الغرق الجاف للاطفال
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

الغرق الجاف للاطفال

الغرق الجاف للاطفال

غرق الاطفال الصامت

dry drowning

الغرق الثانوي

الغرق الجاف هو حالة من أعراض الغرق التي تحدث بعد فترة وجيزة من خروج الطفل من الماء...بسبب دخول كميات من الماء الى جهاز التنفس خلال وجود الطفل في الماء و تضرر عملية التنفس بعد خروج الطفل من الماء

و إنه من المخيف و المقلق أن طفلك قد يبدو بخير تماماً عند خروجه من الماء، لكنه قد يبدأ بإيجاد مشاكل في التنفس بعد بضعة ساعات، أو حتى بعد 24 ساعة. لكن قلقك سيكون أقل كثيراً عندما تتعرف على عوارض إصابات الغرق وكيفية تجنب حدوث الغرق الجاف.

 من المحتمل أنك قرأت قصصاً تحذيرية مخيفة على وسائل التواصل الاجتماعي حول "الغرق الجاف" أو "الغرق الثانوي"، وهي عبارات ربما لم تكن تعلم أنها موجودة قبل أن تصبح والداً. تشير هذه المصطلحات إلى أن طفلك يمكن أن "يغرق" على الأرض أو في الأماكن الجافة، وهذا ليس هو الحال تماماً. الغرق الجاف" و "الغرق الثانوي" هما مصطلحان غير طبيان يستخدمان للإشارة إلى الأعراض المتأخرة التي تظهر بعد الغمر في الماء. وإصابات الغرق هذه و مشاكل الجهاز التنفسي يمكن تجنبها. فيما يلي الحقائق التي تحتاجها للمساعدة في الحفاظ على سلامة أطفالك قدر الإمكان داخل وخارج الماء. 

ما هو الغرق الجاف؟

غالباً ما يتم استخدام المصطلحين "الغرق الجاف" و "الغرق الثانوي" (المعروف طبيًا باسم إصابات الغمر) بشكل تبادلي، حتى من قبل الخبراء. لكنهما في الواقع حالتان مختلفتان. 

في الغرق الجاف، يستنشق الشخص كمية صغيرة من الماء من خلال أنفه و/أو فمه، مما يسبب تشنجًا في مجرى الهواء و يؤدي إلى إغلاقه. في الغرق الثانوي، يدخل القليل من الماء إلى الرئتين ويسبب التهابًا أو تورمًا يجعل من الصعب أو المستحيل على الجسم نقل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون، والعكس صحيح. عادة ما يحدث الغرق الجاف بعد فترة وجيزة من الخروج من الماء، ولكن في الغرق الثانوي، يمكن أن يكون هناك تأخير يصل إلى 24 ساعة قبل أن تظهر على الشخص أي علامات مضطربة. كلاهما يمكن أن يسبب صعوبة في التنفس، وفي أسوأ السيناريوهات، الموت.

الفرق بين الغرق الثانوي و الجاف هو أنهما خطيران بنفس القدر. وفي الواقع بعض الخبراء يرفضون شروط تسمية كل منهما تماماً و يشيرون إليهما ببساطة أنهما من إصابات الغمر، و ليسا من أشكال الغرق. الأهم من هذا هو معرفة كيفية منع إصابات الغمر هذه و تحديد إذا ما كان طفلك يعاني من مشاكل في التنفس بعد السباحة.

ما مدى شيوع و خطورة الغرق الجاف؟

إصابات الغمر رغم أنها مخيفة بشكل لا يصدق، نادرة الحدوث.  لا توجد إحصائيات محددة حول عدد الأطفال الذين يموتون كل عام بسبب هذه الأنواع من إصابات الغمر، لكنها قليلة جدًا. في الواقع، خلال 12 عامًا من ممارسة طب الأطفال ، لم ترَ سوى مريضة واحدة عانت من الغرق الذي حدث بعد فترة طويلة من الخروج من المسبح.

علامات الغرق الجاف و ما الذي يتوجب فعله:

بغض النظر عن عمر طفلك، ابحث عن علامات وأعراض الغرق الجاف هذه عند الأطفال في مراحلهم العمرية المتعددة:

- الطفل لم يغرق و لكنه إحتاج لإنقاذ من المياه: أي طفل يُسحب من المسبح يحتاج إلى عناية طبية. على الأقل، اتصل بطبيب الأطفال.

- السعال: قم بتقييم سعال طفلك إذا ما كان مستمراً أو سعاله مرتبط بزيادة تنفسه بشكل غير طبيعي.

- فرط وزيادة التنفس: و يتضمن التنفس الضحل السريع، حرقة في فتحتي الأنف، و يمكنك أن تلاحظ بين ضلوع الطفل أو الفجوة فوق عظمة الترقوة عندما يتنفس أن رئتيه تعملان بجهد للتنفس أكثر من المعتاد. كما يقول الدكتور ديني. هذه علامة على أنه يجب عليك طلب المساعدة الطبية على الفور.

- النعاس: إذا كان طفلك يلعب بنشاط وحماس في المسبح ثم أصبح مرهقاً فجأة، قد يعني ذلك أنه لا توجد كمية كافية من الأكسجين الذي يدخل لدم طفلك. لا تضع طفلك بالفراش حتى يمنحك الطبيب الضوء الأخضر لذلك.

- النسيان أو تغير مفاجئ في السلوك: بالمثل، انخفاض مستوى الأكسجين يمكن أن يتسبب لطفلك بشعوره بالإعياء والغثيان والارتباك والدوخة.

- التقيؤ: القيء هو علامة على الإجهاد من الجسم نتيجة للالتهاب وأحيانًا نقص الأكسجين، وأيضًا من السعال المستمر والإعياء".

في أي وقت تشعر بالقلق حيال طفلك وتعتقد أنه يمكن أن يكون لديه إحدى إصابات الغمر، سواء كنتم في حمام السباحة الخلفي أو في إجازة على الشاطئ، اتصل بطبيب الأطفال على الفور للحصول على المشورة. تقول الدكتورة بيرشلمان:  إن طبيب طفلك يجب أن يكون قادرًا على تخليصك من مشكلتك، وقد ينصحك بالذهاب إلى قسم الطوارئ، أو طبيب رعاية أولية، أو مركز رعاية عاجلة وطني.

ولكن إذا كان طفلك يعاني حقًا في التنفس، فاتصل برقم الطوارئ الخاص ببلدك و / أو توجه إلى غرفة الطوارئ على الفور.

علاج الغرق الجاف:

علاج إصابات الغمر يعتمد على شدة أعراض المريض. سيقوم الطبيب بفحص العلامات الحيوية للطفل ومستوى الأكسجين وعمل التنفس (WOB). يحتاج المرضى الذين يعانون من أعراض أشد إلى مراقبة دقيقة، وفي الحالات الأكثر خطورة، قد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء أشعة سينية للصدر أو إعطاءه الأكسجين.

في حالات الفشل التنفسي، أو عندما لا يستطيع الطفل التنفس من تلقاء نفسه، ستكون هناك حاجة إلى دعم إضافي، مثل التنبيب أو وضع الطفل على جهاز التنفس الصناعي. ولكن هذا نادر جدًا وسيكون الهدف منه هو زيادة تدفق الدم في الرئتين وجعل الطفل يتنفس بشكل جيد مرة أخرى. 

كيف تمنع حدوث الغرق الجاف:

الوقاية هي نفسها بالنسبة للغرق الجاف والغرق الثانوي (إصابات الغمر) كما هو الحال مع أي نوع آخر من الغرق أو إصابة المياه:

- دروس السباحة:  الأطفال الذين يشعرون بالراحة والمهارة أثناء السباحة في الماء هم أقل عرضة للغرق وابتلاع الماء. يمكن للأطفال أخذ دروس السباحة بأمان في عمر السنة، وفقًا للجمعية الأمريكية لطب الأطفال.

- الإشراف: راقب أطفالك عن كثب أثناء تواجدهم في المياه وحولها. وقم بفرض قواعد للسلامة في حوض السباحة.

- تدابير السلامة: يجب على الأطفال ارتداء معدات الطفو أثناء تواجدهم في القوارب، و احرص على أن يحتوي المسبح على سياج من الجوانب الأربعة حول أطفالك، و لا تدع أطفالك أبداً في مكان تتواجد فيه مياه راكدة ولا تسمح لهم أبداً بالوصول للمياه الراكدة.

أثناء تطبيقك لتدابير السلامة في المياه، قم بالانتباه جيداً لأطفالك بعد السباحة. وقم بفحصهم للتأكد من وجود أية علامات تدل على وجود مشاكل في التنفس، ولا يجب عليك القلق باستمرار بشأن حدوث الغرق الجاف أو الغرق الثانوي (إصابات الغمر). ترجمة سنا رضوان غزال - مراجعة الدكتور رضوان غزال - آخر مراجعة للموضوع تمت في 31/05/2020 - مصدر المعلومات :webMD