراد الأسرة والأقارب الذي يمنع إلى حدٍّ كبير من إصابة أفرادٍ آخرين بالمرض .
- لا يوجد علاجٌ نوعيٌ لشلل الأطفال , وتتطلب الرعاية بالمصاب التعامل الدقيق والسليم مع المضاعفات خاصةً النفسية منها ( نتيجة حدوث الشلل الدائم .
- إن حدوث حالة شللية واحدة من التهاب سنجابية النخاع ( شلل الأطفال ) ينبغي اعتبارها حالة طارئة للصحة العمومية , وهي تستدعي الاستقصاء الفوري واتخاذ التدابير اللازمة .مصدر المعلومات : وزارة الصحة - سوريا-آخر تحديث: 07-05-2017