تواصل الأم مع الطفل بعمر أربع حتى خمس سنوات

تواصل الأم مع الطفل بعمر أربع حتى خمس سنوات

إعلان Advertisement

يدخل الطفل في هذه المرحلة روضة الأطفال , مما يجعل استخدام المهارات اللغوية ضروريٌ للتعلم واكتساب المعلومات والمهارات . وكلما ازدادت الأحاديث التفاعلية والمشاركة باللعب كلما زادت قدرته على التعلم .

ومن الضروري أن يكتسب الطفل في هذه المرحلة عادة التعلق بالكتب , والاهتمام بقراءة القصص . وهنا يظهر دور الأهل في اختيار القصص المناسبة للطفل , والتي يفضل أن تعكس أنماط الحياة المحلية , وأن تقدم نماذج متميزة من العلاقات الاجتماعية والسلوكيات الإيجابية .

ومن الضروري أن يحتفظ الأهل في هذه المرحلة بالكتب والمجلات الخاصة بهم , وأن يضعوها في متناول يدي الطفل بحيث يستطيع الوصول إليها في أي وقت يريد.
وقد يكون من المفيد في هذه المرحلة توجيه الطفل ومساعدته على تصميم ألبوم خاص به وبعائلته غنيٌ بالصور والعبارات البسيطة .

كما يجب أن يعطي الأهل في هذه المرحلة اهتماماً كبيراً لبرامج التلفاز والفيديو التي تشاهد في المنزل , بحيث يتم اختيار المناسب منها من حيث الوقت والمدة والمحتوى .
وفي عمر الـ 4- 5 سنوات يصبح الطفل قادراً على تنفيذ التوجيهات المعقدة , والتحدث بحماس عن الأشياء التي تحصل معه , والاستماع بدقة واهتمام إلى القصص وإعادة سردها بتفاصيلها من تلقاء نفسه , وهو في هذه المرحلة بارعٌ في تأليف الأحداث .

وتتكون الجمل لدى الطفل في هذا العمر من 8 كلمات أو أكثر , ويتراوح عدد المفردات التي يعرفها بين 1000- 2000 كلمة . ورغم احتمال وقوع الطفل في بعض الأخطاء أثناء لفظ الكلمات أو التأتأة , خاصة بين الذكور منهم , فإنه يتميز في هذه المرحلة بمهارةٍ كبيرة في الكلام والتلاعب بالألفاظ وإصدار التعليقات . ومن المهم في هذه المرحلة أن يعرف الطفل تماماً اسم وجنس جميع أفراد العائلة , وطبيعة العلاقات بينهم وغيرها من المعلومات الخاصة بهم .

وحين تلاحظ الأم وجود مشكلة ما لدى طفلها في اكتساب مهارات اللغة أو وضوح الكلام عليها استشارة الطبيب لإجراء اختبار السمع الذي يؤكد أو ينفي وجود مشكلة في السمع لديه . وقد يقوم الطبيب بتقييم المهارات اللغوية عند الطفل حين تأكده من عدم وجود مشكلة في السمع , لاحتمال وجود مشكلات في التواصل أو النمو الجسدي أو النفسي عند الطفل .

وتتضمن مشكلات التواصل لدى الطفل في هذا العمر :

  1. صعوبات في السمع .
  2. صعوبات في التفاعل الجدلي .
  3. صعوبات في اقتباس المفردات من الآخرين .
  4. صعوبات في تعلّم بعض المفاهيم الأساسية , كتعلم الألوان والقدرة على العد .
  5. صعوبات في تنفيذ التوجيهات .
  6. التأتأة .
  7. الكلام غير الواضح .
  8. اضطرابات النمو .

ويستطيع معظم الأطفال في هذه المرحلة من خلال التواصل الناجح والفعال مع الأهل أن يتجاوزوا هذه المشكلات , ومع ذلك يبقى هناك حاجةٌ إلى علاجٍ فعالٍ بالنسبة لبعضهم , مما يستلزم استشارة طبيب الأطفال وأخصائي النطق والأخصائي الاجتماعي .الدكتور رضوان غزال - مصدر المعلومات : وزارة الصحة - سوريا- آخر تحديث : 13/6/2017.