العلاج والوقاية من الأمراض الجنينية
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

العلاج والوقاية من الأمراض الجنينية

إعلان Advertisement

علاج أمراض الجنين

العلاج والوقاية من الأمراض الجنينية

Treatment and Prevention of Fetal Disease

معالجة مرض الاجنة


علاج و تدبير الأمراض الجنينية مستمر اعتماداً على التطورات المتواكبة بين دقة التشخيص وبين معرفة كل من قصة سير المرض، وفهم طبيعة تغذية الجنين، وعلم الأدوية وعلم المناعة، والفيزيولوجيا المرضية وتوفر الأدوية المضادة للجراثيم والفيروسات، والإجراءات العلاجية.

وإن التطور الذي يزود دائماً بالعلاجات النوعية للأمراض المشخصة بدقة قد تحسّن كثيراً بوجود التصوير بالأمواج فوق الصوتية بالوقت الحقيقي وبتقنية بزل الحبل السري.

 

لقد نقصت نسبة حدوث تحسس الأم سلبية الـ Rh من الجنين إيجابي الـ Rh بواسطة إعطاء الغلوبولين المناعي Rh(D) وقائياً للأمهات باكراً أثناء الحمل، وبعد كل ولادة أو إجهاض. وبذلك أنقصت نسبة حدوث انحلال الدم عند ذرياتهم. ويمكن حالياً تشخيص داء أرومات الكريات الحمر الجيني وبدقة عن طريق تحليل السائل الأمنيوسي ونقل كريات الدم الحمر المكثفة سلبية الـ Rh إلى أوردة أو داخل بريتوان الجنين عن طريق الرحم حتى تنضج بشكل كافي لتعطي فرصة معقولة لبقاء الجنين حياً.

 

- ويمكن حالياً تشخيص حالات نقص الأكسجة والشدة الجنينية بنسب نجاح متوسطة، لكن يبقى العلاح مقتصراً على إعطاء تراكيز عالية من الأوكسجين، وتغيير وضع الرحم لتجنب حدوث انضغاط الأوعية والبدء بعملية الولادة قبل حدوث أي أذية جنينية شديدة.

 

الأدوية المستخدمة في علاج الجنين:

وتعتبر الطرق الدوائية المستخدمة عند الأجنة ناجحة حالياً  (مثل: إعطاء الستيروئيدات للأم الحامل لتسريع نضج رئتي الجنين ولإنقاص نسبة حدوث متلازمة الشدة التنفسية عند الرضع الخدج: أما تثبيط المخاض بالأدوية المثبطة للمخاض كمقلدات الودي المؤثرة على المسقبلات b فهي _ لسوء الحظ ـ غير ناجحة في معظم مرضى المخاض الباكر. أما تدبير الأمراض الوراثية المشخصة بدقة أو الشذوذات الخلقية فيتألف من استشارة الوالدين أو الإجهاض، وفي بعض الحالات النادرة فإن إعطاء جرعات عالية من الفيتامين للرضع المصابين بأخطاء استقلابية (مثل الأمراض الاستقلابية المعتمدة على البيوتين) أو نقل دم للجنين (كريات دم حمر أو صفيحات دموية) يعتبر إجراءاً مستطباً ومنصوح به. أما الجراحة الجنينية  فلا زالت قيد التمرين لتدخل في معالجة الأمراض الجنينية وهي متوفرة فقط في عدد قليل من المراكز العالية التقنية والمتخصصة بأمراض الجنين.

 - ويجب عند تطبيق هذه التقنية الأخذ بعين الاعتبار كل من: طبيعة المرض أو العيب، وعقابيله ونتائجه بالإضافة إلى الضمانات الأخلاقية للجنين وللوالدين

علاج امراض الجنين بإجراء عملية جراحية للجنين قبل الولادة :

 أصبح إجراء عمل جراحي للجنين ممكناً و هو في بطن أمه ...المزيد حول جراحة الجنين اضغط هنا ......الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net -  آخر تحديث 17/07/2018 - المصدر : نلسون طب الاطفال 2016

إعلان Advertisement