التعامل مع الطفل الغيور
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

التعامل مع الطفل الغيور

إعلان Advertisement

التعامل مع الطفل الغيور

كيفية التعامل مع طفل غيور

Measures To Deal With Jealousy In Children

 

قبل أن تقرر كيف تتعامل مع طفلك الغيور تأكد أولاً انك أنت لست غيوراً من أحد..!

 

نصائح حول كيفية التعامل مع الطفل الغيور :

طرق التعامل مع الغيرة في الأطفال:
 

1. تحويل الحسد الى طموح:
إعطاء طاقات طفلك قناة إيجابية هو وسيلة رائعة لمساعدته على الحد من مشاعره السلبية والعمل نحو إثراء والأهداف الإيجابية. على سبيل المثال، إذا كان طفلك حزينا لأن صديقه تلقى درجات جيدة، فعليك تشجيعه وتحفيزه لدراسة أكثر والحصول على درجات أفضل , و ان الدرجات ليست كل شيء بل المحاولة هي الاهم
 

2. الاستماع جيدا لطفلك الغيور :
في معظم الحالات، يتجذر السلوك الغيور من الحسد في عمق. و الاطفال لديهم قضية أو قلق خاص وراء هذا السلوك. تحدث مع طفلك وتعرف السبب الذي يجعله غيور من شخص معين ثم استمع إليه. قد تكون هناك حالات قد يكون فيها طفلك أقل ثقة بالنفس . قد لا يكون متأكدا بما فيه الكفاية حول الجوانب الإيجابية عنده، والتي قد تسبب له أن تظهر الغيرة تجاه شخص آخر.
 

3. اجلب للطفل قصص و كتب العبر و الحكم :

القصص الكلاسيكية و بعض التقاليد الخرافات لديها الكثير من الرسائل الأخلاقية المشفرة، وحتى لو كنت لا تؤكد عليها، سوف يتعلم طفلك من تلك خلال المراحل الحاسمة من تطوره. اجعل القراءة عند النوم روتين يومي. الحصول على المزيد من الكتب عن الأخلاق و التي تتحدث عن الصفات مثل كونها مفيدة ورعاية و وجود النوايا الحسنة في الاعتبار. هذا سيساعد طفلك على فهم أن ما يفعله من غيرة ليس صحيحا.
 

.4 اشرح لطفلك باستخدام أمثلة:

هناك خدعة كبيرة أخرى للتأكيد على أهمية وجود مشاعر إيجابية حول الجميع هي وضع نفسك كمثال. فكن انت قدوة الطفل او اعطه امثلة من حياته الواقعية..


5. تعليم طفلك أهمية المشاركة مع الآخرين :

الأطفال يميلون إلى عقد ضغينة ضد الأطفال الآخرين دون سبب. إذا كان هذا هو الحال، فعليك تعليم طفلك أهمية المشاركة والرعاية بشكل جماعي مع الآخرين. وهذا سوف يساعده على إزالة أي نوع من انعدام الأمن. عاجلا أو آجلا، ستجد طفلك يتمتع بشراكة مع طفل كان يحسده سابقا.
 

6. امنح طفلك الحب:

نحن لا نقول أنك لا تحب ابنك ولكن هذا هو للتأكيد على أنه يحتاج كل الحب والمودة التي يمكن أن تحصل خلال هذه المرحلة من حياته. بغض النظر عن السبب ، توجيه الوالدين إلى جانب الحب والرعاية يمكن دائما إصلاح الامور وجعلها الطريق الصحيح بشكل أسرع.
 

7. امتنع عن المقارنات:

لا تقارن أداء طفل واحد مع الآخر، لأنه يقلل من قيمتة . و هذا يمكن أن يخلق مشاكل طويلة الأمد. هذه المقارنات تجعل الأطفال يخلصون إلى أن "تحبها أكثر مني" أو "تعتقد أنه أفضل".
 

8. لا تقارن مستوى التحصيل المدرسي لطفل مع آخر:

لا تقارن أبدا انجاز طفلك بالمدرسة مع الآخرين، و كذلك بطاقات التقدير، ودرجات الاختبار مع أشقائه أو أصدقائه. أنها لن تساعد طفلك على العمل بجد أكبر. بدلا من ذلك، فإنها تؤجج الاستياء في نفوسهم.


9. عليك تعزيز قوة فريدة من نوعها في كل طفل:

كل طفل يحب أن يسمع من الآباء والأمهات حول نقاط قوته. إن الحديث عن تلك القوة الخاصة سيعزز تقديره و ثقته بنفسه. يجب عليك تعزيز قوة فريدة من نوعها في كل طفل حسب مصالحه ومزاجه.
 

10. تعزيز السلوك التعاوني عند الطفل :

انها واحدة من أبسط الطرق لإبعاد الغيرة في الأطفال. هيأ الظروف لهم بطريقة أنهم يدعمون بعضهم البعض. و امنحهم لحظات للمشاركة والمساعدة والعمل معا وقيمة جهودهم. وسوف يكررون هذه السلوكيات لأنهم يدركون أنك تريدهم أن يكونوا كذلك. و حتى إذا وجدت ابنك غيور على الدرجات جيدة زميله أو لأن أخيه الكبير فقط حصلت على دراجة جديدة، والجلوس مع طفلك وتذكيره بالحالات عندما حقق شيئا في الحياة ومكافأة على ذلك...الدكتور رضوان غزال MD, FAAP-  آخر تحديث 01/01/2018

إعلان Advertisement