تحديد نوع الجنين

تحديد نوع الجنين

تحديد جنس المولود

تحديد نوع الجنين

اختيار جنس الجنين

الحمل بمولود ذكر

الحمل بجنين أنثى

تحديد نوع الجنين ذكر

تحديد نوع الجنين انثى

 

 

هل يمكن اختيار و تحديد جنس او نوع المولود ؟
 

من الصعب الإجابة على هذا السؤال . فمن الأزل يحاول البشر تفضيل جنس على آخر . و استعمل ما يفوق عن 500 طريقة لاختيار جنس المخلوق القادم لا يزال العديد منها متبعاً في الدول الراقية حتى الآن رغم أن بعضها يدعو للسخرية . فقد نصح أرسطو بإجراء الجماع أثناء هبوب الريح الشمالية إذا كان المطلوب ذكراً و الجنوبية للأنثى . و يلجأ بعض الأوربيين الريفيين - حتى يومنا هذا - إلى ارتداء أحذيتهم أثناء الجماع لدى رغبتهم بالذكر في حين لا تزال الحاجة في بعض المجتمعات الأمريكية الريفية أن يعلق الرجل بنطاله أيمن السرير إذا رغب بذكر و أيسره إذا للأنثى . ويلجأ البعض الآخر لإجراء الجماع في فترة معينة من الأشهر القمرية أو تناول طعام معين إلى آخر ما هنالك من طرق لا ترتكز على أية أسس علمية . ...


و من المؤكد أن تقرير جنس المولود يعود إلى الزوج .


فإذا كان الحيوان المنوي الملقح يحمل الصبغي
X فالجنين أنثى , و إذا كان يحمل الصبغي Y يكون الجنين ذكراً .


استطاع الدكتور شيتلز في نيوورك أن يكشف خواص كل من الحيوانات المنوية المذكرة و المؤنثة . إذ تبين له بعد دراستها بمجهر خاص أن الحيوانات المنوية الحاملة للصبغي المذكر تتصف برأس مستدير و تكون أصغر حجماً و أسرع حركة , في حين تتميز النطاف المؤنثة , برأس بيضوي الشكل وتكون أكبر حجماً و أبطأ حركة . علاوة على ذلك فإن حموضة المهبل تلعب دوراً أساسياً في تحديد جنس المولود , فهي تؤثر سلباً على الحيوانات المذكرة مما يضعف من قوتها في حين تتميز النطاف المؤنثة أكثر مقاومة لها . أما الوسط القلوي (مخاطية عنق الرحم ) فهو لا يضر بأي منهما , بيد أن سرعة حركة الحيوانات المذكرة
تمنحها ميزة تتفوق على المؤنثة. و تبين للباحث مما سبق أن النطف المؤنثة تعيش لمدة 3-2 أيام في حين أن المذكرة يندر أن تعيش لأكثر من 24 ساعة .


كما أن تكرار الجماع يؤدي إلى إنقاص عدد الحيوانات المنوية مما يرجح النطاف المؤنثة , في حين أن الإمساك عنه يرفع من عدد الحيوانات المنوية المذكرة نتيجة لما سبق

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

 

نصائح من أجل حدوث حمل بمولود أنثى و تحديد نوع الجنين أنثى:
 

إذا كان اختيار جنس الجنين يقع على الأنثى , فيفضل اتباع الإرشادات التالية :

1- تكرار الجماع قبل 3-2 أيام من الإباضة ثم الامتناع عنه بعد ذلك .

2- استعمال حقنة مهبلية حامضة قبل الجماع ( نصف ملعقة خل أبيض في لتر من الماء المفتر ) . و يمكن الاستغناء عنها لأن حموضة المهبل تكون كافية في هذا الوقت

3- تجنب بلوغ الزوجة ذروة المتعة الجنسية خلال جماع الحمل لأنها تزيد من إفراط مخاط عنق الرحم القلوي

4- إجراء القذف في منتصف المهبل وليس في عمقه كي تتعرض الحيوانات المنوية المؤنثة لحموضة المهبل

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

 

نصائح من أجل حدوث حمل بمولود ذكر و تحديد نوع الجنين ذكر:
 

أما إذا كان المولود المرغوب به ذكراً , فيفضل اللجوء إلى التعليماتو النصائح التالية :
 

1- الامتناع عن الجماع لمدة 4-3 أيام قبل الإباضة (مما يرفع من عدد الحيوانات المذكرة ) .

2- ممارسته في وقت أقرب ما يكون للإباضة .

3- إجراء حقنة مهبلية قلوية قبل الجماع بربع ساعة (ملعقتي طعام من بيكربونات الصوديوم في لتر ماء مفلتر ) .

4- بلوغ الزوجة ذروة المتعة الجنسية إن أمكن .

5- القذف في عمق المهبل .


ومع أن الطريقة المذكورة لانتقاء جنس المولود أقرب ما تكون إلى العلمية , بيد أنها كثيراً ما تؤدي إلى خيبة أمل الزوجين .


و يبقى القول الفصل في ذلك
للواحد الأحد منظم الكون الذي {يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور ......ويجعل من يشاء عقيماً} ..


و ما يؤكد قدرة الخالق عز و جل أنه لوحظ عقب الحرب العالمية الثانية
في أوروبا حين قضت الحرب على ملايين الشباب مما جعل نسبة النساء مرتفعة جداً , فارتفعت نسبة المواليد من الذكور ارتفاعاً ملموساً حتى عاد التوازن بين الجنسين إلى طبيعته !!..الدكتور رضوان غزال MD-FAAP بتصرف بسيط عن كتاب دليل الحمل والولادة للأستاذ الدكتور أحمد دهمان.- آخر تحديث 19/11/2011 - جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net.