تشخيص السفلس الولادي عند الطفل حديث الولادة

تشخيص السفلس الولادي عند الطفل حديث الولادة

إعلان Advertisement

تشخيص السفلس الولادي عند الطفل حديث الولادة

كشف مرض الزهري الخلقي عند الطفل بعد الولادة

تشخيص مرض السفلس عند الطفل المولود

Diagnosis of congenital syphilis

 

يجب عدم تخريج أي وليد من المشفى بدون معرفة الوضع المصلي للأم بالنسبة للسفلس.

إن اختبار دم الحبل السري أو عينة مصل من الوليد غير مناسب لأجل التقصي لأن نتائج هذه الاختبارات قد تكون غير مرتكسة بينما تكون الأم إيجابية.

كل الولدان المولودين لأمهات إيجابيات مصلياً يحتاجون لفحص دقيق واختبار كمي لاتريبانيمي للسيفلس.

الاختبار المجرى على الرضع يجب أن يكون هو نفسه المجرى على الأم لنتمكن من مقارنة نتائج العيارات.

 

يجب التقييم التالي للرضيع لأجل السفلس إذا كان الرضع قد ولد لأم لديها نتائج اختبار لاتريبانيمي إيجابية وذلك مثبت بنتيجة إيجابية لاختبار تريبانيمي وكذلك إذا كان لدىالأم واحدا أو أكثر من الحالات التالية:

1- سيفلس غير معالج أو معالج بشكل غير كاف أو المعالجة غير موثوقة .

2- سيفلس خلال الحمل معالج بنظام غير البنسيللين مثل الأريتيروميسين.

3- سيفلس أثناء الحمل معالج بنظام بنسيلين مناسب لكن الانخفاض المتوقع في عيار الأضداد اللاتريبانيمية بعد المعالجة لم يحدث"هبوط4 أضعاف بعد معالجة الزهري

الباكر" بدئي أو ثانوي والسيفلس الباكر الكامن" أو السيفلس عالي العيار.

4- السيفلس المعالج لأقل من شهر قبل الولادة "لأن فشل المعالجة قد يحدث وكذلك لا يمكن تقدير فعالية المعالجة".

5- السيفلس المعالج قبل الحمل لكن مع متابعة مصلية غير كافية لتقدير الاستجابة للمعالجة ووضع الخمج الحالي.

6- يحتاج الرضيع للتقييم إذا كان عيار الأضداد لدى الأم قد ارتفع أربعة أضعاف أو أن عيار الرضيع بأربعة أضعاف أعلى من عيارات الأم إلا إذا كان الرضيع عرضياً.

إن تقييم الرضع للسيفلس يجب أن يشمل مايلي:

1- الفحص الفيزيائي.

2- الاختبارات اللاتريبانيمية الكمية المصلة والاختبارات التريبانيمية المصلية للسيفلس على عينات مصل الرضيع "ليس على دم الحبل السري لأنه قد تحدث نتائج إيجابية

وسلبية كاذبة".

3- إذا كان متوفرا يجدب تحديد الأضداد IgM المضادة للولبية بالاختبار بطريقة معروفة من قبل CDC كمعيار شرطية.

4- اختبار VDRL على CSF وتحديد تراكيز الخلايا والبروتين.

5- صور أشعة للعظام الطوريلة ما لم يكن التشخيص بطريقة أقرب قد أثبت.

6- تعدا دم عام كامل وتعداد صفيحات.

7- فحوصات أخرى مستطبة سريريا. "صورة صدر شعاعية، اختبارات وظيفة الكبد، التشريح المرضي للمشيمة أو للحبل السري باستخدام أضداد لاتريبانيمية متألقة نوعيةملونة إذا كان ذلك ممكنا فهو مستطب.

 

لوحظ أن اختبار الرضيع المخموج قد يكون مرتكسا أو غير مرتكس اعتماداعلى توقيت خمج الأم والجنين، لذلك يجب التأكيد على تقصي دم الأم، بشكل معاكس فإن الانتقال عبر المشيمة للأضداد التريبانيمية واللاتريبانيمية إلى الجنين يمكن أنيحدث في الأم التي قد عولجت بشكل مناسب للسيفلس خلال الحمل مؤدية إلى نتائج إيجابية للاختبار في الوليد الغير مخموج.

إن عيار  الاختبار اللاتريبانيمي للوليد في هذه الظروف عادة ينقلب إلى سلبي خلال (4-6أشهر)، بينما النتيجة الإيجابية لاختبار FTA+ABS أو MHA-TP حتى من الأضداد المكتسبة بشكل  منفعل قد لا تصبح سلبيةحتى سنة أو أكثر.

إذا كان لدى الرضيع موجودات سريرية أو نسيجية تقترح السيفلس الخلقي، فإن نتيجة الاختبار اللاتريبانيمي الإيجابية على المصل تدعم بشكل قويالتشخيص بغض النظر عن معالجة الأم المعطاة خلال الحمل.

 

فحص و اختبار السائل الدماغي الشوكي للطفل CSF:

 يجب اختبار CSF لدى كل الرضع الذين قيموا لأجل السفلس الخلقي إذا كان لدى الرضع أي مما يلي:

1- موجودات فحص فيزيائي شاذة تتماشى مع السيفلس الخلقي.

2- عيار لاتريبانيمي كمي بأربع مرات أعلى مما هو لدى الأم.

3- نتيجة إيجابية لاختبار الأضداد المتألقة أو الساحة المظلمة على سوائل الجسم....الدكتور رضوان غزال MD, FAAPآخر تحديث04.02.2019  - مصدر المعلومات : redbook 2016

 المزيد من التفاصيل حول مرض الزهري او الافرنجي او السفلس هنا 

إعلان Advertisement